Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الكذَّاب البوق جمعـة أعـتـيقة

قد قرأت مقالاً قد نُشِر في موقع جليانة بعنوان فتحي الجهمي ... لماذا، وبالطبع كان هذا المقال لأحدهم ويدعي أنه دكتور أسمه جمعة أعتيقه. شبه الرجال هذا قد أستخدم خسةً في تمرير الهُراء الذي يدعيه ولكنه لا ينطلي إلا على أمثاله القذرين الذين أتسخت صورهم وأجسادهم وعائلاتهم بهم. أمّا أمثال المناضل الجهمي فلا يزيد من ينسب لهم وعائلته إلا فخراً وإعتزازاً أيها الصعلوك الجرثومة. فأنت بما كتبته فأنك تثبت لأهلك وأسيادك أنك حقير خسيس وتحاول أن تغطي عين الشمس بغربال..لكن هذا بعيد على خشمك وخشم أسيادك.
ثم ما ذكرته في هُرائك ليس صحيح وإذا كان كذلك فهل تستطيع أن تنكر أن أكثر من مليون ليبي يعيشون مطمئنين في البلدان العربية المجاورة ويحملون جنسياتها، وهل تستطيع أن تواجه آل قذاف الدم بأن أخوالهم من مصر وهل تعرف أيها المنحط بأن أحمد قذاف الدم وهو لا شك يُعتبر من أسيادك أنه من مواليد مصر. خسئت والله فقد قلت كلاماً لتأكل به سُحتاً في بطنك وبطن أولادك. تقول أن فتحي الجهمي تمَّ توظيفه وتقول تراهات أخر.. وأنا أقول لك أيها الصعلوك الكذاب من يرضى لنفسه العذاب والمهانه وخاصةً إذا كان خصمه أجهزتنا الليبية الرؤوفة! وتقول أيضاً فتاريخ الرجل لا يعطيه مكاناً بين صفوف الرجال الذين آمنوا بهذا الوطن وحملوه صليباً في أعناقهم ودفعوا من أجله حياتهم وزهرة أعمارهم .. في هذا أرد عليك كالآتي :أولاً كان من المفترض أن تجد تعبيراً أخراً غير حملوه صليباً في أعناقهم، كان الأجدر أن تقول قرأناً في صدورهم، وإلاّ منحتني الفرصة بأن أقول عنك إمّا أن تكون صليبياً أو أنك متأثراً بأفكارهم. وثانياً ألا ترى في معاناة هذا الرجل ألم يضحي فيها بشبابه أيها الهرطيق، فأكثر من عشر سنوات في سجون أسيادك والحرب النفسية الشنيعة التي تشنها أنت وأمثالك لعمري أنها أعظم مما لاقاه شيخ الشهداء عمر المختار من الفاشيست أيها التافه البوق.
ثم في نهاية مقاله الخسيس أنظروا بالله عليكم ماذا يقول لكي تعرفوا أنه آفاك : وفي الختام أتقواالله في هذا الرجل البائس.. والله إنك أنت البائس المأجور
أقول والله بكتابتك هذا المقال أنك زدت من نفسك وضاعةً وإساءةً لك ولذويك الذي أرجو من الله أن لا يكونوا مثلك.
فليس مالدي في النهاية إلا أن أقول لك إلا قول الشاعر:
ما ضر شمس الضحى في الأفق ساطعة * * * ألا يرى نورها من ليس ذا بصر

أحمد أحمد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home