Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المبشرون الأربعة ( الصلابي.. نعمان.. ارميلة.. الجراري )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفاه .. نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه.
وبعد :

التاريخ : 29\08\2008
المكان : فندق ماريوت – لندن
الضيوف :(دفعة المغفلين) من مدينة مانشستر .. قرابة خمسين شخصا من حاملي الجنسية الليبية وأيضا البريطانية.
أصحاب الضيافة : النظام الليبي ممثلا ببعض عناصره في لندن ..
- القنصل المكلف ( امحمد عبد السلام العيساوي ) مقدم في الأمن الخارجي
- الدكتور علي الريشي ( وزير المغتربين ) قضى إغلب حياته في أمريكا .
كذلك تكرم السفير الليبي بإطلالة سريعة .
السبب : هل هو من أجل التظاهر أمام السفارة ؟؟؟ أبداً
أتوا حاملين قرابين الطاعة تائبين نادمين طالبين العفو والرضى تحت مقولة........ ( أرجو قَبولي )
هؤلاء المساكين ما كانوا أول الناس ولا آخرهم ويكفي في حقهم أن أقول ..

قديما كنتم في عين النظام كالجبال الشامخة ثم صرتم كالفئران تتسابق على الجبن فأي عار ألحقتموه بأنفسكم .. يا نساء بدون عمائم ولحى ...ستضيعون أجر هجرتكم واحتسابكم .... يبقى أن أذكركم أن من يرجع منكم إلى ليبيا فليس له العذر أن يعود الى بلاد النصارى وحديث النبي صلى الله عليه وسلم واضح وجلي . ( أنا برئ من مسلم يقيم بين أظهر المشركين لا تراءى نارهما) نارهما: أي لايرون نارهم من شدة البعد لاتراءئ.

فيا سبحان الله كنتم في هجرة إذا مات أحدكم وقع أجره على الله ألم يقل الله عز وجل ( ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الارض مراغما كثيرا وسعة ومن يخرج من بيته مهاجرا الى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله وكان الله غفورا رحيما ) فكيف بكم وقد انتقلتم من فضل الهجرة وأجرها الى العيش في بلاد النصارى وإثمه .

فنصيحتي لكل من قدم طلب ( أرجو قبولي ) أن لا يرجع الى هذه البلاد ... فلا عذر له ولا حجة .. أما ذاهبكم الى ليبيا من أجل السياحة وزيارة الاهل ثم العودة فهذا يكفي فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فانظروا إلى آخرتكم وليس دنياكم .

إن مسيرة التطبيع مع النظام الليبي مرت بمراحل مختلفة وحمل شعاراها أناس كثر لكن وللإنصاف ومن باب ذكر فضل الناس أستطيع القول أن أكبر دعم وتنشيط لمسألة التطبيع مع النظام الليبي ما كانت لتكون لولا مباركة الشيخ الدكتور علي الصلابي وتلميذه النجيب نعمان بن عثمان .

يقول الدكتور علي الصلابي في ختام البيان الذي كتبه بخصوص إطلاق سراح سجناء من سجن ( أبو سليم ) ... (كما أذكر إخواني الليبيين بقوله تعالى: "إنه لا ييئس من روح الله إلا القوم الكافرون".)

(يعني حاولوا وإن شاء الله ستثمر المحاولات فمن كان يريد الرجوع فليحاول ومن كان يريد الانبطاح فليحاول فإن بابا معمر فتح ذراعيه لكل تائب منيب.)

وهذا بعد أن ساق آيات الشكر والمدح لسيف الاسلام القذافي و(الأخ العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية) كما يحب ان يسميه الشيخ علي.

حيث قال (وبهذه المناسبة، فإنني أود قول كلمة صريحة: إن هذه الخطوة ما كانت لترى النور لولا الله سبحانه تعالى، ثم الدعم الكبير لهذا الملف من قبل الأخ العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية شخصيا، فالشكر موصول له أيضا)

أما تلميذه النجيب نعمان بن عثمان فقد كان في خضم الحدث وتكلم من داخل سجن أبو سليم وسط الشباب المفرج عنهم ... فوجّه رسائله شرقا وغربا وكان في قمة الخشوع .

بعد فترة خرج سيف الاسلام في حديث صريح بعنوان ( الحقيقة من أجل ليبيا الغد)

إعترف فيه بالجرائم التي ارتكبت في حق أبناء الشعب الليبي محاولا الدفاع عن أبيه متهما السجناء والشعب الليبي كافة بأنهم وراء كل المشاكل وأن الاجهزة الامنية كانت تؤدي دورها وأن هناك استخدام مفرط للقوة .. لكن المشكلة هي الشعب الليبي وليست اللجان الثورية .

أقيمت ندوة على هامش هذا الخطاب وتم استضافة حفنة من الخونة وكان على رأسهم التلميذ النجيب نعمان بن عثمان ... مع الاستغراب من عدم مشاركة أستاذه .. الشيخ الدكتور علي الصلابي .!!

كان من ضمن المشاركين إثنان من أخس الناس وأحقرهم ... تاريخهم حافل بالمغامرات والقصص التي يندى لها الجبين ... تجردوا من كل ما يمتّ للأخلاق بصلة ... ( الجراري وارميلة )

الأول عميل للمخابرات الليبية بتقدير ممتاز والثاني أيضا عميل للمخابرات ولكن ( يحتاج إلى عناية في جميع المواد )

الأول دينه المال ... يبيع والديه من أجله .. ولا يتورع في عمل أي شيئ مقابله حاليا مرتبط مع موسى كوسا ولديه مشاكل مع التلميذ النجيب نعمان على خلفية مشروع كان من المقرر أن ينفذانه مع بعض بدعم من الحكومة الليبية لكن الجراري نصب على نعمان وأخذ كل الغلة لوحده

أما الثاني وهو ابوبكر ارميله فهذا الرجل حاليا يمارس دور يعتبر في قمة الخسة والخبث وهذا الدور يعتبر مكملا للجهود المبذولة من الفريق بأكمله ( الصلابي ونعمان والجراري وارميلة ) بقيادة المخابرات الليبية .

فالمبشرين الأربعة شارك كل واحد منهم على حدة بدور مشبوه بغضّ النظر عن الدوافع والاسباب .

وإن كنت أشفق على أحدهم فإنني أشفق على الدكتور على الصلابي فليس هذا بمكانه وإن كان هو من وضع نفسه في هذا الوحل .

كنت أتمنى لو أن الدكتور علي الصلابي انشغل في العلوم الشرعية والبحوث فهذا مجاله ... كنت أتمنى لو أنه ترفّع عن القوم وانزوى في مكتبته ... كنت أتمنى أن لا أمسك قلمي وأكتب منتقدا له ولكن الحق أحب إلينا منك يا دكتور علي .

أعود وأقول أن المبشرين بالرغم من الخلافات التي بينهم إلا أنهم عملوا كفريق متكامل ( منظر شرعي وتلميذه المنظر السياسي – سليط لسان يعجز جيش بأكلمه عن مجاراته – عرف عنه الكذب والمزايدة بشكل لا يتصور )

ثم يأتي في ذيل القائمة الجراري وارميلة .. اما الجراري فليس له دور في مسألة التبشير والدعوة للعودة الى ليبيا لانه بكل بساطة شخصية غير مقبولة .

اما ارميلة فهو من يقوم حاليا بمحاولات الحديث والاتصال بالجالية فعنده من الصفاقة والتبلد ما يفي بالغرض وقد بلغني أنه حاول مع العديد من أفراد الجالية ولعل ( دفعة المغفلين ) الاخيرة من ثمرات تعاون فريق المبشرين الاربعة .

في الآونة الأخيرة تردد أن هناك مشاكل كثيرة تواجه النظام الليبي وأن النظام يسعى للحصول على خدمات بعض الشخصيات المقبولة لدى الجالية لعلمهم بأن أوراقهم التي يستخدمونها حاليا قد أصبحت بالية ولابد من تغييرها .

مقتطفات : ( أخبار أكيدة من داخل ليبيا وخارجها )

- بلغني أخيرا أن الجراري اتصل على خلفية المقال الذي نشر في موقع ليبيا المستقبل بعنوان ( الصارم البتار في كشف الخونة الاشرار ) الجراري وارميلة كمثالين .

حاول الجراري ارغام السيد عبد الحميد وتهديده بأن الكلام المنشور على السيد ابوبكر ارميلة غير صحيح وأن عليه أن يكذب المقال وأن هذا ليس في مصلحته وقد يؤثر عليه اذا ما اراد العودة الى ليبيا .. وقد حمل كلامه نبرة تهديد واضحة .

وحسب وجهة نظري ان الجراري كان يهدف من وراء هذا الاتصال ان يتم الطعن في صدق المقال بالكلية فيستخدم هذا الطعن في محاولة تنظيف شخصيته من التهم والحقائق التي ذكرت في المقال .

إنني ومن خلال معرفتي بالجراري وارميلة أؤكد كل ما جاء في ذلك المقال وإن كنت أعتب على صاحب المقال أنه لم يتطرق للاختلاسات والسرقات والنصب الذي يمارسه الجراري على أفراد الجالية الليبية في بريطانيا .. وهمسة في أذن صاحب المقال ( لقد وعدت بمقال عن نعمان من الالف إلى الياء ) فوعد الحر دين عليه

- سمعت ان النظام الليبي يحاول استقدام (الشيخين كرم زهدي وسيد إمام الشريف) من مصر الى ليبيا لمحاورة الجماعة المقاتلة داخل السجن وفي هذا دليل واضح على أن الحوار مازال يواجه صعوبات كثيرة.

لمن لا يعرفهما .. كرم زهدي من قيادات الجماعة الاسلامية بمصر وسيد إمام يعتبر منظر تنظيم جماعة الجهاد بمصر.

- هناك كلام يتداول عن وجود سوء تفاهم بين الصلابي والنظام وأن الصلابي قدم استقالته وطلب إقالته من مهامه ولا أستبعد أن يقوم النظام في المدة القادمة باستخدام اوراق ضغط على الشيخ الصلابي.

- نعمان بن عثمان منزعج كثيرا من مشاركة الجراري وارميلة في الندوة التي اقيمت على هامش خطاب سيف القذافي ( الحقيقة من أجل ليبيا الغد ) وينكر بشدة أن يكون على علم بها وكذلك ينفي أن يكون ابوبكر ارميلة قد جلس مع قيادة المقاتلة داخل السجن ... خلاصة القول ان ارميلة كاذب في دعواه بأنه جلس مع الجماعة في السجن .. والعهدة على نعمان !!

- قام احد المخلصين بإرسال ايميل الى السارق الكبير ابوبكر ارميلة ينصحه فيه بعدم سرقة المقالات ويذكره بالله فما كان من ارميلة إلا أن رد على الرسالة مهددا لكاتبها وهو يظن انه ( ابو تمامة ) وأبو تمامة هي كنية نعمان بن عثمان في أفغانستان قديما . ( ممنوع الضحك )

- وعدت السفارة الليبية بلندن (دفعة المغفلين ) بالتكفل بمصاريف التنقل .. لكن أفراد الدفعة إظهارا منهم لحسن النية أتوا بسياراتهم الخاصة .... ( سباق على الطريق السريع ) كل واحد منهم يأمل يصل أولا ... ( ممنوع الضحك )

- أبوبكر ارميلة على يقين من أن كاتب مقال ( الصارم البتار في كشف الخونة الأشرار ) هو نعمان بن عثمان! ( علاشان خاطري المرة هذه بس ممنوع الضحك )

مع تحيات أخوكم
القلم الحر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home