Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

السلام عـلي من اتبع الهـدي

السلام علي من اتبع الهدي واهتدي بهدي المصطفي صلوات الله وسلامه عليه , اما بعد:

يقول جل وعلا :" يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا علي ما فعلتم نادمين " صدق الحق , يؤسفني ان اخط هذه الاحرف الا انها كانت ضرورية خاصة للشباب المتهور فمنهم الذي يرى ان الثقافة ما هي الا تملق ونفاق وتجريح وتشهير وهتك مكارم الاخلاق , ويكفي ان نعتقد يقينا ان الخالق عز وجل قد حدد كل من ينتهج ذلك بلفظة " فاسق " وكلنا نعلم مدلول وماهية الكلمة لغة ً وشرعا ً , بل وايضا عرفا ً وقانونا ً , الا اننا لسنا بصدد مطاردة الفاسقين , ولا اقصد من ذلك دفاعا ً أو تنظيرا ً , ولكن ما يهمني والجميع ممن عملنا سويا او من تعرفنا عليهم في الوسط الاعلامي والثقافي يعلموا ذلك , فكل ما يهمني في الامر الا ينحدر الشباب الى هذا القاع العفن في الاسلوب والاخلاق , كذلك وهو الاهم تلبية لامر الله عز وجل في الايه الكريمة من سورة الحجرات , ان اوضح للذين آمنوا فقط دون غيرهم عنصر افتراء جاء به فاسق لكي ألزمهم الحجة ويتبيـّنوا حقيقة ما جاء به ذلك " الفاسق" من كذب محض وافتراء إن دل علي شي يدل علي التربية والبيت الذي خرج منه ذاك المخلوق .

والقصة بإختصار أنه ذات يوم وفي مقالة كالأحاديث الموضوعة أو مايعرف بالإسرائيليات فوجئت بمخلوق نجس يكتب موضوعا ً حول شخص اعرفه معرفة ً جيدة جدا ً , فوجئت ان هناك مخلوق متطفل " يعرف نفسه بالطبع " وأكاد اجزم على معرفته للاسف الشديد, وهو ذو سوابق بمثل تلك المسالك الحقيرة , وجدته يتهجم علي من اواه " بفضل الله " واغدق عليه العطاء , ووقف معه مرات عديدة في شدائد الامور الخاصة به , بل عمل علي رفع شأنه بتقديمه للوسط الثقافي , باعتبار صديقي على علاقة ممتازة بكافة القائمين علي الادارات الاعلامية والثقافية , وذو مكانة مرموقة لدى المثقفين الليبيين من شرق البلاد حتى غربها , الا ان ذاك المخلوق لم يعر لفارق السن اهتماما وهذا اضعف درجات الاخلاق , ناهيك عما قدمه له وعن ثقافته وأخلاقه ومكانته الاجتماعية والمهنية ومجملها حسب ما اعرفه تمام المعرفه منذ اكثر من اربعين عاما من خلال اصدقاء مشتركين لذلك الانسان الفاضل والذين عاشوا سويا في بيت واحد في مجملها تؤكد رفعة الاخلاق التي تكمن في جوف هذا الرجل .

لست ممن يتملق فقد جاء الحديث وكأنه كذلك إلا أن الحقيقة التي يعلم الله بصدقها هى التي أخطها بهذه الأحرف وما أسرده عن صديقي هي اقل ما يمكن أن أنصفه به لإحقاق الحق , فهو الإنسان بمعنى الكلمة , ويكفي ان اسرد رفضه القاطع على التعليق لما سار وحدث بشأنه في تلك المقالة , إلا أن الموضوع حسب وجهة نظري يحتاج وقفه , ووقفه جاده حتى لا يصبح هذا المسلك اللا أخلاقي سمة يتسم بها الشباب المثقف من خلال مثل هذا المخلوق الغير سوي اجتماعيا وعقليا وفارغ سياسيا , فهو من الذين يتوارثون النفاق والتملق ابا عن جد ,ويعتقد هذا المخلوق أن مثل هذا المسلك هو الطبيعي ، وهذا الامر غير مستغرب فكل المجانين يظنون أنفسهم عقلاء ، وكل فرد منهم يظن أنه العاقل الوحيد على وجه البسيطة ، رغم إثبات التشخيص الطبي للخلل العقلي والنفسي له ، ولعله كذلك ، وأتحدى هذا المخلوق أن تكون لديه الشجاعة الادبية والاخلاقية ويعلن عن نفسه ، فلست ممن ينزل لمستواه وأشهـّر بشخصه ، إلا أنه لو يملك شجاعة الرجال عليه أن يكتب مقالاته بإسمه الحقيقي لا أن يتستر خلف الاقنعة المستعاره ، وعندها كلي يقين من أنه سيواجه بردود من كل المحيطين به ويعرفونه تمام المعرفة منذ أن كان عنصر متعة للفاسقين في رحلاتهم ـ الزرّادة بالمفردة الليبية ـ وحتى تسلقه صفوف المثقفين ، مع توضيح على عزف منفرد حول التركيبة الاجتماعية المتناقضة التي في حكم وكر فساد قد نشأ به ، وما في تلك الاسرة من تفكك وضياع شب عليه ، ولطالما لايجرؤ على الافصاح عن شخصه للسبب الذي ذكرته ، وددت أن أشير بهذه الاضاءات ليعلم أنني أعرفه جيداً بل وصاحبي أيضاً يعرفه إلا أنه أكبر من النزول في هذا المنزلق العفن ، رغم محاولات ذلك المخلوق لحجب ضؤ الشمس بغربال ثمل مهلهل إلا أن العقلية والاسلوب والشواهد تؤكد أن مثل هذه الوقاحة لاتصدر إلا من هذا المخلوق .

وأخيراً ..... مايهم هو الجيل الواعي المثقف الذي يعمل من أجل بناء الغد ، ويترفع عن الاحقاد السوداء والغل المدمر لصاحبه ، الجيل الذي أرى فيه القدرة على تحقيق مالم يستطع تحقيقه مَنْ سبقهم ، فأتمنى من هذا الجيل الواعد أن ينظر إلى نصف الكوب الممتلئ ، ولايسقط أياً منهم في مستنقع الحقد والضغينة والفتن ، وكم من شاب وجدته يشق طريقه بنزاهة وشرف ويحظى بإحترام الكبير قبل الصغير ويعمل جاهداً على بناء قدراته الذاتية بكل تواضع وعقلانية ، ومثل هؤلاء في الوسط الثقافي كثيرين على الاقل في بنغازي بحكم الاحتكاك المستمر بهم ، فتراني أغتبط كثيراً عندما أعمل معهم وبهم ، فهم شباب نعم الرجال هم ، تتأكد من خلالهم أن غداً أفضل من الامس ، ولكن لايمنع وجود مَنْ يدّعي الثقافة ، ويدك رأسه كالنعامة في الرمل ظاناً أن أحداً لايراه ، في الوقت الذي يكشف عورته للجميع دون أن يرى منهم أحد ، وهؤلاء قلة قليلة لاوزن لها ولاقيمة ، لعل القدر قد حتم عليهم أن يمسوا كذلك وهم في ربيع العمر ، ويكمن ذلك في الخلل الحادث لهم إما من خلال التربية الاولى أو من خلال القصور الفكري الذاتي الذي لايسعفهم من تحقيق أطماعهم معتقدين أنها طموح وهى أقرب لسراب الظمئآن ، ولعل مرد ذلك لانتكاسات إجتماعية واجهت الاحلام الصبيانية لهذه الشرذمة التي تسعى لتحقيقها في لحظات ، فما نيل المطالب بالتمني لكن تؤخذ الدنيا غلابا ، أي بالجهد والكد والمثابرة ، تحفها هالة من الاخلاق والمثل ، فالكد دون أخلاق كالصلاة دون طهارة ، والاخلاق دون كد كالغريق الذي يتمنى النجاة ولايعرف السباحة .... فبعد أن بلغ أحد الشباب هذا التدني وبعد أن بلغنا حدود البلاغ لايسعنا هنا إلا أن نقول ، لاتعليق إلا : السلام على منْ إتبع الهدى ، وهى في ذاتها كافية المعنى .

أبن المختار



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home