Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 1 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حسين الزواوي القائم بأعمال النهب
بعد انقلاب ناجح على الجرود

حسين الزواوي يتربع اليوم على عرش السفارة الليبية بكندا بعد أن تمكن من ازاحة السفير الجرود. لقد خلى الجو تماما للزواوي و صار يلعب بالكل "طلبة وموظفين و موظفات" بتكتيكات جهنمية و أساليب خسيسة. لقد نجح الزواوي في انقلابه على الجرود بمساعدة النسيب الحنون سليمان الشحومي الذي ثبت الزواوي في السفارة و مدد له فترة عمله في كندا الى أجل غير مسمى بعد أن كان مقررا أن يعود الخسيس الى مصراتة شهر أبريل الماضي.
و لكن ما حدث هو أن الزواوي خرج من شقته و انتقل الى القصر الذى كان يسكنه السفير الجرود هذا القصر الذي طالما كتب عنه الزواوي في هذا الموقع و قال لكل الناس أنه بيت حرام و أن الجرود دفع فيه عشرة مليون دولار و أنه عبء على الخزينة الليبية و أنه دليل فساد ذمة الجرود...الخ. و لكن بالنسبة له اليوم حلال زلال و يحق له التمتع به...عموما ضمن الشحومي لابنته المزيد من حياة العز والترف في كندا و المزيد من المال الحرام القادم من تذاكر السفر. أحدهم أخبرني بأن رأس مال الفرخ الزواوي - بحسب ما قاله له الزواوي شخصيا ذات يوم متفاخرا- في حسابه ببنك الرويال ليس أقل من المليون و نصف مليون دولار كندي و في بنك كندا ترست ما يقارب الستمائة الف دولار كندي " كلها من ثمن تذاكر السفر التى يأخذ هو مقابلها عشرات الآلاف لكل فرد من أفراد أسرته ثم يشتري هو أرخص تذكرة و يضع الفرق الرهيب في جيبه " و لعل عزرائيل قد ساعده في هذا الأمر بزيادة حيث مات الكثير من أقارب الزواوي العام الماضي في ليبيا مما هيأ له الكثير من الفرص في أخذ بدل تذاكر باهظة الثمن في كل مرة يموت فيها قريب وبالتالي جمع المزيد من المال الحرام و الذي حتما سيستعمل جزء منه في شراء كفنه مستقبلا.
هذا المال الوفير يستعمله الزواوي أيضا في شراء ذمم الموظفين حيث يغدق عليهم بالهبل ليضمن ولاءهم و تبعيتهم تماما مثلما يفعل رجال المافيا و لهذا تجد أن الزواوي يسانده و يدافع عنه في المجالس كثيرون. المدعو عيسى الرواب مثلا و الصادق و عبد النور و مصباح أبو حجر كلهم أعضاء في شلة الزواوي و من زمرته. للأسف لم يبق في سفارتنا شخص نظيف سوى الأستاذ مسعود شنيب و الذي هو الأولى من حسين مليون مرة بأن يستلم منصب القائم بالآعمال فالرجل أكبر سنا و أكثر خبرة و هو القنصل و سمعته ممتازة و لم يعرف عنه أبدا الفسق أو الفجور أو أنه متاع نساء مثل الزواوي أو متاع تذاكر. و لكن ماذا نفعل لما تكون ادارتنا الليبية تمشي بالواسطة و دائما لو عندك حد في السلطة توصل حتى لو كنت حمار أو فرخ أو ثعلب أو خنزيرأو نسيب للشحومي .
الزواوي حاليا متورط و في كارثة كبرى يفكر ليل نهار في حلها...فهناك الكثير من المستندات التي تدينه و تثبت تورطه في اختلاسات مالية و غيرها ستعرف طريقها قريبا الى هذا الموقع الألكتروني و الى المحاكم الكندية ستمسح بالزواوي و نسيبه سليمان الشحومي الأرض و ستجعل الشحومي يندب و يقول " يكون الراجل في خير لن تكبر له بنته". سنتابع الأحداث معا .

طالب زابط
أوتاوا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home