Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 1 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تعليق على مقال الأستاذ معمر سليمان (7) 

السلام على بعض الجميع ورحمة الله

أبدأ جولتي حيث وقفتُ, بنظرة على القافلة السادسة من قوافل الأستاذ المهلهلة وحججه الهزيلة لكي أطمأنه على تلميذه النجيب وأريه باكورة مريديه المحتملين من أشبال وسواعد الأشاعرة فأقول مسهباً في أربعة أسطر وكلمة لا غير, وقد أطلت:

 الحلقة السادسة من المسلسل كأخواتها كانت غاية في الروعة غزيرة في العلم, لا نسخ فيها ولا تلصيق ( انظر مقال سرقات طالب العلم الأشعري) (ماصح وجهك). الأسطر الثمانية الأولى كانت من جرابك, أنا أشهد, ظهر فيها خلقك وأدبك الرفيع كطالب علم, حيث بدأت بالعويل كالثكلى على مسبب صداعك المحمودي الذي أحال حياتك لنوع من النكد ليس علينا بخافٍ, والباقي الله يبارك في القوقل. 

ولا أطيل فقد كفَّ المحمودي ووفى, ولكني أعود لحواري مع الحاج إمحمد. 

 الحقيقة موضوع بقة الأستاذ معمر سليمان مازال لبالي شاغلاً, ذلك أن موعد زيارتي الأسبوعي لدكان الحاج قد اقترب و أخشى ما أخشاه أن الحاج ايِّشد في الصحيح زي عوايده ؤهو مش ناقصه كساحة راس ويبدأ في سخريته المعتادة بسؤاله عن بقة عمي اسليمان, وأنا عارف أنه حصلة ما ايخلينيش نرتاح لين يعرف سر هالبقة الأشعرية, والمشكلة أنني في انتظار الجواب من استاذي ولكن توتره من المحمودي وبن عمار ؤزيدها يا زايد من سي عبد الله جعله على ما يبدو يؤجل النظر في هذا الأمر الحساس حتى حين, وقد انهمك في عملية النسخ واللصق, فتأخرت حلقات القوافل والقوارض وقطاع الطرق وتوقفت عند الحلقة السادسة. 

وحتى ذلك الحين فلا مناص لي ولابد من أن أجد لنفسي فتلوكه وحلاً سريعاً  أنمشِّي بيه حالي مع الحاج لين يسعفنا الأستاذ بالجواب الشافي الكافي. الحقيقة أنا فكرت في أن أقول للحاج أن البقة تم رؤيتها عن طريق برنامج  google earth ولكن مشكلة الأعمى الصيني ولد الكلب ما عرفتش كيف انهندسها, كيف أعمى في الصين ويشوف بقة عمي اسليمان في الأندلس؟ وبعد مجهود فكري مضني لم يتعود عليه عقلي وجدت أن أنسب طريقة هي أن أغم الحاج بالدوة وما انخلليشي يفتح موضوع البقة بأي حال لين يجينا المدد من عمي معمر سليمان وعندها سوف أُري الحاج النجوم في عز الظهر ونخليه يعرف مع من يلعب الطحان.

ارتاحت نفسي لهذا الطرح, لبست شلاكتي على عجل ولم أنتبه أني لبست الشخشير مقلوب, و حطّيت في جيبي كمشة كاكاوية مقلية تسليني في الطريق, لأن الكاكاوية  بالأخص في الشتاء تجعلني أشعر بالدفء و بحيوية ونشاط يزيدان من تركيزي وتقلل من اذهاب شيرتي, كما أنها تقوي عضلات الحنك مما يساعد على طول النفس في الهدرزات الماروتينية وتؤهل صاحبها لدخول اولمبيادات دق الحنك بكل ثقة, رغم معاناتي في مضغها بحكم الأسنان اللي أنتهى عمرها الافتراضي من زمن ( عن تجربة اللي قاعد في بلاد الصقع عليه بالكاكاوية, ؤ لازم يمضغ اكويس كان يبي ايخش أي اولمبياد ويجيب نتيجة, تنفع خصوصاً لرواد البالتوك). 

المهم زي العادة ما هي إلا دورة ولقيت نفسي قدام عتبة الدكان, وما أن لمحني الحاج حتى ابتسم ابتسامة تشاءمت منها وتوجست شراً, ناداني كعادته: أهلاً بالضل في الشتاء, أهلا ببن اشعيب, هي اتفضل, مد ايدك اجبذ الكرسي ارتاح عليه لبين ما جبت طاسة الشاهي. فقلت له: لالا تو انقعمز حتى على اشوال السكر قعمز أنت عالكرسي. فقال لي بسرعة: لالالا الكرسي أريحلك,  قعمز عالكرسي سلملي بن شعيب, فكنا من شوال السكر, شنو تبينا انعاودوا فيلم الأسبوع اللي فات, تسحابني ما شعفتش؟ هذا سكر مش رز راهو.

وما هي إلا لحظات وبه أمامي يبتسم بهدوء قائلاً: اتفضل هالطاسة, عارفك اتحب النعناع فكثرت منه, الحقيقة أنا ضربت ايدي في جيبي طلعت اللي عاقب من حبيبات الكاكاوية وسلحبتهن في اطويسة الشاهي وهو ينظر باندهاش قائلاً: كاكاوية؟ ما أفلحك يا بن اشعيب, ديما واخذ احتياطاتك ؤوراد بالك من روحك, الحقيقة تجنبت أن أرد عليه فيفسد علي متعتي بطاسة الشاهي بالكاكاوية, وخصوصاً وهذه عن تجربة, عند أكل الكاكاوية يستحب من الآكل السكوت (لا أريد أن أشرح السبب إلا عند الضرورة لوضوحه).

بدأ الحاج حديثه هادئاً مبتسماً, وأنا أنارجي فيه شنو يبي ايقول ؤوين اميته تصب؟, وأخذت أراقبه وأتمعن فيه, بدأت أحس بضيق كأني أرى شبح بقة تزحف على وجهه, فقلت في نفسي يا ساتر, وفيما بدأ فكري في السرحان زي العادة, فاجأني بقوله: يا بن اشعيب عندي اربع روس بلسانتهم متع اكباش شنو رايك انقرطسهم لك في كاغط تاخذهم معاك لما تروح للشقة تمشي بيهن حالك هالأسبوع مع الكاكاوية؟ الحقيقة أنا رغم البهادل والمعامع اللي دخلتهن فيما سبق, إلا أني أنا ولحم الراس مش اصحاب, فقلت له: بارك الله فيك يا احويج, الحقيقة أنا لحم الراس مش تخصصي, لحمة الراس مرقتها تفوح في كل الشقة وتضيقلي في خاطري, ؤبعدين شنو فيه الراس غير العظام؟ لو اكليت حتى عشرة روس ما تحسش بالشبع. فقال لي: لا يا بن اشعيب ما تغلطش, اللسان و لحمة الحنك ما عندك ما اتقول فيهم, فقلت له : ياحاج الله يرحم والديك فكني من الحنك واللسانات, أنا خاطري في فاصوليا بالكرعين. فقال بأسف: والله الكرعين الأسبوع الجاي عندي الشي, قداش تبي انشدلك فرسن, اثنين, حارة؟ فقلت له اربعة فراسن خلفيات, فقال لي متعجباً شنو قلت؟ خلفيات؟ فقلت له أيه أنعم لأن الركبة في الرجل الخلفية أغلظ وتلقى فيها ما تمكمك, أما الرجل القدامية فهي كيف العصا. والحقيقة يا حاج أنا كنت امطمع نفسي اليوم بطنجرة فاصوليا بالكرعين. فقال لي الحاج: ساهلة يابن شعيب, فقلت له كيف ساهلة؟ فقال لي: أنت اليوم طيب الفاصوليا عادي, ؤلما تبدأ أتغمس بالخبزة, كول ؤ شم رجليك, نلقنها يا بن شعيب طريقة مجربة ويقال أنها تعطي وقاية حتى من انفلونزا الخنازير, شن تبي بعد هكي؟ وجبة اقتصادية ؤفائدتها كبيرة, وبدأ يضحك زي عوايده, الحقيقة أنا ما عدلتش عليه وآثرت السكوت, المهم غير ايفكني من موضوع بقة عمي سليمان. 

 ثم التفت إلي وقال: شفت هالمسكين معمر كيف متوتر ويكذب على اعباد ربي؟ شنو هالغبي عمره ما سمع بالقوقل واللي فيه؟ فقلت له: يا حاج فكنا من الهفك ؤخوه, توا أربعين عام ؤهو يكذب, شنو تسحابني من نعرفش الكاذب من الصادق؟ شفته يا حاج كيف يتحكك عالنسوان في ايطاليا؟ خزيه خزيه على الواطي؟ أما رسمة الساطور قداش امليحة, بالله يا حاج لو جاك في الدكان اكرمه وبلغه السلام.  فقال لي بهدؤ وهو يبتسم: ارفس زي عوايدك, انا عارف وين خذاك عقلك؟ ركز اشوي معاي تربح فيا أجر, أنا ره نقصد امعمر اسليمان, ولو أن القحصي يستاهل أكثر من اللي قلت فيه, ما قريتش شنو ايخربش هالتعبان؟ينسخ ويلبز كيف العيل, الحقيقة حسيت بالدم يجري في راسي لما سمعته يصف الاستاذ بالتعبان, استاذي تعبان؟ قالك تعبان, أردت أن أرد بقوة إلا أني تذكرت نقطة الضعف اللعينة والبقة الملعونة وخفت من الحاج يفطن لها ويفتح موضوعها ؤمعادش تسلك, ولكني لم أسكت له: فقلت أسمع يا حاج, الأستاذ معمر سليمان هو نوارة النت, ؤبعدين ما سدَّاش محمودي واحد وسالم بن عمار واحد يمشوا يطلعوله اثنين محمودي واثنين بن عمار؟ شني داير روحك مش عارف أن المحمودي يكتب بأسمين؟ ؤبن عمار يكتب بأسمين والا بثلاثة؟ راه الأستاذ زابطهم, يا حاج الأستاذ لا ليله قعد زي العباد ليل ولا انهاره انهار, معاش في راسه إلا المحمودي وبن عمار, ؤبعدين امغير شوف بن عمارما أخطره, يكتب في نفس الوقت موضوع على الصحة في ليبيا ويكتب في نفس الوقت بإسم أخر ضد الأستاذ حتى يبعد الشبهة عليه, لكن على من؟, راهو يا حاج ما يصح الا الصحيح, الأستاذ معمر اسليمان زابطهم كلهم, كيف ما معمر القحصي الهفك زابط الدنيا كيف ماشية, ؤاهو قاعد ايخلص فيه تالت ومتلت.

فقال لي كيف أستاذك زابطهم؟ شنو ينزل عليه الوحي؟ فقلت له وصوتي يلعلع: شنو أنت تحساب الأستاذ كيفك ؤكيفي؟ الأستاذ يقرأ ما بين السطور ويغوص ما بين الكلمات. الأستاذ يستشعر عن بعد كيف تسير الأمور وأين تنتهي. فقال لي وهو يحوقل: عنده اقرون استشعار؟ حشرة هو؟ الحقيقة لما قال حشرة ما عادش عرفت شن اندير, لو دخلنا في موضوع الحشرات شنو مازل لنا على البقة؟؟؟ خطوتين من حشرة لحشرة لين نوصلوا في البقة, ورطة, واللي خايف منه احصلت فيه, ولكني لم أيأس, فقلت له غاضباً: ما تقولش يا حاج على الأستاذ حشرة؟أحنا هذا فيش فالحين لا نقدر علماءنا ولا نوقرهم ولا نجلهم, قالي حشرة, إلا ما تندم على هالكلام اللي قاعد اتقول فيه يا حاج, أنا عارف أنك حاسدني, فقال لي باندهاش: أنا حاسدك يا بن شعيب؟ عليش حاسدك؟ وهنا أحسست بارتياح حيث أن دفة الحديث انزلقت بزاوية مية وثمانين درجة, حطيت رجل على رجل, شاف الحاج فردة الشخشير المقلوبة, وبدأ يضحك, أنا زبطته الطحان, درت روحي ما عارف شي, وقلت له على طول قبل ما تبرد الحكاية: أيييه حاسدني لأني تلميذ الأستاذ الوفي وقد اختارني لأتعلم منه العلم اللي على امفاصله, وانت خايف من المستقبل العلمي المرموق الذي ينتظرني من ورا الأستاذ امعمر, وأنا من دكانك يا حاج بجنب اشوال السكر الكوبي, أحذر بن عمار والمحمودي بأنه لو صار للأستاذ مصيبة فسوف أرفع فيهم قضية تعويض, قال لي الحاج: ارفس, ثم أخذ نفساً عميقاً وقال بصوت هاديء كأنه قادم من قعر بير: عندي إحساس أنو في الدكان خمسة روس اكباش بلساناتهم مش اربعة. الحقيقة أنا فات على كرهطون الحاج وما عرفتش الراس الخامس منين جاه, المهم بما أن الموضوع ما يخصنيش فلم اعطه أي اهتمام, قالك خمسة روس بلساناتهم. 

قال الحاج: اسمع يا بن اشعيب أنا نعرفك من قبل ما انخشوا للمدرسة, وكنا في صف واحد وكرسي واحد واللي بيا بيك حتى هذه الساعة, وفي المدرسة مواهبك معروفة للقاصي والداني ويضرب بك المثل, وأنا ما نشوفك إلا وأتذكر نعمة ربي وأفضاله علي فأرفع يدي للسماء, له في عليائه حامدا شاكرا, ولم أحسدك إلا على حاجتين, فقلت بسرعة شنو هم الحاجتين؟ فقال: تذكر لما كنا في العضروطة امقعمزين في القهوة وقت التجنيد الإلزامي اللي أصدره القحصي التعبان وقت ما جت سيارة شرطة عسكرية وخذونا لمركز التجنيد؟ قلت له أيييه أذكر, فقال: تتفكر لما دخلونا على اللجنة الطبية؟ قلت نتفكر, فقال تتفكر لما شافك الطبيب وقف وكان جالساً على الكرسي ونظر إليك طويلاً ثم نظر للضابط المسئول وقال له بصوت عالي: احرام عليكم؟ ما عندكمش إنسانية؟ ما عندكمش نظر؟ ما عادش عندكم رحمة؟ فقال له الضابط: شنو صار يا دكتور؟ فقال الطبيب: أنا هذا ما نتحملش دمه, هذا اطروفه ناصلات من بعضهن شنو ما تشوفش؟كيف تبو اتجندوه هذا؟ هذا لازم تعطيه إعفاء الأن قدامي بيش نشعر بأنسانيتي, فقال لك الضابط شنو أسمك: فقلت له بن اشعيب, فقال لك يا بن اشعيب أنت معفي من الجيش وهذي بطاقة الإعفاء فلو مسكك أي عسكري خليه ايشوف هالبطاقة. فقلت له أنت وبكل بساطة: تو وين نمشي؟ فقال لك أمشي روح, مطلوق اسراحك يا اطوير, ثم أن الطبيب قال لك: تعالى يا بن شعيب خلينا نربحوا فيك أجر, وأعطاك ربع جنيه وقالك أمشي للسنفاز اللي في تركينة الشارع وقوله يعطيك سفنزة بالدحي كولها, ثم ومرة أخرى بعفويتك المعتادة نظرت إليهم وقلت لهم: ؤصاحبي اللي معاي حتى هو يروح وتعطوه اسفنزة؟ فنظر إليك الضابط وقال: لا لا هالعكروت خليه نبوه معانا اشوية وتو نعطوه اسفنزته بعدين. أهو يا بن اشعيب في ذلك الموقف احسدتك وتمنيت أنكون زيك معلول وطروفي ناصلات من بعضهن. فقلت له والموقف الثاني؟ فقال لي الموقف الثاني نحكيلك عليه مرة ثانية, تو انحس في روحي ادهشت وجوي اتعكر لما خطرت علي أيام الجيش السودة واللي فيها وأيام معمر الله يلعنه الواطي ويورينا فيه يوم. 

ثم قام الحاج من مكانه وعاد ومعه سفرة الشاهي وبها طاسة له والأخرى لي. بدأنا نرتشف الشاهي والصمت يغمرنا, ثم التفت إلي وقال: يا بن اشعيب أمس في النشرة قالوا أن علماء الناسا لقوا امية على القمر, زعمة حق هالدوة؟ شنو رايك؟ نظرت إليه وسألته: مياه عادية يا حاج؟ فقال لي: لا مياه معدنية يا بن شعيب, ثم سألني: تعرفها الناسا يا بن اشعيب؟ فقلت له هذا اكلام يا حاج, من مايعرفهاش, مش الناسا هي اللي طار منها شن اسماه هذا, بوالحداش, و نزل على الهلال بإشراف العالم المصري المشهور فاروق الفيشاوي, وهنا بدأ الحاج وكأن اسبينته انسلت من الفيشا فانقطع عليه الضو, أحسست أن كلامي نزل عليه نزول الصاعقة على شجرة يابسة حيث أنه لم يتوقع مني إجابة مفحمة, فقال: صح يا بن اشعيب على راس اهلال نزلوا, زردة هي على خاطر, مزبوط تحت اشراف فاروق الفيشاوي وبالأمارة اللي كان ايساعد فيه هو شعبان عبد الرحيم. ؤقالك حاسدني.

أنا الحقيقة شعبان عبد الرحيم هذا أسمه مش اغريب علي, حاولت أن أعصر ادماغي بيش انجيبه لكن يا حسرة الهارد ديسك والرام عندي اضعاف, ولكني أصدقكم القول بأني كنت راضي عن نفسي غاية الرضاء, وأحسست بأني فكرياً ماشي لقدام, تي منو قال بيه هذا اكله, لسانات ولحم راس وفاصوليا وكاكاوية ومياه معدنية وقرون استشعار وختمناها بالناسا, أنا مش متعود على هذا النوع من الإرهاق الفكري. ثم أني سهوت قليلاً فإذا بالحاج يدندن بصوت خافت اجتهدت أن أسمعه وبصعوبة ففرزت بعض الكلمات مثل: انحب عمرو موسى,,ما انحبش بوتفليقة, انحب خروف العيد,,ما انخبش البقة,,,,انحب امعمر اسليمان من انحبش القذافي إييييههه, فقلت في خاطري الحاج اخيوطه حتى هو بدَّن يمسن في ابعضهن. 

وفي الختام أقول للمحمودي بأن الكثير من القراء وأنت منهم  يعتقد بأن عملية النسخ واللصق التي يقوم بها أستاذي معمر اسليمان أمر سهل لا مكابدة فيها ولا عناء, والحقيقة هي عملية شاقة وفي غاية الصعوبة تتطلب حسن التعامل مع الفأرة وكيفية تحريكها والتعامل بدقة مع نقطة بداية النسخ ونقطة نهايته, ثم كيف تلحم في المنسوخ كليمة والا اثنين في البداية دواعي التزيين, الخ, ثم يا أخي يا محمودي أنت لازم تقعد تفتش وتبربش حتى في مواقع اليمنيين والحضرميين عند الشاويش علي عبد الله صالح؟ هذا مش اكلام, معناها أنت معاش تبي الأستاذ يكتب شيء. وأنت يا استاذ امعمر رد بالك من القوقل شوي عاد, لما تلقط منه احويجة ملعقها اشوية وادهنها بشوية استوك حتى تتغير معالمها لعلها تخطم على المحمودي اللي قاعد يبربش على البسباس ومن زرعه.

أستاذ معمر أيه العالم النحرير,,, سو فار,,, أيها الأشعري البائس, أنت كمن ينفخ في قربة مهتوكة هتك الله أوصالك. ولكني لم أيأس بعد, فأنا في انتظار الحلقة السابعة من القوافل وقطاع الطرق, وياريت تحل لنا مشكلة البقة, فالشتاء طويل والهدرزة معاك تقصر الوقت.  

يتبع

بن شعيب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home