Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 30 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

سيادة الوزير وعشيقاته

كل الليبيين يعرفون جيداً ذلك الوزير المخضرم ومغامراته مع الجنس اللطيف ، حتى أصبح الخوض في تفاصيل جولاته وصولاته أمراً عادياً ومكرراً ومعتاداً ولايحمل أي إثارة من أي نوع ، فهكذا هو الوزير ومنذ سنين طويلة . ولكن هذا الوزير الذي تقلد أعلى المناصب في ليبيا ولايزال لم يكتفي بعدم الإكتراث أو حتى المداراة والستر كما يقولون بعدما أصبح أمره على كل لسان ، فهو لم يلتفت إلي مايقوله الليبيون حول مغامراته وشطحاته في الداخل والخارج ، ليفاجئنا مؤخراً يتعيين إحدى عشيقاته كمديرة لإدارة في إحدى الوزارات السيادية ، بعدما كانت تتقلد منصباً مرموقاً في الخارج أهداه لها الوزير المبجل وبجرة قلم دون ان يعترض أحد أو حتى يتسائل إن كانت هذه السيدة تستحق فعلاً أن تتبوأ هذا المنصب وهل مؤهلاتها الوظيفية وقدراتها وخبرتها تجيز تعيينها في هذا المنصب ، ولكن قضي الأمر وظلت هذه السيدة في هذا المنصب لسنسن طويلة دون أن يجرؤ أحد على إقالتها أو حتى إعادتها إلي أرض الوطن , ولكن هل يكترث فعلاً هذا الوزير أو أقام وزناً لشئ اسمه قانون يوماً ما ، والمضحك في الأمر أن هذا الوزير كان يتقلد منصب وزير العدل منذ سنوات عديدة . المهم أن الوزير المبجل لم يكتفى بتعيين هذه السيدة الجميلة طبعاً وبشكل لافت في المنصب المذكور رغم أنف القانون ورغم أنف مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة ، وهل يجرؤ أحد على معارضة هذا الوزير ( لا أعتقد فهو من المقربين والواصلين جداً ) حتى لو انتهك القانون واللوائح والقرارات الصادرة عن أعلى السلطات في الجماهيرية ، ولكن هذا هو واقع الحال كما ترون . وكما قلنا لم يكتغي الوزير بتعيين السيدة المذكورة في منصب مرموق في الخارج كما أسلفنا بل وقام بتعيينها مديرة لإحدى الإدارات الحساسة وأيضاً رغم أنف القانون وضد اللوائح ولم يستطيع أي كان أن يعترض على قرار الوزير الذي يبدو أنه يستطيع فعل أي شيئ وأينما شاء وطز في الليبيين وفي القانون وفي مؤتمر الشعب العام واللجان الشعبية ، فلم يحرك أحد ساكناً أو يعترض ومر الأمر وكأن شيئاً لم يكن وهاهي تلك السيدة الجميلة والجذابة كما قلنا تصول وتجول وتصدر الأوامر وعلى الجميع السمع والطاعة ، ولكن السؤال الذي يظل دون مجيب هل تستحق هذه السيدة فعلاً تولي هذا المنصب وهل لديها من المؤهلات والخبرة الكافية لكي تتبوأ هذا الكرسي ؟ ويبقى السؤال معلقاً أمام حاجبي مؤتمر الشعب العام فلننظر ماذا يفعل ؟
واخيراً لن نقول سوى حسبنا الله ونعم الوكيل فإلى متى نستمر على هذا الحال وتظل بلادنا مطية لهذا وذاك دون أن نستطيع حتى مجرد الحلم بأن تصبح ليبيا يوماً بلد المؤسسات وسيادة القانون فلك الله ياليبيا .

ناصر العقرباوي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home