Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 30 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

ولع الليبيين بالنقد المباح وغير المباح

قرأت ما جاء في نقد طارق القزيري للرسالة التي وجهتها الرابطة الليبية لحقوق الإنسان إلى فضائية الجزيرة حول تجاهلها لقضايا حقوق الإنسان في ليبيا. وأنا لا أريد أن أخوض مع هذا " الفيلسوف الليبي " الذائع الصيت في مجادلة حول رأيه فيما أقدمت عليه هذه الرابطة، والذي علق عليه بقوله " ولكن رسالة الرابطة لقناة الجزيرة، تبدو لي اختراقا منهجيا، لأسلوب عمل الرابطة، وما ينبغي – كما أتصور – أن يكون عليه العمل الحقوقي" . و مهما كان الأمر فإن كلمة "اختراق" تقع تحت بند ارتكاب جرم أو عمل مشين في حق من حقوق الإنسان أو القانون.
وأنا أري غير الذي يراه فيلسوفنا طارق وخاصة في هذه الظروف التي تمر بها قضية حقوق الإنسان في ليبيا من تعتيم، وما يتعرض له شعبنا من بطش على يد نظام متخلف جائر أستولي علي الثروة الطائلة للشعب الليبي وأستعملها لحمايته وإيذاء شعبه باحقر الوسائل، وإحكام طوق من التعتيم الإعلامي على أصوات الليبيين الذين يرفضون ما يرتكبه هذا الكائن الشاذ في حقهم.
و لا تبدو لي أن رسالة الرابطة الليبية لقناة الجزيرة أنها اختراقا منهجيا لأسلوب عملها. ولا يجب أن يلام أحدنا إذا ما حاول ألتماس العون من أجل رفع الظلم عن كاهله والتعتيم على صوته للتعبير عن معاناته حتى لو كان يلتمس هذا العون من فضائية الجزيرة.
أما قولك أن الرابطة ظلت وسط دوامة العمل الحقوقي المؤطر...إلى أخر إدعاءاتك وافتراءاتك وتجنيك على حقيقة ما كان عليه عمل المنظمة ،الذي يعرف الجميع بأنه لم يخرج أبدا عن إطار حقوق الإنسان النزيه.
و على العموم نحن لا نلوم الأستاذ طارق إذا كان الهدف من نقده للرابطة الليبية لحقوق الإنسان مجرد تمهيد للحصول على دعوة من فضائية الجزيرة كضيف علي أحد برامجها. أو يبدو أن كتابنا ومثقفينا أدمنوا الولع بالنقد المباح وغير المباح علي أن يكون نقدا (وخلاص).

الطبرقي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home