Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى عـبدالحفيظ البركة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

أما بعد.

فيقول المثل الليبي: "ولت حليمة لعادتها القديمة"، ويصوغه أهل الشام هكذا: "عادت ريما لعادتها القديمة"، وهو مثل يضرب للمتعود على فعل شيء، ثم يتركه لبعض الوقت لسبب من الأسباب، ليعود إلى فعله بعد حين؛ لقلة صبره على تركه.

وهذا المثل ينطبق تمام الانطباق على عبد الحفيظ البركة السلفي، فهو ما إن انفتح المجال أمامه للشتم والسب وتتبع عورات الناس وأخطائهم حتى عاد للعادة المعروفة عند المتمسلفة، ألا وهي السب والشتم، والجرح والتجريح، وفي من؟ في أعلام الأمة ورؤسائها، وعلمائها وأتقيائها، وما علم أن حاله كحال من وصفه الشاعر بقوله: كناطح صخرة يوما ليوهنها++ فما ضرها ولكن أضر قرنه الوعل. فأين أنت من حسن البنا؟!!

يا سلام على الذي "يعلم الله الذي لااله (كما كتبتها) الا (كما كتبتها) هو أنى لااريد (كما كتبتها) ان (كما كتبتها) أضيع وقتى فى الرد على فلان وفلان . لأن الوقت يمر فليس للأنسان (كما كتبتها) إلا ماسعى وأريد أن أكسب وقتى فى طلب العلم الشرعى إن شاء الله"، يا سلام على المحافظ على وقته، وهو قد نوى سلسلة من المقالات في سب وتجريح المشايخ والعلماء!! وهو يعرف كم تستغرقه كتابة مقال واحد من الوقت، خاصة وأنه يجهد نفسه في تجميع سفاهات شيخه ربيع في العلماء، (وإن كنت أعتقد جازما أن قوالب الشتم والجرح والتجريح جاهزة في كتب شيخه، فما عليه إلا النقل منها، وبذلك يوفر على نفسه الكثير من الوقت، لكن المشكلة هي كيف يؤلف بينها في جمل مفيدة دون أخطاء إملائية أو نحوية أو أسلوبية).

ألا تتقي الله يا رجل؟! نحن كان حديثنا عن الشيخ سالم الشيخي، فلم عرجت على حسن البنا؟ هل أنت طالب علم كما تدعي؟ أشك، فطالب العلم لا يخطئ في القرآن الكريم؛ أهكذا تكتب الآية المعروفة والمشهورة بين كل الناس:" إن لله وإنا اليه راجعون"؟!! عجبا!! إياك أن تستمر في غيك فتشتم علماء آخرين وتقدح في شخصياتهم، وتلغ في أعراضهم؛ فإن الله لا يرضى أن يُحارَب أولياؤُه، فيوشك أن يمسك بعذاب من عنده، مصداقا للحديث القدسي: "من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب". واسمع قول سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه الترمذي: "يا معشر من آمن بلسانه، ولم يدخل الإيمان إلى قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم؛ فإنه من يتبع عورة أخيه يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه ولو في جوف بيته"، فإياك إياك!! واترك ذلك لشيخك فهو تكفل بما تود البدء فيه، ولا تدخل فيما عواقبه وخيمة؛ فإن لحوم العلماء مسمومة.

أما أنا فأعدك أني لن أرد عليك بعد اليوم؛ ليس عن ضعف والله، فأنت تعلم أنك لست (في المستوى كما يقال) في المناظرة والجدل العلمي واستخراج الأدلة، والرد على الشبهات، بدليل هروبك للإمام، وتغيير مجال الحديث. أقول أعدك ألا أعود للرد عليك لأني (وهنا اسمح لي أن أقتبس كلماتك بعد تصحيحها: لا أريد أن أضيع وقتي في الرد على فلان وفلان؛ لأن الوقت يمر، فليس للإنسان إلا ما سعى، وأريد أن أكسب وقتي في طلب العلم الشرعي إن شاء الله)، فأنا مشغول بدراستي، ولأني لا أريد أن أكون جسرا تعبر منه لشتم العلماء وتتبع عوراتهم، وبالتالي أكون سببا في معاداة الله لك.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عبدالله عبد الرحمن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home