Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ثور لوزان واللغـو

كلما اشتدت الحملة ضد وصمة عار هذه الصفحة، (ثور لوزان) العرفية، زاد من هجومه على ديننا لأنه يعلم قدره فى قلوبنا.

لن نسب دينه(الليبرالية) لكن سنبين مقدار تناقض هذا المخلوق التعيس.

ينزه ربنا عن اللغو، وربنا لا يحتاج لهذا التافه ينزهه عن اللغو، لكن ما باله، أى (ثورلوزان) واقعٌ فى اللغو بطريقة منفرة.

لقد ذكر له من رد عليه حين كتب عن هذه القضية، أن الدعاء يأتى فى اللغة بمعنى الثناء، أى أن الله يثنى على نبيه صلى الله عليه وسلم بين ملائكته –انظرإلى رسالة الاستاذ اسامة ابراهيم، حفظه الله- لكن هذا الحقود، والذى لا يختلف كثيرا عن رسامى الكراكاتير الدنماركين، يريد الاساءة للمسلمين بأى طريقة.

بعد أن فضح مرة أخرى واكتشف أنه يغازل نفسه تحت اسم الدكتور جمعة جمعة، كما كان يطرى نفسه باسم (جميلة الدرسى) حتى نفذت أكاذيبه ولم يستطع إكمال لغوه وعبثه، عاد للغوه وعبثه مرة أخرى وأعاد هذه المسألة مرة أخرى بلا حياء أو خجل.

بكل وقاحة يعترض هذا المعتوه، الذى اصبح بدون منازع العار يمشى على قدمين، على اللغو والعبث فيما يتعلق بصلاتنا على النبى صلى الله عليه وسلم، وهو لاشك حسد من عند نفسه كما بينت قبل، فماذا يوصف هراءه فى غرفته؟

ما انفك هذا الدعى يمارس اللغو والعبث فى أوضح صوره فى تلك الغرفة، فاما حديثا عن امجاده الخيالية حين كان وكيل نيابة، لو كان هناك إنصاف حقا لاعيد فتح ملف تعيينه وكيل نيابة، إذ لا يعقل فى الاحوال العادية أن يكون هذا المعتوه بوابا على باب المحكمة فضلا عن توليه ذلك الموقع الخطير، لكن كما قيل: من ليبيا يأتى الجديد والغريب.

كيف يكون وكيل نيابة من يخرج نفسه من دائرة بنى آدم إلى دائرة البهائم، فيسمى نفسه" الثور الابيض"!!؟

أنا أخشى ان هناك العشرات من سبب هذا المعتوه فى دخولهم إلى السجن ظلما وعدوانا بسبب حقده، وسقم عقله، ولهذا فالحاجة ملحة لاعادة قراءة كل القضايا التى كان هذا المعتوه طرفا فيها، اما بصفته محامى، أو وكيل نيابة.

وكما كتبت مرة، اعترف فى ماخوره المسمى بغرفة"الحرية" ! أن شاب كان يحقق معه، استعطفه ليزور امه المريضة فأبى! نعم هذا الذى ترونه فى صورة قديمة عمرها أكثر من عشرين سنة، يرتدى بدلة ورباط عنق هو إرهابى من الطراز الاول، والله أعلم بعدد ضحاياه.

إن كان هناك من سبب له هذا المجرم اى ظلم، فأرجو مراسلتى، فلعلنا نستطيع ملاحقته قانونيا، وجعجعته المملة بكونه محامى لن تفيده شىء، وهى حبر على ورق كما يقولون، واعد "ثور لوزان" العرفية ان غرفته فى السجن ستكون من النوع السميك الذى لن يجعله يحس بدوران البتة.

والسلام .

ابو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home