Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 30 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

هذه هي الصورة الجلية لمستقبل ليبيا تحت ؟؟

أبناء ليبيا الأعزاء ما حدث في يفرن هي حقيقة مستقبل ليبيا عندما تسلم أمورها لشخص او اشخاص لا هم لهم إلا ان تكون البلد ملكا ومغنما لهم ورصيدهم في ذلك هو قلة وعي الليبيين وطيبتهم التي لا ترتكز على وعي دعامته اليقظة والفطنة والنظرة الجادة لمستقبلهم ومستقبل ابناءهم.
الحجارة التي رميت على بيت السيدة الوقور في يفرن والعبارات البذئة التي كتبت على جدران بيتها كلها نفذت بأيددي ليبية ولنا أن نتخيل ما هو الوعي الذي عتد هؤلاء الحمقاء وكذلك يجب ان نتخيل المسقبل في ظل نظام لا هم له إلا تحقير الليبيين وهذا سر بقائه كما يتراء له و يتراء لمستشاريه. لا لوم للنظام وسلالته عن ذلك فهذا هو ما خطط لهم للقيام به من أجل بقاء ليبيا متخلفة وتفويت الفرصة التي تكاد تكون الذهبية لبناء مستقبل مشرق للوطن ولا تفسير لما يجري في ليبيا غير ذلك. إخوتي الماضي شاهد على ما اكتب وسرده محزن وفي نفس الوقت منقوش في صدر كل ليبي له إحساس بمعناة أبناء بلده.
ولكن اللوم كل اللوم على الذين يعلمون كما قال سبحانه وتعالى" هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون" صدق الله العظيم. إذن لا يستوي الشخص الذي عنده الوعي والذي لا يملكه في كل مجريات الحياة.
من هنا المعارضة إن كان لها وعيا لابد من توحيد الصف وتوحيد الجهود والجلوس مع البعض والتحاور الهادئ البناء وتحمل وتقبل البعض بكل إحترام ووئام بكل بساطة كما تعلمون نحن في سفينة واحدة كما يقولون فإن كنا حكماء وصلت بنا إلى بر الأمان وهو المستقبل المشرق لأبنائنا وللأجيال القادمة وإلا تخاطفتها الأمواج وتحطمت. حقيقة التي يجب أن تتجلى في عقول المعارضة نحن ابناء أم واحدة ولا يمكن أن يلغي أحدنا الآخر ومستقبلنا واحد فإن اتحدنا وتحاببنا على إختلاف وجهات نظرنا انقذنا بلادنا وحققنا ما نريد ولا يسطيع أحد أن يغتصب حقنا ولا يستطيع أحد أن يخادعنا فيه. حان الوقت لكي نتوحد ونقف وقفة رجل واحد أمام كل من أراد أن يمزقنا حتى لا يتحقق له ما يسعى له.
وهل تستقيم الحياة لشعب يقتل فيه خيرة أبنائه إلا لأنهم رفضوا الباطل وسخروا من اعوانه. وهل تستقيم الحياة لمجتمع يهان فيه الكبير نهيك عن الصغير. إذا نحن مسؤولون أمام الله وأمام الأجيال القادمة عن ما يجري لأننا كنا السبب في تمادي الطاغي في طغيانه وعدم خلق آلية بيننا لمنع العابثين من العبث.
إخوتي الليبيين عامة والمعارضة خاصة انظروا إلى صورة أمنا أم مادي وهي واضعة يدها على خدها والتي تؤحي لنا إلى متى هذه المعاناة وأين الجادين من ابناء ليبيا من هذا الجور والظلم . إنها قنبلة فجرتها أم مادي بوضع يدها على خدها أشد على القلب من القنبلة النووية.
قال الشاعر:
راي الجماعة لا تشقى البلاد به ... ولكن راي الفرد يشقيها
إخوتي المعارضة الليبية لابد أن نقدم النمودج الطيب من أجل أم مادي وإزالة همومها وهموم ألآلاف من الليبيات مثلها وذلك برفع صوتنا موحدا دون مجاملة لأننا على حق ولا نقلل من قيمة رأي أي ليبي فهو أخونا وأختنا ولا يحقر أحدنا أخاه مهما أختلفنا في وجهة النظر ورأي الجماعة يذعن له الجميع ويجب ان نكون سعداء بتعدد الأراء ولكن الحسم فيه للأغلبية والرضاء من الجميع. بهذا تسعد أم مادي وبقية أمهاتنا وكل الشعب الليبي.

أخوكم/ د. سليمان الحماصي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home