Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

ما دور الدولة في إنتشار المخدرات؟

أيها الإخوة الشرفاء والأخوات العفيفات، السلام عليكم

قال تقرير جهاز مكافحة المخدرات إن إنتشار المخدرات بات من الأمور المقلقة في البلاد، وينذر بعواقب وخيمة مع إنتشارها في أوساط الشباب والفتيات .

وقال إبراهيم عبد الجليل مدير جهاز مكافحة المخدرات أن جهازه أحصى في عام 2007 ثلاثة وأربعين ألف مدمن، ولكنه أعرب عن مخاوفه من أن يكون الرقم أكبر من ذلك بكثير حيث يميل البعض لعدم الإعتراف بالإدمان.

وأضاف أن نسبة التعاطي في الوسط الشبابي تصل إلى خمسة وسبعين في المئة، من بينها ثلاثة وخمسين بالمئة في المدارس والمعاهد والجامعات.

وقال تقرير لأحد أعضاء الجهاز لم يذكر أسمه أن هناك حوالي خمسة ألاف تاجر ومروج مخدرات ينشطون في هذه التجارة وقال أنه تم تفكيك العديد من شبكات التهريب التي لها علاقة بشبكات دولية ولا يستبعد وجود علاقات بينها وبين حركة اللجان الثورية حيث يتم بعض الأحيان إطلاق صراح المقبوض عليهم فوريا بأمر من جهة عليا.

وكان إنتشار المخدرات وخاصة الهروين قد بدأ يظهر في سنة 1992 بعد أن ألقى العقيد القدافي كلمة في جلسة مغلقة مع أعضاء حزب اللجان الثورية يشجعهم على إيجاد مصدر أخر غير النفط لتوريد الثورة والفكر الأخظر ولمح لهم "حتى وإن دعى الأمر إلى المتاجرة بالمخدرات" حسب قوله.

وقد ألقى العقيد القدافي كلمة مماثلة في أواخر السبعينات ألغى فيها شرطة الأداب وشجع الشباب والفتيات على الفسق والفجور في الأماكن العامة وتوعد كل من يعترضهم.

بعدها بسنوات قامت الدولة بجلب شبكات الدعارة من المغرب ودول أخرى وتم توزيع أفرادها وبشكل منظم على كل المدن الليبية للمساهمة في الإسراع في إنحلال المجتمع ولأغراض لم يفصح عنها بعد.

وإليكم إحصائية جهاز مكافحة المخدرات للفترة ما بين 1 يناير 2008 إلى 31 مايو 2008:

المتهمين في التعاطي بالمخدرات: ألفين وخمسة وخمسين متهم
قضايا سرقة السيارات: سبعمائة وإثنان وثلاثون
قضايا السرقة بالإكراه: أربعمائة وثلاثة وتسعون
قضايا الإغتصاب: ثلاثمائة وعشرة
قضايا القتل العمد: ثلاثمائة وأربعة عشر
عراك نتج عنه إصابات: ألف ومائة وواحد وعشرون
إصابات ناتجة عن طعن: خمسمائة وسبعة وثلاثون

وذكر الجهاز أن أعلى نسبة من الهروين والحشيش والأقراص العقلية التي تم ضبطها لا تزيد في أغلب الأحوال عن عشرين في المئة، أي أن حوالي ثمانين في المئة من المخدرات تدخل يوميا بإنتظام لتصل إلى أيدي زبائنها وفي الغالب تقوم العصابات المنظمة بتعويض الكميات التي يتم ضبطها بزيادة إدخال كمية المخدرات.

وذكر أحد الأعضاء الذي لم يفصح عن أسمه أنه يعتقد تورط النظام في هذه المأساة والدليل على ذلك أنه لا يستطيع أحد إدخال المناشير المضادة للنظام ويمكن إدخال المواد السامة بهذه السهولة وفي الغالب يتم بيعها ومداولتها في الأماكن العامة. وذكر أن القدافي وحده هو القادر على إنتشار هذه الأفة ووحده القادر على التخلص منها كلية بكلمة في خطاب.

يحفظكم الله ويرعاكم

حركة بصيص الأمل
Libyaforlibyans2008@yahoo.com
June 28, 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home