Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 1 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

نحن لا نخاف الكراهية، ولا أكاذيب الشيوخ وقوة الطغاة

أضيئت القاعات المعتمة وتألقت حين تردد بين جدرانها صدى كبير لسؤال كبير،ماهو مصير الأمازيغ بعد كل هذا النضال،أرتفع العويل حتى عنان السماء وانطلقت صرخات اليأس من الأفواه الغاضبة مندفعة بخمر الجنون نحو السماء،آلاف الأيدى ترتفع مهددة بالكراهية الوحشية.

ماهو مستقبل شعبنا وأبناءنا ولغتنا وحضارتنا وثقافتنا والعلويين والعسكر المقيت وأل بن على والقدافى يحكمون بلدنا وينهبون خيراته ويحولون أمواله لبنوك سويسرا وغيرها،لاأحدا يراقبهم ولا شيخا ينهيهم ولادين يحترمهم،مهزلة أصبحوا وخرابا أمسوا.

نعم من حق الغرب أن يرفضكم ويأخذ كل حذره منكم فأنتم لاتنتجوا الا الخراب والعنف فالأنسان عندكم حيوان والمرأة جارية والأبن طاعة وخنوع تحت الأرهاب والتعذيب،أنتم فيروس العصور،سجون الغرب مليئة بأنتاجكم،أجراما وهمج،والمؤسف أكثر أنكم نقلتوه لناولأبناءنا فكيف سنتخلص منه ومنكم ويشفى شعبنا ليرقى نحو الحرية والتقدم العلمى والبيئى والمناخ السياسى المعتدل حيث يجد المواطن الأمازيغى حقه فى بناء نفسه حذوه حذو الشعوب الراقية والمتحضره.

أن تخلف الجنوب الأيطالى يأخذ كمقياس ومثل لأنه مصاب بفيروسكم،فحكم العائلات والجريمة المتفشية هي التى تمنع كل مستثمر أو تقدم ملموس أن يجعل من هذه المنطقة متحضرة ومحترمة فى العالم رغم ما جاء به النورماندى روبرت جيسكارد الذى طرد الأتراك والعرب منه حيث وجد هذا السيل من المتوحشين القتلة وهو نفسه ذاق الأمرين من وحشيتهم.

الحاج عاشور،وجه من وجوه البالتوك وأحد شيوخه يعيش فى الولايات المتحدة الأمريكية وهو يحمل هذا الفيروس ،حذوه حذو الكثيرين من أمثاله موزعون فى أنحاء هذا العالم ويعتقدون أن عصر الزواج بأطفال عمرهم لايزيد التاسعة حلال ومن شرع الله، سيمنعهم من رقابة الأ ف ب أ وفصلهم عن هذا العالم لكي لا ينقلوا مرضهم له.

ترقبوا الجديد من سياسات الغرب المستقبلية تجاهكم فاليوم سويسرا تمنع المنارات وغدا لناظره بقريب.

بقلم / لغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ الأول من كانون من سنة 2959 من شيشنق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home