Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فتحي الجهمي يتماثل للشفاء
ويتلقى رعاية صحية ممتازة

أعرب صالح عبد السلام رئيس جمعية حقوق الإنسان التابعه لمؤسسة القذافي للتنمية التي يترأسها سيف الإسلام القذافي، عن استغرابه لإعلان منظمة (هيومن رايتس ووتش) مؤخراً "إن فتحي الجهمي بحالة مرضية جسيمة ويحتاج إلى رعاية طبية مستقلة". وقال عبد السلام في تصريح له بطرابلس ان الجهمي يتواجد حالياً بالمستشفى في طرابلس منذ أكثر من ثمانية أشهر، إثر صدور الحكم بالسجن ضده منذ عامين بعد اتهامه بإنتهاك القوانين الليبية.
وأكد المسؤول بالجمعية على اهتمام المؤسسة المستمر بالجهمي ورعاية أوضاعه الصحية والنفسية مشيراً أنها ساهمت في تسهيل زيارة أطباء من (الاتحاد العالمي لمنظمات الصحة وحقوق الإنسان IFHHRO) وأطباء من (منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان PHR) قد قاموا بزيارته واجروا له فحوصاً طبية.
وقال عبد السلام إن المؤسسة عرضت على أسرته عن طريق ابنه محمد تولي رعايته في منزل الأسرة والاشراف على صحته من الناحية الطبية وعلاجه، إلا أنها لم تتلقى حينها أي رد منهم.
وقد اعلنت أسرته قبولها الآن لهذا العرض إذا حالته الصحية تسمح بذلك وأقر الأطباء المشرفين على رعايته أن خروجه لا يشكل خطرا على حياته.
. وقال الجهمي اثناء زيارة عائلته له وقد كان محاطاً بزوجته فوزية وبناته الثلاثة لمياء وهناء وأسماء وأبنائه محمد ويونس وأحمد: أنا الآن لا يهمني إلا حالتي الصحية والتي وصفها بأنه لا يستطيع أن يحددها إن كانت مستقرة أم لا.. مؤكداً رغبته في العودة إلى منزله مع أسرته.
ويقول عبد العظيم الجهمي إن فتحي لا ينتمي إلى أسرة الجهمي المعروفة التي تعيش في مدينة بنغازي شرق طرابلس 1000 كلم وهو من مصر جاء إلى ليبيا سنة 1956.
ويقول الأستاذ امحمد المريمي المحامي العام بمكتب النائب العام بطرابلس أنه وفق التقارير الطبية الموجودة بملفه القانوني والمعتمدة من اخصائيين فهو غير مسؤول جنائياً لأنه يعاني من اضراب وجداني ونفسي.
وتقول ابنته لمياء التي كانت تحضن وتقبل يد والدها اثناء زيرتها له بحضور مراسلة وكالة الصحافة الفرنسية بطرابلس : نتمنى أن يخرج معنا والدنا الآن ونتمكن أيضاً للخروج به لعلاجه خارج البلاد،و أننا نشتاق أن يكون بيننا وتحت رعايتنا.
ويقول الدكتور عبد الله السحيري الذي يشرف على رعايته طبياً بالمستشفى :الجهمي يعاني من أمراض مزمنة من قبل دخوله المستشفى مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وضيق الشريان التاجي وسبق أن أجريت له عملية جراحية في الأردن ولديه تضخم في البروستاتا التي أدت إلى تجمع السوائل لديه وحصل له فشل في دعامات القلب تحولت إلى دهشة مستمرة وهذا كان سبب دخوله للمستشفى.
واستطرد الطبيب أنه مع العلاج المنتظم أصبح هناك تحسن ملحوظ خلال الثلاثة الأشهر الأخيرة ..السوائل أصبحت تخرج بنسبة 90 في المائة وتم نصحه لاستئصال البروستاتا ولكنه رفض إجراء العملية، أما عن فشل عضلة القلب فقد وصلت سابقاً إلى الحد الأدنى بنسبة 24 في المائة والآن بعد العلاج تحسنت و أصبحت 39%.
وأكد الدكتور عبد الله أمام أسرته التي طلبت تشخيص حالته أنه يستطيع الخروج من المستشفى تحت رعاية أسرته ولكن يجب أن يستمر في المتابعة الطبية ويواصل علاجه بشكل مستمر.

ر. ي.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home