Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

أحلام الطالب الليبي أو أحلام الفتى الطائر

أحلام الطالب الليبي تذكرني بمسلسل عادل أمام الذي تطارده العصابة في كل مكان للقضاء عليه وعلي أحلامه..هذه القصة تنطبق علي الطالب الليبي منذ دخوله المدرسة الأبتدائية,حيث بداية الحلم.من هذه اللحضة تبدأ عصابة التعليم في مطاردته ووضع العراقيل أمامه,مروراً بالمرحلة الأعدادية والثانوية ومن ثم الجامعية,ففي كل مرحلة من هذه المراحل ينمو ويكبر حلم الطالب الليبي معه,ولكن مع كبر الحلم تزداد العراقيل أمامه,حتي يضعف الحلم ويدب الليائس في داخل الطلبة,وتبقي القلة القليلة تقاوم وتحاول تحقيق هذا الحلم كيف ماكان صغيراً أو كبيراً. وتبدأ بعد ذلك رحلة العذاب في الحصول علي الوظيفة وما ألي غير ذلك,ولكن المهم هنا هو فرصة الحصول علي قرار أيفاد للدراسة في الخارج,وهذا حلم من بعض هذه الأحلام وهو يعتبر حلماً مهماً بالنسبة للطالب الليبي.فبعد الأنتظار الطويل يتحصل علي قرار أو منحة دراسية للدراسة في الخارج,وربما في السنوات الأخيرة أصبح سهل المنال.لكن من حطم حلم الطالب الليبي في الخارج؟أنهم من يسمي بالمراقبين الطلابيين أو المرحلين الجويين,فما أسهل أرجاعهم للطالب الليبي ألي ليبيا,وأعطائه التذاكر للرجوع بسرعة,فهذا هو الأجراء الوحيد الذي يتفانون في تنفيذه.
الدكتور الخبير أحمد أمحمد عون,بلأضافة لخبرته في تدمير جامعة الفاتح وتسلطه علي الطلبة وتفانيه في خدمة أبناء أصحاب الجلالة والصفوة ومحابتهم,أضافة لخبرته خبرة جديدة وهي ترحيل الطلبة الليبين من أمريكا وفرض الحصار عليهم واللعب بورقة الدعم الملي كاورقة رابحة والسيطرة علي الطلبة بها.سيادة الخبير خريج أحدي الجامعات البريطانية,حيث أنه متحصل علي شهادة الدكتوراة من أحداها ويعلم الله بمستواها. هذا الرجل لايريد أن يري حملة شهادات من أمريكا,فلذلك بدأ بمارسة سلطاته الغير ممنوحة وحدد جامعات في ولايات لايمكن للطالب الليبي التعيس العيش فيها.ويالا العجب صحي ضمير هذا الخبير بعد كل هذه السنين الطوال ويريد أن يركب مركب الأصلاح,وهولايعرف بأن هذا المركب غارق,ولايعرف بأنه أذا أراد هذا المركب الأبحار لابدا من التخلص من الركاب الذين من أمثاله هو والسيد حسين عقيل وغيرهما حتي يبحر هذا المركب ويتحقق حلم الطالب.
أيها الخبير عندما ترسل الدول طلبتها للخارج تريد منهم تعلم كل شئ بقدر الأمكان لتوزيعهم علي كل الوظائف وليس التعليم فقط وذلك للأستفادة منهم في كل المجالات.ولكن هيهات أن تفهم هذا يا سيادة الخبير أنت وطاقمك في واشنطن دي سي.لقد أصبح الطالب عبارة عن مصدر لجمع الدولارات وتتهمون الطلبة بجمعها,فماذا يجمع الطالب من مرتب ١٨٥٠ دولاراً,ألم يسخر منك الأمريكان ويوبخوك عليه؟ألم يسألوك كيف يعيش الطالب الليبي المتزوج بهذه المنحة؟ألم يرفضو رسائلك بقبول الطلبة بهذا المرتب؟وأيضاً ما هو السبب وراء عدم سماحك للطلبة للدراسة في ولاية كولورادو؟أم هو أحدي خبراتك الجديدة؟أليس للطالب حرية الدراسة في أي ولاية يشاء؟
أين منحة الكتب يا خبير؟ لماذا لاتقومون بصرفها؟لكن لاتفرح أبداً فسوف يأتي اليوم الذي تحاسب فيه أنت وأمثالك.ولكن لدي تسائل هنا للدكتور سيف الأسلام ,هل هؤلاء من تعول عليهم من أجل ليبيا الغد؟ يجب أن تعرف بأن هؤلأ من يحطم ليبيا الغد..
وفي النهاية ما أحمد عون أو موظفيه في الملحق الثقافي ألا أفراد هذه العصابة اللتي تطارد الطالب الليبي وتدمر حلمه وتزيد من سخطه علي دولته وكرهها لها لأنها لازالت مستمرة في أرسال أمثال هؤلاء لتمثيله....

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home