Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

من كندا :
الجرود و زواوي الشحومي
فرق بين السماء والأرض

لا يجوز بأي حال أن نخلط الأوراق .. كما لا يجوز أن نعمم أحكامنا على الآخرين و نطلق التهم على الخلق جزافا ..لا يجوز أبدا أو بالأحرى محرم علينا أن نظلم و نقول ماداموا يعملون معا فهم سواء..
تناول كاتب المقال الأخير(بتوقيع قوى الخير) الأستاذ أحمد الجرود سفيرنا بكندا بما لا يليق و بما لا يرتضيه أحد ممن عرفوا الرجل و لمسوا فيه النبل و التواضع و لو حتى في لقاء عابر معه . بل و حتى أعداء السفير أنفسهم إن كانوا منصفين لن يرضوا عن شهادات الزور وعبارات القدح و الذم التي كالها الكاتب في حق السيد المحترم أحمد الجرود.
إخواني الكرام .. يجب أن نميز بين الخبيث و الطيب . بين الحسن و القبيح .. بين الصالح و الطالح فنحن ندرك مثلا أي التفاح سليم و أيها المتعفن و لو كانت في سلة واحدة. فحاشا أن نشبه عتوقنا الجديد عبد المال حسين الزواوي بالسيد الجرود إذ شتان بين العبد الذليل و السيد العزيز .. شتان بين المعتز بالله و المعتز بالشحومي و المتوكل عليه. قد أوافق البعض نوعا ما حين يبدون عتابا أو لوما خفيفا تجاه الأستاذ أحمد الجرود كونه ترك العنان للصبي الزواوي ليجد نفسه بين يوم و ليلة الآمر الناهي متربعا على عرش أو عدة عروش دون أن يكون له أي شهادة أودرجة علمية أو خبرة وظيفية اللهم سوى شهادة عقد زواج (من ابنة مسؤول) ليتقاضى مقابلها حوالي أكثرمن ستة عشر ألف دولار كندي شهريا (وما خفي كان أعظم). ولكن بالله عليكم قولوا لي كم سيكافح الأستاذ الجرود و كم سيحارب و كم مرة سنطلب منه الإنقاذ والتغيير و ماذا عساه أن يفعل إذا كانت ليبيانا ولادة .. فمن عتوق الى عتوق و التفريخ مستمر في الإدارة الليبية .. فهذا من طرف المعتوق و ذاك من طرف الشحومي و الأخر من طرف المقهور أو أن مؤسسة القذافي متجسدة فيه (تجسد الأب والإبن والروح القدس في شخص عيسى) و الحبل على الغارب كما يقولون . ماذا سيفعل سفيرنا إن كان محاطا بالشوك من كل جانب. ماذا سيفعل وسط جمع من الأفاعي والثعالب ينتظرون افتراسه ليظفروا بأخر عرش مازال حلم التربع عليه يراودهم كل يوم و كل ليلة (وأعني هنا المدعو الزواوي) والذي أسميه " الخطر القادم من الشرق" (أي من مصراتة على الخمس) .
ختاما أقول .. إتق الله أيها الكاتب و إن كنت ذا نظر ضعيف فاستعن بنظارات تريك الأمور على حقيقتها. لأنه لا يستوي الإثنان بل ولا يتشابهان أصلا بأي حال من الأحوال. فهذا الأستاذ أحمد الجرود رجل مصل حافظ لجزء كبير من كتاب الله و الآخر فرخ شريب للخمر لم ير ساجدا لله مرة في السفارة . الجرود رجل عفيف و الزواوي فاسق يحوط نفسه بالدلوعات النواعم وقد شغفنه حبا و مجونا و كل يوم سكرتيرة جديدة. الجرود فيه تواضع و مروءة حريص على أن يساعد الجميع و كأنه أب للجميع يسمو و يسود بخدمتهم من دون طمع أو منة . رجل ذو خبرة كبيرة و باع طويل في الدبلوماسية فأين منه هذا الزواوي الجديد ( والمثل يقول أمتا فقص من الدحية) فهل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون. و هل يستوي المتوكل على الله و المتوكل على شحومي.

شوقي غـريب
أوتاوا ـ كندا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home