Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
مشاهد عراقية ـ للمستشار مصطفى كمال المهدوي
(4)

الجمعة 11 أغسطس 2006
واضح من سير المعارك أن الجيش الإسرائيلي قد تورط في هذه الحرب بمعلومات خاطئة عن الحقائق التي تنتظره في لبنان، فبدى وكأنه يشق طريقه وهو معصوب العينين في حقل ألغام لا قِبَل له بها!! ولذلك فإنه من الطبيعي أن يكون رأس الموساد هو أول رأس يسقط في هذه الحرب، وقد جاء سقوطه بأسرع مما كان متوقعا، وقبل أن تضع هذه الحرب أوزارها، وكأن نتائجها المروعة قد أصبحت أمرا واقعاً لا محيص عنه!! .
هل خفيت مفاجآت الحرب عن المخابرات الأميريكية CIA !؟ إذا كانت CIA قد غفلت عما كانت تعده المقاومة اللبنانية ، خاصة الحصول على سلاح مضاد للدبابة ميركافا، والقدرة على الوصول إلى العمق الإسرائيلي بكل هذه الصواريخ الدقيقة المدمرة، والتفوق بالظهور المفاجئ والإشتباك بضراوة مع التجمعات العسكرية الإسرائيلية ثم الاختفاء سريعا كالأشباح ، وتحصين وسائل الاتصال ضد التشويش ، بحيث بدت المقاومة اللبنانية وكأنها تعزف سيمفونية منضبطة بيد (ما يسترو) قدمه ثابتة وعينه على مؤخرة القوم!؟ إضافة إلى أجهزة الرصد الليلي، وإصابة القطع البحرية، وغير ذلك من مفاجآت الحرب!؟
إذا كانت CIA قد غفلت عن كل أولئك ـ وهذا أمر مستبعد ـ فتلك بداية نهاية الدولة العظمى ، ووعد الآخرة لدولة إسرائيل!؟ وإذا كانت تعلم ذلك ـ وهو أمر مرجح ـ وأخفته عن حليفتها إسرائيل، فتلك بداية النهاية لهذا الحلف، وويل لأحدهما من الآخر!؟

الاثنين 14 أغسطس 2006
شيرين أبو عاقلة مراسلة فضائية الجزيرة كانت موضع إعجاب المشاهدين وهي تلبس السترة الواقية ، وتضع على رأسها خوذة عسكرية وتبعث برسائلها من المواقع المتقدمة في إسرائيل على الحدود اللبنانية!؟ اليوم كانت تتهيأ لبث رسالتها، ويبدو أنها غفلت عن زميلها وهو ينقل مشهدها حين كانت تبادل الأحاديث الودية مع الضباط الإسرائيليين، وتبتسم إليهم!؟ المراسل الحربي يضطر إلى التودد للجنود الذين يغطي أبنائهم ، ولكنه لا يضطر إلى السترة الواقية والخوذة إلا إذا كان ينتقل معهم في كرهم وفرهم!؟ على أي حال إعتدلت شيرين أمام زميلها الفذ ، وقالت: عاد المواطنون الإسرائيليون إلى ديارهم ومتاجرهم في شمال إسرائيل ليستأنفوا حياتهم العادية!؟ هكذا!!

الخميس 17 أغسطس2006
كان الرئيس حسني مبارك قد صرح أثناء العدوان الإسرائيلي، على لبنان، بأن مصر لن تدخل الحرب من أجل لبنان!؟ وقال في إشارة واضحة إلى حزب الله باعتباره هو الذي بدأ الحرب بأسر الجندين الإسرائيليين : لما تكون عايز تعمل عملية مش تتشاور مع الدولة اللي إنت فيها!؟
واليوم ألقى الملياردير اللبناني سعد الحريري كلمة قال فيها: ألم يكن ممكنا أن يتشاور حسن نصر الله مع ( العقلاء) في لبنان، ومع حكومة الأكثرية ( بزعامته وزعامة جنبلاط وجعجع وأمين الجميل) ، تلك الأكثرية التي ـ بحسب قوله ـ تملك علاقات دولية يمكنها منع العدوان قبل وقوعه!؟
الذي نشهده يقينا أن الشيخ حسن نصر الله تشاور مع رئيس الجمهورية العماد إميل لحود، ومع رئيس مجلس النواب نبيه بري، ومع أحزاب المعارضة ، وحصل على تأييدهم ودعمهم ومشاركة بعضهم في قتال الصهاينة!؟ وما هو الذي منع هذه ( الأكثرية) من استغلال تلك العلاقات الدولية لوقف العدوان بعد وقوعه!؟؟.


جلال أحمد الوحيشي
الأثنين 22 /9/2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home