Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الدرر البهـية في بيان ضلال عـقائد الفرقة السنوسية
وفيه الرد عـلى عـلي الصلابي (8)

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد
لقد أدرك علماء الصوفية الغلاة ـ كابن السنوسي وغيره ـ أن منهجهم القائم على الزيغ والضلال تأباه الفطر، وتستنكره العقول، وتمجه الأذواق، ولذلك لجأوا إلى حيلة شيطانية، وهي ربط المريد بشيخه،حتى يحجب عقله عن معرفة الحجة والدليل، وحتى إذا ما وردت عليه المسائل حار واضطرب ولجأ إلى شيخه الذي سيحيله بعد ذلك إلى التفكر من المقعدة وجمع الفكر فيها، أو ربما أمره بأن يتفكر في ذكره وبين خصيته!!! وغلوا في هذا الأمر حتى جعلوا من الشيخ ندا لله رب العالمين.

يقول ابن السنوسي(1) في كتابه ايقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقرءان ص128

"أهل علم اليقين المجدين في النسك والعبادة فاقدي الفتح وهؤلاء حسبهم لزوم أمر الشيخ ودأبه فيلزمه أحدهم ملتزما ادابه في جميع شؤونه معظما له مفنيا في مراده كالميت في يد غاسله يقلبه كيف شاء بلا إرادة منه حاذرا أشد الحذر من إقامة الميزان عليه بإنكار ما يراه صريحا من مخالفة النهج وليستعن على ذلك بإستحضار حال موسى والخضر عليهما السلام فإن الإنكار هو الكسر بدون انجبار، وكل ما تعاصي من مراتب الوصول سببه اعتراض الفكر على الشيخ معمرا أوقاته بالذكر قلبا ولسانا على دأبهم المعروف حتى يغيب الذاكر في المذكور، ويمحق النظر في المنظور، فيشهده بفعله ووصفه، إلى فناء اوصافه، وتجلى ذاته التي جلت عن كل وهم وشبه وحينئذ قد اكتسى حلة من مضى، يعامل كلا بما اقتضى".

قلت "المحمودي"

تصور نفسك أخي الكريم أنك كالميت بين يدي المغسل لا تملك لنفسك شيئا، مسلوب الإرادة والتفكير، ثم بعد ذالك إذا رأيت شيئا صدر من هؤلاء الشيوخ يخالف الشريعة، ككشف العورة، والتلطخ بالنجاسات، وأكل الحشيش، وشرب المغيرات ـ كما سيأتي بيانه قريبا إن شاء الله ـ فإياك ثم إياك والإنكار، فإن الإنكار هو الكسر الذي لا جبر بعده ،ومن هنا أخي الكريم يتبين لك الفرق الهائل والبون الشاسع بين المنهج السلفي المعتمد على الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة وبين جميع المناهج الأخرى كالصوفية والرافضة..وغيرهم.
فهذا إمام دار الهجرة الإمام مالك رحمه الله يقول لتلاميذه وأتباعه " كل يؤخد من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم" والسنوسي يقول كن " كالميت في يد غاسله يقلبه كيف شاء بلا إرادة منه"، ولو أردنا أن نذكر في هذا المقام ما قاله الأئمة في وجوب الإعتصام بالكتاب والسنة وطرح كل ما خالفهما لما وسعتنا الكتب والمجلدات. ولو قارنت ذلك بالمنهج الصوفي القائم على تعظيم الشيخ وتعظيم أمره ونهيه ولو كان صريحا في مخالفة النهج "أي الشريعة" كما قال ابن السنوسي لتبين لك بجلاء ووضوح معنى قول الله تعالى : قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا.

ويقول السنوسي الكبير في كتابه السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين ص101

"فإن من المعلوم أن طريق الحق لعزتها محفوفة بالافات والقواطع والأوامر المهلكة من كل جانب وأن الشيخ من الذين إدا رأوا ذكر الله وأن الذكر كما ورد حصن حصين وحجاب مانع بإذن الله وللوسائل حكم المقاصد فتنتج هذه المقدمات أن استحضار صورة الشيخ درع دافع لأسباب غواية الشيطان وسبب جامع للانتظام في سلك شريف إن عبادى ليس لك عليهم سلطان". ويقول أيضا ص31
"ويستأنس بجواز ما يفعله الصادقون منهم في إحضار الأرواح المقدسه بحديث علي عند ابن السني إذا كنت بواد تخاف فيه السباع فقل أعوذ بدانيال من شر السباع الأثر وفيه مستند أيضا لمن طريقه الرابطة بالشيخ بمعنى إحضار صورة الشيخ في الخيال ليكون عوذة له من افتراس سباع أودية المهالك إياه..".

قلت "المحمودي"

لو سألنا العامي من المسلمين في مشارق الأرض أومغاربها كيف تحصن نفسك من غواية الشيطان لقال لك بأن تستعيذ بالله من شره، وبهذا تضافرت نصوص القرءان والسنة قال الله تعالى:" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلَهِ النَّاسِ مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ..الأية.
وقال تعالى: وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ.
وقد كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله تعالى فيقول:" أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه" وكان أحياناً يزيد فيه فيقول:"أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه" .
والأيات والأحاديث كثيرة جدا في هذا الباب، أما استحضار صورة الشيخ لتكون سببا في دفع غواية الشيطان ، فهذا هو عين غواية الشيطان!!.

ويقول أيضا في نفس الكتاب ص36
بعد أن ذكر أمورا كثيرا:
"والسابع دوام ربط القلب بالشيخ، والثامن ترك الأعتراض على الله تعالى وعلى الشيخ..".

قلت "المحمودي"
وهذا هوعين الشرك، وهو ربط القلب بغير الله، وما أرسلت الرسل صلوات الله وسلامه عليهم إلا لربط القلوب بعلام الغيوب تعظيما وإجلالا وتوكلا ومحبة..إلخ.
وقد ثبت عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما ، قَالَ: قَالَ رَجُلٌ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا شَاءَ اللَّهُ وَشِئْتَ, قَالَ: "أَجَعَلْتَنِي مَعَ اللهِ نِدًّا؟ لا ، بَلْ مَا شَاءَ اللَّهُ وَحْدَهُ".

فسبحان الله.. ما أحلم الله على الذين زينوا هذا الباطل للناس، وجعلوا ممن يقول هذا الشرك والضلال، إماما مصلحا نشر الدين الصحيح.

وهنا أرى من المناسب نقل كلام للشيخ الطاهر الزاوي(2) الذي تحدث عن السنوسية بكلام يتوافق تماما مع ما يدعوا إليه ابن السنوسي من تعظيم وتقديس للشيخ حيث قال في كتابه جهاد الأبطال:

"قضى السنوسية جل حياتهم قبل الحرب الطرابلسية وبعد وفاة السيد المهدي في عزلة عن الناس، وكانت إقامتهم في الكفرة والجغبوب، واكتسب جدهم السيد محمد بن علي السنوسي شهرته من طريق الدعوة إلى الله وإرشاد العامة.
ومن هذه الطريق تسربت الشهرة إلى ابنائه وأحفاده، وكان بعض الناس يرحلون إلى الكفرة والجغبوب لزيارتهم، واتخذوا لهذه الزيارة تقاليد منها: الإستئذان بعد ثلاثة أيام من قدوم الزائر وأن يخلع الزوار نعالهم عند المقابلة، وأن يدخلوا عليهم زاحفين على الأيدي والركب، أو ماشيا على هيئة الراكع، فإذا ما وصل الزائر إلى أحدهم وهو جالس، قبل يده وركبته، ثم رجع القهقري حتى يصل محل جلوسه، فيجلس في صمت وخشوع، وبعد هنيهة يرفع السنوسي يده علامة الإذن بالإنصراف، فيرفع الحاضرون أيديهم ويقرأون الفاتحة، وبهذا تنتهي الزيارة، ويذهب الزائر حيث شاء، فإذا كان الزائر من ذوي المكانة والتقدير فلزيارته نظام غير هذا.
ومن عادات السنوسية في أسفارهم أن يكون معهم جماعة من حفاظ القران يسمون الإخوان، يقرأون الأوراد التي تتطلبها الطريقة السنوسية ومن ضمنها قراءة شئ من القران أينما حطوا رحالهم .
وكلمة (إخوان) يطلقها السنوسية على اتباعهم ( كما كان المهدي بن ترموت) يسمى أتباعه. وهؤلاء الإخوان يتفاوتون في الحظوة لدى السنوسية، فكبرائهم هم الحجاب عليهم والوسطاء بينهم وبين الناس، فإذا أراد أحد الزيارة أحد السنوسية فلا بد من الإستئذان له من طريق أحد الإخوان، وقد لا يحصل الإذن بالزيارة قبل ثلاثة أيام، وهو الغالب، فإذا أراد الزائر استعجال الإذن لضيق وقته أو لأي أمر قيل له حتى يحصل الإذن.
وإذا غضب أحد السنوسية على أحد من الزوار أو من الأخوان قيل له أنت مهجور والرجل العامي من أتـباعهم يفضل الموت على أن يسمع من أحد أسياده السنوسية أنه مهجور.
وقد بلغ حب سكان البادية لهم أن يسموهم الأسياد، وكلمة الأسياد في برقة لا تطلق إلا على السنوسية، وأن يقولوا لنسائهم (أمهاتنا) تشبيها لهن بأمهات المؤمنين، نساء النبي صلى الله عليه وسلم.." انتهى.

قلت "المحمودي"

قرأت الرد الذي كتبه الكاتب محمد الصادق والذي هو بعنوان "الحق المبين فى عـقائد السنوسيين
ردا عـلى المدعـو المحمودي"، ويمكن تقسيم هذا المقال إلى ثلاثة عناوين رئيسية:

العنوان الأول: سب وشتم واتهام شخصي للمحمودي، فهذا ليس له رد عندي إلا كما قيل:

إذا سبني نذل تزايدت رفعة ... و ما العيب الا ان اكون مساببه
و لو لم تكن نفسي علي عزيزة ... لمكنتها من كل نذل تحاربه



أو كما قيل:

يخاطبني السفيه بكل قبح ... فأكره أن اكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما ... كعود زاده الإحراق طيبا

أو كما قيل:

اذا نطق السفيه فلا تجبه ... فخير من إجابته السكوت
فإن كلمته فرجت عنه ... و إن خليته كمدا يموت

. هذا في الدنيا، أما في الأخرة فبيننا يوم قال الله عنه: وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ.

هذا فيما يتعلق بالسب الشخصي الذي ليس له علاقة بموضوعنا، أما السب الذي له علاقة بموضوعنا كاتهامه لنا بأننا نكفر الناس، أو ندعوا إلى قتلهم، أو ميزاننا الشرعي ناقص كما قال " وان كان عندك بعض الصنوج دون بعض فلا يصح ميزانك" ونحو ذلك فهذا النوع سنتطرق إليه لاحقا.

العنوان الثاني: سب وشتم واتهام لأئمة الدعوة السلفية كابن تيمية وابن عبد الوهاب والألباني، وهذا سأحيله لعلي الصلابي للرد عليه كما سيأتي!!.

العنوان الثالث: ثناءه على الحركة السنوسية حيث قال:" تلك الطريقة الطاهرة النقية التي تزكي النفوس بحفظ وتلاوة القرآن الكريم ، وقيام الليل، والتبتل ، والتأمل ، والاستغفار ، والتهليل ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، وبقية الأوراد والأذكار اليومية المستمدة من الكتاب الكريم والسنة الشريفة.
الطريقة السنوسية التي نشرت الإسلام بالدعوة الصحيحة والقدوة الحسنة ، لا بالجدل العقيم وقطع رؤوس الناس... وقادت الزوايا ـ السنوسية ـ ملاحم الجهاد المشرفة ضد العدو الغازي المعتدي على ديار الإسلام".
وهذا العنوان ـ الثالث ـ سيأتي الرد عليه إن شاء الله في حلقة خاصة ـ وهي الحلقة القادمة ـ بأذن الله.

أذكر الأخوة الكرام أن الصلابي قال في كتابه ص 7

"أن ابن السنوسي عمل على نشرالإسلام الصحيح،ومحاربة البدع والخرافات والشعوذة بأنواعها وأشكالها التي لحقت به في عصورها المتأخرة".

وبناء على ذلك قلت "المحمودي" في الحلقة الأولى(3):
"موضوع هذا البحث هو "هل الحركة السنوسية حركة عملت على نشرالإسلام الصحيح،ومحاربة البدع والخرافات والشعوذة بأنواعها وأشكالها التي لحقت به في عصورها المتأخرة."
هذا هو أصل البحث، أما غير ذلك سواء كان فقهه، وصفه،الشعر الذي قيل فيه،الكتب الذي درسها وغير ذلك من الأمور التي ملأ بها الصلابي كتابه، هذا كله ليس داخلا في نطاق بحتنا هذا".

وقلت "المحمودي" في الحلقة الأولى أيضا:
"هذا وقد اعتمدت في إثبات عقائد السنوسيين على كتاب المجموعة المختارة وهو عبارة عن عدة مؤلفات ورسائل مجموعة في مجلد واحد وذلك لسببين:
الأول: وهو أن هذا المجلد يحتوي كما أسلفنا على مجموعةمن مؤلفات مؤسس الحركة السنوسية "محمد السنوسي" فاعتماد قوله في تقيم الحركة السنوسية هو الأصل ، وهو العدل والإنصاف حتى لا ينسب إليه شيئ هو منه براء ، وبالتالي سوف أعرض عن كل المصادر التي ينقل منها الصلابي سوى هذا الكتاب المشار إليه ﺀانفا وكما قيل "إذا حضر الماء بطل التيمم" انتهى.

وقد إلتزمنا بفضل الله بهذا الأمر، ونراه حقا طبيعيا للمردود عليه ولو كان يهوديا أو نصريا، وليس من الإنصاف أن نقوله ما لم يقل، ولكن هل إلتزم بهذا الأمر الكاتب محمد الصادق مع خصومه ، خذ بعض الأمثلة: قال:
" وسأله سليمان يوما كم أركان الإسلام ؟ فقال ابن عبد الوهاب خمسة. فقال له سليمان: أنت جعلتها ستة، السادس من لم يتبعك فليس بمسلم، هذا عندك ركن سادس للإسلام".
وقال:
" وبلغ به الأمر إلى محولة اغتيال أخوه سليمان!!"
وقال:
" ابن عبد الوهاب كان يمنع أتباعه من مطالعة كتب الفقه والتفسير والحديث، واحرق كثيرا منها، وهو الذي أحرق كتاب دلائل النبوة وكتب أخرى من كتب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بحجة التوحيد المفترى عليه وبحجة المحافظة على الدين !!!".
وقال:
" حتى أن طالبا صوماليا اعتنق الفكر الوهابي فأنكر الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم !! ولما ذكر بأحاديث كثيرة في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، قال: انه لا يعترف بالأحاديث فقالوا له: فما تقول في قوله تعالى:( إن الله وملائكته يصلون على النبي...الآية ) فقال الصومالي: ومن هذا النبي؟ إن القرآن لم يسمه !!".
وقال:
" ابن عبد الوهاب قتل رجلا أعمى كان مؤذنا صالحا صاحب صوت حسن، نهاه عن الصلاة على النبي بعد الآذان، فلم ينته، فقتله !!!".

وقال:
" وكان ابن عبد الوهاب يأمر أتباعه بالتحليق حتى النساء !!! واتفق مرة أن امرأة أقامت الحجة على ابن عبد الوهاب لما أمرها أن تحلق رأسها ، فقالت: حيث انك تأمر المرأة بحلق رأسها ينبغي لك أن تأمر الرجل بحلق لحيته لأن شعر رأس المرأة زينتها وشعر لحية الرجل زينته ، فلم يجد لها جوابا".

قلت "المحمودي"

وعلى هذا المنوال نسج الكاتب مقاله، والله يقول: ولايجرمنكم شنآن قوم على أن لاتعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى. وأدنى درجات العدل أن تنقل من كلام ابن عبد الوهاب نفسه لا من كلام خصومه.

قلت "المحمودي"
"كنا قد ذكرنا في الحلقة الماضية أننا سنتطرق إلى منارات بين يدي هذا البحث لتنير لطالب الحق والدليل الطريق، وترشده إلى سواء السبيل،فأولى هذه المنارات:
وجوب اتباع الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة من الصحابة ومن سار على نهجهم" (4).

وقال الكاتب محمد الصادق:
وإذا كنت قد عرفت أشياء فقد غابت عنك أشياء وأشياء ، فقد سأل رجل شيخه عن الإنكار على الأولياء من أهل الفتح وقال : يا سيدي لا أنكر عليهم إلا بميزان الشريعة ، فمن وجدته مستقيما سلمت له ، ومن وجدته مائلا أنكرت عليه ، فقال له شيخه : أخاف أن لا تكون عندك الصنوج كلها التي يوزن بها ، وان كان عندك بعض الصنوج دون بعض فلا يصح ميزانك .
وقال
"فالأعمى لا ينكر على البصير يا محمودي..."

قلت "المحمودي"
فأنا أعترف لك أنني لا أبصر في أمر ديني إلا عن طريق هذا الأصل و هذا الأصل فقط " اتباع الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة من الصحابة ومن سار على نهجهم "، إليه أرد وعنه أصدر، ولكن بما أنك ذكرت أن هناك صنوج وموازين أخرى يجب أن تتوفر في الإنسان حتى يفهم كلام العلماء فنرجوا منك أن تفسر لنا كلام شيخك وإمامك هذا:

يقول ابن السنوسي في كتابه السلسبيل المعين في الطرائق الأربعين ص86،87

( فإذا أراد السالك أن يخرج من الوهم ويشاهد عالم الغيب فينبغي له أن يستحضر الكلمات السبعة التي ينسب إليها التوهم والتفكر ففي حالة الوهم يظهر أثر خواص ذلك الفكر:
فالأول أن يبدأ بالتفكر من المقعدة ويجمع فكره فيها ويقول في حالة لتفكر هذه الكلمة هو أم ومعناه الجواد وسواد زحل وخاصيتها مشاهدة أحكام نفسه
الثاني أن يتفكر في ذكره وبين خصيته ويقول في قلبه حالة التفكير هذه و معناه القدير وحمرة المريخ وخاصيتها حصول الصدق لما يخطر في القلب من الخواطر وحينئذ جميع ما يخطر في قلبه من صلاح أو فساد يكون كذلك...إلخ) انتهى.

قلت "المحمودي"
وهذا السؤال الأول أرجوا أن تدونه وننتظر جوابه قريبا.

قلت "المحمودي"
ذكرت في هامش الحلقة السادسة(5) كلاما هذا نصه:
"لست معنينا في هذا البحث بأن أحكم على إنسان بكفر أو إسلام أو جنة أونار، وأعلم أن الإنسان قد يقع في الكفر ولايقع الكفر عليه، لوجود مانع أوعدم انتفاء سبب، وإنما غايتنا في هذا البحث هو بيان الشرك والكفر والضلال، ومن أراد حكما معينا فليراجع العلماء المعروفين بسلامة العقيدة كالشيخ عبد الرحمن البراك والشيخ عبد الله بن جبرين والشيخ سفر الحوالي وغيرهم" انتهى.

تأمل قولي " وأعلم أن الإنسان قد يقع في الكفر ولايقع الكفر عليه، لوجود مانع أوعدم انتفاء سبب"
وهذه القاعدة استنبطها العلماء من النصوص الشرعية ولم أت بها من كيسي ونحن ولله الحمد ملتزمون بالضوابط الشرعية وخاصة في ما يتعلق بالتكفير والتضليل والتفسيق فمن هذه النصوص التي استنبط منها العلماء هذه القاعدة:

عن واقد الليثي قال: خرجنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى حنين ونحن حديثوا عهد بكفر، وكانوا أسلموا يوم فتح مكة، قال: فمررنا بشجرة فقلنا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، وكان للكفار سدرة يعكفون حولها، ويعلقون بها أسلحتهم يدعونها ذات أنواط، فلما قلنا ذلك للنبي -صلى الله عليه وسلم- قال:" الله أكبر، قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنوا إسرائيل لموسى: اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة، قال: إنكم قوم تجهلون، لتركبن سنن من كان قبلكم ".
قلت "المحمودي"
أليس قولهم " اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة" هو عين الشرك والكفر، ولكن مع هذا قال النبي صلى الله عليه وسلم إنكم قوم تجهلون، ولم يقل إنكم قوم مشركون، وذلك لوجود سبب وهو " ونحن حديثوا عهد بكفر".

وفي صحيح مسلم { لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة فاضطجع في ظلها، وقد أيس من راحلته، فبينما هو كذلك إذ هو بها، قائمة عنده، فأخذ بخطامها ثم قال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك } أخطأ من شدة الفرح.

قلت "المحمودي"
أليس قوله " اللهم أنت عبدي وأنا ربك " هو عين الشرك والكفر، ولكن مع هذا النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكرأنه كفر بالله ، وذلك لوجود سبب وهو " أخطأ من شدة الفرح " .

هذا منهجنا وهذا ديننا الذي ندين الله به ، ومع هذا انظر أخي الكريم إلى هذا الكم الهائل من الإتهامات التى أتهمنا بها.

قال الكاتب محمد الصادق:

"وهؤلاء المتأزمون أمثال المدعو المحمودي يحترفون الجدل ولا يخشون من الفجور في الخصومة ، وهي خصلة من خصال النفاق حذرنا منها النبي صلوات ربي وسلامه عليه بقوله:( وإذا خاصم فجر)
وهم لا يترددون في رمي المسلمين بأبشع الصفات وأقذع العبارات ، تصل إلى حد الرمي بالكفر والشرك والتخليد في النار ( وليس الاتهام فقط ) فهم لم ينصبوا أنفسهم كعلماء مجتهدين فقط ( وهم ابعد الناس عن العلم ) ولكن جعلوا من أنفسهم آلهة !! يفعلون ما يشاءون ، وأحكامهم قطعية، ويخلدون في النار كل من يخالفهم !!
وهم أيضا لا يطيقون الرأي الآخر، ولا يمكنهم استيعاب مخالفيهم، ولا يقرؤون إلا بعين واحدة ، ويزكون أنفسهم بمنتهى الغرور الكاذب، فهم الفئة الناجية، وهم أهل التوحيد الخالص، أما سائر المسلمين فمشركون، وكفار، ودارهم دار حرب، ولا حرمة لدمائهم وذراريهم وأموالهم، حتى أنهم أصدروا فتوى بالقتل على طريقة الخوارج لكل من خالفهم من المسلمين وغيرهم، بل بقتل حتى الأطفال بحجة أنهم ( لا يلدوا إلا فاجرا كفارا ) !!!
فهم كالعقارب ليس لديهم من رأس مال سوى السم الزعاف فقط وفقط .
وصدق النبي صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال:( شرار خلق الله الخوارج عمدوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها في المسلمين) وأين هذا من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا )
وقوله صلى الله عليه وسلم: ( لزوال الدنيا جميعا أهون على الله من دم سفك بغير حق )
ولاحظ دقة تعبير من أوتي جوامع الكلم ومن أرسل رحمة للعالمين صلى الله عليه وسلم في قوله: من قتل نفسا ، وقوله: دم سفك بغير حق، فجاء التعبير على الإطلاق، بمعنى أي نفس كانت وأي دم كان.
بل أن الرسول حرم إيذاء الذمي فضلا عن المسلم فقال: ( لعن الله من آذى ذميا ) وقال: ( من آذى ذميا أنا خصيمه يوم القيامة )
فهؤلاء المتنطعون هم خوارج العصر، وهم الذين أثاروا الفتن وكفروا المسلمين واستباحوا الدماء واشغلوا الأمة بالقشور والتوافه والسطحيات، بانتهاجهم لنهج ابن عبد الوهاب الذي كان والده يحذر الناس منه !!!" انتهى.

قلت "المحمودي"

ليس يصحّ في الافهام شيء*** إذا احتاج النهار إلى دليل

هذا فيما يتعلق بالعنوان الأول، وأما فيما يتعلق بالعنوان الثاني فأقول:

قال الكاتب محمد الصادق:

"ابن عبد الوهاب الذي أجرى أنهارا من الدم في الجزيرة العربية ليفرض معتقداته بقوة السلاح متحالفا مع استخبارات الانجليز ، وعلاقته بخطة وزارة المستعمرات البريطانية عن طريق مستر همفر رجل المخابرات البريطاني لا تخفى على أحد.

"اتباع ابن عبد الوهاب الذين يثيرون الفتن ويكفرون الأمة ويشوهون الدين والعروبة ويقطعون الرؤوس ويسفكون دماء الأبرياء باسم الجهاد والجهاد منهم براء".

"لكن ابن عبد الوهاب ومن نهج نهجه من خوارج العصر لهم رأي آخر! فهم يكفرون الناس ! حتى ولو كانوا من الصحابة ! ويرمونهم بالشرك!! بل يقتلون كل من يخالفهم ولو في ابسط الأمور!! وفي نفس الوقت يدعون أنهم يتمسكون بأهداب السنة !! وهكذا تعدى القوم حدود الدين باسم الدين، أليس هذا عجيبا وفوق العجب ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم" انتهى.

قال الكاتب علي الصلابي ص21،22:

"ومن هذا نبعت حركات الاصلاح التي تتابعت في العالم الاسلامي منذ النصف الثاني للقرن الثامن عشر، بتأثير عوامل عديدة منها؛ إحساس بعض العلماء الربانيين بسوء الاوضاع في العالم الاسلامي، وتحدي العالم الصليبي الأوروبي للعالم الاسلامي احتلاله أجزاء منه، فقامت حركة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في نجد، وكان الدافع لها إحساس مؤسسها بإنحطاط المسلمين، وتأخرهم؛ لقد أذن الله سبحانه وتعالى بظهور دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب، بعد ما أطبقت الجهالة على الأرض، وخيمت الظلمات على البلاد، وانتشر الشرك والضلال والابتداع في الدين، وانطمس نور الاسلام، وخفي منار الحق والهدى وذهب الصالحون من أهل العلم فلم يبقى سوى قلة قليلة لا يملكون من الأمر شيئاً، واختفيت السنة وظهرت البدعة، وترأس أهل الضلال والأهواء واضحى الدين غريباً والباطل قريباً، حتى لكان الناظر الى تلك الحقبة السوداء المدلهمة ليقطع الأمل في الإصلاح ويصاب بيأس قاتل في اية محاولة تهدف الى ذلك.
فكانت دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- تعد البداية الحقيقية لما حدث في العالم الاسلامي من يقظة جاءت بعد سبات طويل، وما تمخض عنها من صحوة مباركة ورجعة صادقة الى الدين.
لقد كان أثر دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب عظيماً في العالم الاسلامي، ويكفي في ذلك أن تكون عقيدة أهل السنّة آخذة في الظهور والزيادة والقوة، بعد أن كانت غريبة ومحاربة في أكثر البلاد، وبدأت الأمة تلتمس كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لتسير على هدى الاسلام الصحيح في حياتها" انتهى.

و قال أيضا:
"اتيحت له ـ ابن السنوسي ـ دراية بحركةالشيخ محمد ابن عبدالوهاب عن قرب وعاشر اتباع الدعوة السلفية ومريديها وتتلمذ على علمائها وشيوخها ودرس الحركة السلفية دراسة واعية في مواقفها السياسية واجتهاداتها العملية" انتهى.

و قال أيضا:
"ان ارتحال احمد ابن ادريس ـ شيخ ابن السنوسي ـ الى صبيا دليل على حسن الصلة التي بينه وبين اتباع حركة الشيخ محمد ابن عبدالوهاب وسافر ابن السنوسي مع استاذه الى صبيا واقام معه هناك حتى وفاته" انتهى.

قال الكاتب محمد الصادق:
"وانأ أقول لك عليك الاطلاع على كتب علماء السنة من المعاصرين وغير المعاصرين وماذا قالوا عن ابن تيمية وابن عبد الوهاب والألباني الذين تتشدق بأقوالهم" انتهى.

وقال أيضا:
"وابن تيمية الذي ينتقص من آل البيت!" انتهى.

قال الكاتب علي الصلابي ص 225
"إن كتاب ابن السنوسي ايقاظ الوسنان في العمل بالحديث والقرآن يدل الباحث على تأثره بالمنهج السلفي ويظهر فيه تأثره بأفكار ابن تيمية الذي ناد قبله بستة قرون بالتمسك بالكتاب والسنة ، وحارب التقليد الاعمى والتعصب المذهبي، ويبدو أن اطلاعه على كتب ابن تيمية كان في زمن اقامته في الحجاز، كما تعرّف على آرائه من خلال احتكاكه بدعاة السلفية، من تلاميذ الشيخ محمد بن عبدالوهاب الذين تبنوا كتب ابن تيمية وابن القيم، وكتب اهل السنة والجماعة عموماً، ولو قارن الباحث بين كتاب رفع الملام في الأئمة الأعلام لابن تيمية ، وايقاظ الوسنان لوجد تأثر الثاني بالأول، ظاهر العيان" انتهى.

قلت "المحمودي"
كنا قد سألنا أحد الأخوة قبل فترة(6) ممن يعتقد في الشيخ محمد بن عبد الوهاب كما يعتقد محمد الصادق هذا السؤال فقلت:
" نريد أن نبين للناس أن دعوة ابن السنوسي ليست كدعوة محمد بن عبد الوهاب على الإطلاق ولا كدعوة ابن تيمية وما أراك تخالف في هذا أخي مسلم سني عربي ليبي وردك على كله شاهد على ذلك
لكن المشكلة التي اختلقها الصلابي هي التي أوقعتنا في هذا الإشكال فإن الصلابي سخر كل ما أوتي من معلومات ولا أقول "علما"، ليربط ابن السنوسي بابن تيمية وابن عبد الوهاب... فكان الأولى أخي الكريم مسلم سني عربي ليبي أن توجه ردك للصلابي بدلا من أن توجهه إلي أو على الأقل أن تتصل به إن كان عندك به اتصال ليبين لنا كيف نحل هذا الإشكال وأنا أنتظر ردك في هذه النقطة بالذات" انتهى.

فلم أجد منه جوابا إلى الأن ، فاعتبره يا محمد الصادق سؤالا موجها إليك ، وهذا هو السؤال الثاني أرجوا أن تدونه وننتظر جوابه قريبا.

أما عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ، فأنا أترك الشيخ محمد بن عبد الوهاب يتحدث عن نفسه:
يقول رحمه الله : "أُشهد الله ومن حضرني من الملائكة وأُشهدكم أني اعتقد ما اعتقدته الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت، والإيمان بالقدر خيره وشرّه، والإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، من غير تحريف ولا تشبيه ولا تعطيل، بل أعتقد أن الله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه، ولا أحرّف الكَلِم عن مواضعه، ولا أُلحِد في أسمائه وآياته، ولا أكيِّف ولا أُمَثِّل صفاته تعالى بصفات خلقه، لأنه تعالى لا كفؤ له ولا ندّ، ولا يقاس بخلقه، وهو سبحانه أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيلاً وأحسن حديثا.
وأعتقد أن القرآن كلام الله منزّل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود، وأنه تكلّم به حقيقة، وأنزله على عبده ورسوله وأمينه على وحيه نبيّنا محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
وأومن بشفاعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأنه أوّل شافع وأوّل مشفَّع، ولا ينكر شفاعة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا أهل الضّلال والبدع، ولكنها لا تكون إلا من بعد إذن الله ورضاه؛ قال الله تعالى: {وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئاً إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاءُ وَيَرْضَى} [النجم: 26].
وأومن بأنَّ الجنة والنار مخلوقتان، وأنهما اليوم موجودتان، وأنهما لا تفنيان، وأنّ المؤمنين يرون ربهم بأبصارهم يوم القيامة كما يرون القمر ليلة البدر لا يضامون في رؤيته.
وأومن بأن نبينا محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ خاتم النبيين والمرسلين، وأن أفضل أمته أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم عليّ، ثم بقية العشرة، ثم أهل بدر، ثم أهل الشجرة أهل بيعة الرضوان، ثم سائر الصحابة رضي الله عنهم. وأتولى أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأذكر محاسنهم وأترضّى عنهم وأستغفر لهم وأكفّ عن مساويهم وأسكت عمّا شجر بينهم، وأترضّى عن أمّهات المؤمنين المطهّرات من كلّ سوء، وأقرّ بكرامات الأولياء، لكنهم لا يستحقون من حقّ الله تعالى شيئاً.
ولا أشهد لأحد من المسلمين بجنة ولا نار إلا من شهد له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ولكنّي أرجوا للمحسن، وأخاف على المسيئ. ولا أكفّر أحداً من المسلمين بذنب، ولا أخرجه عن دائرة الإسلام.
وأرى الجهاد ماضياً مع كلّ إمام برّاً كان أو فاجراً. وأرى وجوب السّمع والطاعة لأئمة المسلمين بَرَّهم وفاجرهم ما لم تأمروا بمعصية. ومن ولي الخلافة واجتمع عليه الناس ورضوا به، أو غلبهم بسيفه حتى صار خليفة وجبت طاعته وحرم الخروج عليه.
وأرى هجر أهل البدع ومباينتهم حتى يتوبوا، وأحكم عليهم بالدّين وأَكِلُ سرائرهم إلى الله، وأعتقد أن كلّ محدثه بدعة. وأعتقد أن الأيمان قول باللسان وعمل بالأركان واعتقاد بالجنان، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية. وأرى وجوب الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر على ما توجبه الشريعة".) الدرر السنية 1/29-(30-31-32-33

ويقول أيضا رحمه الله:

"نسبوا إلينا أنواع المفتريات ، فكبرت الفتنة ، وأجلبوا علينا بخيل الشيطان ورجله ، فمنها : إشاعة البهتان بما يستحي العاقل أن يحكيه فضلا عن أن يغتر به ، ومنها : ما ذكرتم أني أكفر جميع الناس إلا من اتبعني ، وأني أزعم أن أنكحتهم غير صحيحة ، فيا عجبا كيف يدخل هذا عقل عاقل ، وهل يقول هذا مسلم ؟ إني أبرأ إلى الله من هذا القول الذي ما يصدر إلا من مختل العقل فاقد الإدراك ، فقاتل الله أهل الأغراض الباطلة" . ( الدرر السنية 1/80 )

ويقول أيضا رحمه الله:
"القول أنا نكفر بالعموم فذلك من بهتان الأعداء الذين يصدون عن هذا الدين ، ونقول : سبحانك هذا بهتان عظيم" ( الدرر السنية 1/100 )

ويقول أيضا رحمه الله:
"أنا أكفر من عرف دين الرسول عليه الصلاة والسلام ثم بعد ما عرف سبه ، ونهى الناس عنه ، وعادى من فعله ، فهذا الذي أكفره ، وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك" . ( الدرر السنية 1/73 ) انتهى.

قلت "المحمودي"
هذه عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وتلك عقيدة ابن السنوسي (فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ)

يتبع

المحمودي
________________________________________________

(1) راجع الملحقات المرفقة مع هدا البحث متكرما.
(2) هو العلامة المجاهد المؤرخ الفقيه اللغوي مفتي ليبيا السابق الشيخ الطاهر الزاوي رحمه الله.
(3) تجده في هذا الرابط
http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v31oct7q.htm
(4) تجده في هذا الرابط
http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v11nov7t.htm
(5) تجده في هذا الرابط
http://www.libya-watanona.com/letters/v2008a/v02jan8k.htm
(6) تجده في هذا الرابط
http://www.libya-watanona.com/letters/v2007a/v12dec7i.htm


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home