Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 28 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

الكفرة عـلى شفير الهاوية

انه عندما يشعر أي نظام دكتاتوري شمولي بانهياره وسقوطه يلجأ إلي أساليب قذرة مختلفة ومن بينها خلق نعرات قبلية بين المواطنين واتباع سياسة (فرق تسد) وسعي لاختلاق مشاكل بين أهالي منطقة يشك ولائها له.

و لذلك لجأ النظام الليبي إلى هذه الأساليب عندما رأى إن نهايته قد اقتربت , إذ انه كلف جهازه للأمن الداخلي بمنطقة الكفرة و برئاسة ضابط يدعى ( جمعة النزال ) برتبة ( عقيد ) بخلق مشاكل قبلية بين قبيلة التبو و قبيلة الزوية بالكفرة , حيث أجتمع المذكور مع كل من 1- محمود خير الله منسق ما يسمى ( بالقيادات الشعبية ) و هي أداة من أدوات النظام . و 2- سليمان بكار قنديل رئيس مركز الشرطة بالمنطقة و هو كان مطروداً من الشرطة لأسباب أخلاقية و لكن لخبرته في إحداث وقيع بين القبائل و زرع الفتن تم أعادته مع ترقيته برتبة ( مقدم ) بقرارمن العميد ( عمران السوداني ) عندما كان وزيراً للداخلية , و أتفق الثلاثة على استغلال عناصر غوغائية مخدراتية من القبلتين لجرهما إلى فتنة الاقتتال فقام بعض الغوغائيين بقطع الطرقات و كسر السيارات و إطلاق ألفاظ مثيرة للغضب الأمر الذي أدى إلى تأهب للاقتتال إلا إن المستنيرين من القبيلتين قاموا بسيطرة على الموقف و ضبط الأمور و إعادة الثقة بين القبيلتين . و لما فشل النظام في تحقيق مأربه قام جهاز الأمن الداخلي بحملة اعتقالات واسعة شملت بعض الغوغائيين و أطفالاً من القبيلتين حتى لا ينكشف أمره .

و في يوم الثلاثاء الموافق 14/10/2008 عقد اجتماع طارئ بمديرية الأمن العام بالمنطقة و بحضور جميع رؤساء الأجهزة الأمنية و أمراء الوحدات العسكرية لإخماد مظاهرة طلابية و تم تطويق الطلاب مع إطلاق نار بذخيرة حية و قنابل مسيلة للدموع و اعتقال بعض الطلاب بعد إصابتهم بالرصاص و لم يعرف مصيرهم حتى الآن .و بعد ذلك خلصوا إلى أن المنطقة على سفير الهاوية و الانفلات الأمني و عدم إمكانية السيطرة عليها نظراً لاستفحال الغضب و التململ و انعدام المواد الغذائية الأساسية و مشتقات البترول و ارتفاع الأسعار و عدم توفر مياه صالحة للشرب .

رفعوا تقريراً إلى قيادة النظام لدراسة و اتخاذ ما هو مناسب مع الموقف , و على إثره قررت الحكومة برئاسة ما يسمى بأمين اللجنة الشعبية العامة ( رئيس الوزراء ) بانتقال إلى الكفرة للحصار و السيطرة لان المنطقة متهمة بتمرد و عصيان إلا إن الانتقال قد تأجل إلى أجل أخر .

لماذا انكب جل غضب النظام على الكفرة ؟ .

هل هي منطقة وحيدة متمردة عليه ؟ ألم يع النظام إن ليبيا كلها غاضبة ما عدا ( سرت ) ؟ ,

ألم يسمع النظام ما يقال في المدن الليبية الأخرى ؟ .

ألم يعتبر من جميع محاولاته الفاشلة في خلق الدسائس و الفتن بين القبائل الليبية و باءت بالفشل ؟ .

فليعلم النظام إن الشعب الليبي يتطلع الآن للتخلص منه و ليس إلا فنظام القذافي الذي نخرته أحلامه الشيطانية و أوهامه السرابية قد تم أجله و حان وقت دفنه في مزبلة التاريخ .

و الشعب الليبي لا يمكن أن يكون أسيراً للنعرات القبلية أو فريسة لدسائس القذافي و محاولاته اليائسة لزرع فتنة الاقتتال البيني فالشعب الليبي شعب واحد مذهبياً و طائفياً و اجتماعياً فالنسيج الوطني الليبي أهم من القبلية , الوطنية أهم من الطائفية مع إن الاقليات في ليبيا قد عانت و تضررت من سياسة القذافى وحرمت من حق المواطنة ولكن الوطن اقدس من أي جزء من الشعب والاقليات جزء من الشعب.

ابن الكفرة البار


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home