Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

حقيقة الوضع في الشئون الثقافية بلندن

انها المرة الاولى التي اقرر فيها الكتابة لهذا الموقع او لغيره من المواقع التي اظن في كثير من الاحيان انها  تساهم في ايصال الحقيقة الى من يهمهم امر الطلبة وخاصة الدارسين في بريطانيا باعتباري واحدا منهم ولهذا فانني لن اكتب باسما مستعار لانني واثقا مما اكتب ومما اقول .
كثر الحديث في الايام الماضية عن وضع الشئون الثقافية بالمكتب الشعبي بلندن والملحق الثقافي الجديد والكثير من الاخوة لم يحالفهم الصواب في تقييمهم للملحق من حيث انه تم من خلال زاوية ضيقة ووجهة نظر تحركها امور اخرى لم ولن تكن هي الاساس في التقييم خاصة وان كثيرا منهم اعتقد بانهم طلبة والمنطق العلمي يقول ان النقد الموضوعي هو الذي يجب ان يتبع اذا كان الهذف كما يقال المصلحة العامة والتي يعتبر الطلبة احد مكوناتها الرئيسية.
نحن الطلبة حقيقة لايهمنا من هو الملحق ولا تهمنا قبيلته ولاطريقة توليه هذه المهمة ولا خلفيات الملحق وماضيه بقدر ما يهمنا ان تقدم لنا خدمات تسهل علينا مهمتنا في الدراسة والتي نشعر بانها مهمة وواجب وطني يحتم علينا ان نرد جميل الوطن الذي يدفع الملايين من اجلنا ولكي نساهم في تقدمه ونصحح الاخطاء بمنطق علمي بعيد عن كل مجاملة او احقاد ونرجع الى الوطن الذي نتشرف بالانتماء اليه وليس لوطن يسكنه اغبياء كما كتب احدهم في هذه الصفحة وهو يتناسى تماما ولمجرد شهور قضاها في بريطانيا بان من يصفهم بالاغبياء هم عائلته واقربائه واصدقائه واناس طيبون ما كان ليصل الى بريطانيا لولاهم وان يتم وصفهم بهذا الوصف فهو الغباء بذاته ( وياشارب اللبن مرجوعك للمية)  هذا اذا سلمنا بان بريطانيا هي اللبن .
كون ان الملحق الثقافي من سرت فهو ليس عيبا فليبيا تزخر بالكثير من الكفاءات في شرقها وغربها شمالها وجنوبها وسرت هي احداها وكون الشخص الذي قبله من بني وليد فهو ايضا ليس عيبا والاستاذ عياد اعتقد بانه ورغم قصر المدة التي قضاها مكلفا لم نرى منه اي عيب او اي تقصير بل على العكس حاول بكل امكانياته تذليل الصعاب ويكفي انه يستقبل الطلبة وكانهم اخ ناصح ولم يوصد باب مكتبه امام اي طالب وانا ومن خلال تجربة شخصية واقسم  بذلك بان لذي صديق من نفس قبيلة الاخ عياد ولم يستطيع خدمته رغم ان الطالب له الحق في هذه الخدمة خوفا من كلام الناس بان عياد يخدم قبيلته الامر الذي جعل هذا الطالب يتوجه الى غيره ليتم له المعاملة فهل من المنطق الان بان نصف الرجل بانه قبلي وبانه يقضي وقته في العلاج هل هذا تقييم هل نسى كاتب المقال بان المرض من عند الله وانه من المحرم علينا نحن المسملين بان نتشمت في اي شخص بمرض والله قادرا على ابتلائك به وبغيره وهذا اكبر دليل على ان كاتب تلك الكلمات تحركه احقاد انسته حتى ايمانه بالله.
الاخ حامد مسعود كان ايضا يبدل كل جهده في خدمة الطلبة فلماذا كل هذا الانكار والطلبة كلهم يدركون هذه الحقيقة ويثنون على الرجل واعتقد بان من كتب غير ذلك فهو في الاساس لم يكن طالبا ولكن عنده مشكلة شخصية مع هذا الموظف . انا ليس عندي اي مصلحة في هذين الموظفين والدليل انهما الان ليس لهما اي علاقة بالطلبة فهذا اكبر دليل على انني لااكتب هذا الكلام من اجل مضلحة ما.
الاخ الجديد ادعو الله ان يوفقه وان يضع الله امامه في كل تصرفاته وقراراته وان يتاكد بان الطلبة الدارسين لهم من الضغط النفسي والمشاكل ما يكفيهم وهم يتمنون ان تقدم لهم خدمات تساعدهم في انجاز مهماتهم العلمية وان يسعى معهم في محاولة زيادة المنحة فهي وللامانة لاتكفي خاصة للمتزوجين والذين يعولون اسرة تتكون من اربعة او خمسة ويشهد الله اننا نصرف من ما يحول الينا من ليبيا من قبل عائلاتنا هناك وان من كتب غير ذلك فهو غير صادق الا اذا كان يتقاضى غير الذي نتقضاه .  يشهد الله بان لانشتري في الخبزة لين ترخص في الليل ونشري في الخضرة اللي مش طازة واللحم الشارف والحليب المعقم مش الطازج والملابس من الفراشة وغيره من سوق الاحد وواخدين بشاكليط باش نمشوا بيهم للجامعة والصغار مايطلعوش من الحياش اللي زي القبور بالاسبوعين والاكل في المطاعم حلم والجلوس في المقاهي خيال وعزومة شخص من المستحيل وفي نفس الوقت مطالبين بالدراسة وتحضير رسالة  علمية بغير اللغة التي نعرفها ومطالبين  بذلك وفي وقت قياسي قبل ان تتوقف علينا المنحة نحن سيدي العزيز لانستطيع ان نستعمل التدفئة كل الوقت حتى في ايام الشتاء القارص خوفا من الفواتير التي ليس لنا عليها قدرة واولادنا اصيبوا بالبرد والربو من ضيق الحياش وضيق الخلوق وضيق المنحة . فهل بعد كل هذا هناك من يقول بان المنحة كافية .
نحن شعب طيب وخلوق ومبدع ويجب علينا ان نتخلص فقط من بعض القبلية والتي لاتخدم وان نستعوب الجميع فنحن كلنا ( حارتين وفرد ) ولاداعي لكل  هذه الترهات فادعوا الله ان يوفق اخونا الجديد في منصبه وان يكون عونا بعد الله للطلبة واللي حالهم يسخف من غربة وصعوبة دراسة وتفكير في المصروف وتفكير في الصغار وتفكير في الكبار وتفكير في البروف ريدنق وفي التاشيرة وفي الجي بي وفي اتليفون والمية والضي والحلال والقطارات والمدارس الليبية والانجليزية وامتحانات الشهادات الاعدادية والثانوية للصغار ووين بيدوروها وكيف بنمشوا لاماكن الامتحانات ولنا  من الهموم ما يكفي ولاداعي للجز باسمنا  لتصفية حسابات شخصية فاغلب الذين يكتبون باسم طلبة هم في الاساس ليسوا كذلك. ربنا يكون في عون الجميع ولننسى مشاكلنا ونثكاتف وندعو لبعضنا البعض بالتوفيق ونحاول باجتهاداتنا ان نصحح مسارنا فمن اجتهد واخطا فله اجر ومن اصاب فله اجران .

ابوالقاسم الربو
كوفنتري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home