Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 1 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل يُـصلح الفاخري ما افسده الترهوني

باختصار شديد جداااااا ، عانت المعاهد المهنية ما عانته من مشاكل فنية و فساد ادري ومالي عندما كانت تابعة للشعبيات حيث تحولت الى ممتلكات خاصة تدار بالقبلية والرشوة والمحسوبية وتدنى المستوى التعليمي للخريجين الى ما دون الصفر .

تلى ذلك نقل تبعيتها الى اللجنة الشعبية العامة للقوى العاملة وعلى عكس ما توقع الكثيرون ، فقد كان ذلك بمثابة طلقة الرحمة التي تطلق على الجواد المصاب الغير قادر على مواصلة السباق .....

هل يُصلح الدكتور عبد الكبير الفاخري .... من حال المعاهد التي لم يبقى منها حتى الا سم الذي تحول إلى مراكز مهنية عليا بدل المعاهد تحت مظلة "الترهوني"، المعاهد التي تدار بمدراء اشبه ما يطلق عليهم انهم عصابة وشلل لا تمت للتعليم والتدريب بصلة ، وبرعاية ومباركة وحماية مطلقة من مدير ادارة المعاهد العليا " عبدالحفيظ الترهوني " يعبث هؤلاء المدراء بمؤسسات المجتمع ، ولم يعد يهم مستوى او قدرة المدير على الادارة بقدر ما يهم ان يقدم ولائه الكامل والمطلق لمدير الادارة ، عبد الحفيظ الترهوني الذي يقاتل وبشراسة لحماية هؤلا المدراء لوهم رؤساءه بعدم وجود أي مشاكل بالمعاهد العليا.

مجموعة من المدراء ( لا أقصد هنا الشرفاء منهم ) ولكني اقصد :-

· مدراء: منهم كبار في السن و حالتهم الصحية لا تسمح لهم بالادارة .

· مدراء: منهم من ليس لهم ما يؤهلهم للإدارة الا علاقاتهم الشخصية المبنية على الرشوة والفساد.

· مدراء: منهم من يقضون جل وقتهم مع لجان التحقيق وفي النيابات القضائية والجهات الرقابية بسبب الاختلاس وسرقة المال العام.

ان من يشاهد مدراء المعاهد هذه الأيام يلاحظ انهم يقبلون العزاء في افتقادهم الراعي والحافظ الرسمي عبد الحفيظ الترهوني.

هل يُصلح الدكتور عبد الكبير الفاخري .... من المستوى المتدني الذي وصل اليه طلبة المعاهد ، انهم يعانون باستمرار من كثرة القرارات العشوائية الغير مبنية على أي دراسة علمية، انهم يعانون من عدم استقرار البرنامج الدراسي ومن التغيير المستمر للمسميات، كما يعاني الطلاب من عدم قدرة مدراء المعاهد ومدير إدارة المعاهد العليا من الرد على إستفسارات الطلاب وحل مشاكلهم على اساس علمي ومنطقي. لقد تذمر الطلاب كثيرا من المستوى العلمي الذي وصلت إليه المعاهد بسبب سوء الإدارة وتخبط وعشوائية بعض مدراء المعاهد العليا.

ان ضم تبعية المعاهد الى امانة اللجنة الشعبية العامة للتعليم بمثابة مؤشر نحس للعديد من مدراء المعاهد الذين باتوا يتسابقون في الوصول الى أقرباء واصدقاء الدكتور الفاخري لضمان بقاءهم في مناصبهم طمعا منهم للإستمرار في نهب المال العام الذي هو اصلا مخصص لخدمة وتطوير المعاهد وبناء انسان متعلم ومتحظر ....... ومن المدراء من بدأ فعلا بكتابة المذكرات التي تشير الى الانجازات المزعومة التي قاموا بها حتى يضمنوا بقاءهم في مناصبهم ويوهموا الآخرين بانهم المدراء المثاليين الذين لا غنى عنهم.

مروه


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home