Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

اللعب السياسى بالدين

تضطرب الكلمات التى لا نجيد التعامل معها وتختلط , فتوءدى الى تشويش افكارنا ومشاعرنا فنحتاج الى التنفس والتنفيس وحيث انه لا يمكنى ان اتنفس من خلال رئه اخرى , عليه فأن نقدى لشيخنا هداه الله وهدانا , دفعنى اليه ما احتواه مقاله من بعض المغالطات وبأعتباره انحراف فكرى خطير , يجعلان البلع والتنفس معا امرا فى غايه الصعوبه . الكلمة ملكية من تصل اليه و بعد تمريرها خلال قنوات معينة ومختلفة ومتى وصلتنا كان من حقنا ان ننتقدها ونحللها .

للنظام طرق فريدة وعجيبه ومحاولات مستميتة لطرح افكارة وتمريرها على الساحة الفكرية والسياسية واخيراً الدينية باعتبارها الورقه الرابحة , وكلها محاولات تصب فى تفريق الشعب الليبى على كل المستويات . النظام يحاول لبس بزة جديده كأثواب الحقيد الشاذة , فتارة عسكرية واخرى نسائية وبينهما ازياء بهلوانية تتمشى مع تسريحة شعره التى تذكرنا بأحد قرود حدائق الحيوان المصابة بالخبل ..الا ان الثوب والعمة الدينية هى اطرفها ... محاولات النظام الاصلاحية المعطوبة تعنى اصلاح عقولنا وافئدتنا التى لم ترضخ لقبول سفاهات الحقيد ,, فجعل من ليبيا اكبر مركز تأهيل واصلاح لشعب بأكمله داخل اكبر سجن .

كان لابد من قرع الطبول والضرب على الدفوف بصوت عال وبح الحناجر بترانيم طلع البدرُ علينا مصاحبة لمشروع الاصلاح , وهذا امر ضرورى للفت الانظار ولتسويق امكانية تحقيق اهداف النظام الرائعة والجبارة والخارقة , ناسيين ان من يضر الدف او يقرع الطبل يحسب انه يُحسن صُنعاً . فنشر الوعود والعيش فى دنيا الاحلام لا يخدم مصلحة احد الا مصلحة النظام .

الدعوة الى دعم الجهود السياسية للصلح بين الفرقاء السياسيون المسيسون فى ليبيا لا يصب فى خدمة الوطن , مهادنه النظام هى النتيجه المنطقية لهذه الجهود وهى تُثير القشعريرة فى ابداننا . خطاب الشيخ ذو بزة دينيه , حتى لا يستطيع احد ان يلوك فيه او يعفس فيه كيف ما نقول بالليبى , ولكن واقع الحال وما يحتويه هذا الخطاب نجد انه يدعوا الى التسامح مع النظام والتعاون معه لاخراج الناس من دائرة الكراهية لهذا النظام وما يحتويه من مساوىء والتجاوز عن اخطاءه على مدى الاربعون سنه الماضية والى يومنا هذا , ولكن بنبرة دينيه .

الدعوة الدينية او استخدام الاداة الدينية لا نستطيع ان نفصلها عن الصراع السياسى الدائر رحاه الان فى ليبيا . نحن نتحدث عن معارضة او موالاة نظام الحكم الذى يرى ان القوة والخديعة هما افضل اساليب الخطاب لديه . ولو اخذنا فى عين الاعتبار ان الاسلوب العقائدى والحجة العقائدية هما اكثر الاساليب وانجحها تأثيراً على الناس. فكان لابد من البحث عن فارس دينى ليقوم بالتاثر على الجماهير للخروج من الازمة الخانقة التى تعترى النظام فيمدُ من اجله المشرف على الانتهاء . اى صناعة شخصية موءثرة فى وجدان الناس وهذا امر ليس هين .

الدعوة الى تفتيت الفرقة والانفتاح على الاصلاح مع النظام يوءدى الى التبعية ولا شىء سواها , الخطاب الدينى المدعوم سياسياً من قبل سلطة كافرة داعرة لا يخدم الا اصحابه ولا يخدم جميع طوائف الشعب لانه لا يحقق نتيجة ولا رفاء ولا حرية ولا يوقف بطش ولا تنكيل ولا يحمى حقوق انسان .

النظام يفكر لنا , فلسنا احراراً حتى فى تفكيرنا . لابد من ظهور مبادىء الاصلاح قبل ان تنادى بدعم جهود الاصلاح . تتحدث بقلب وعقل ثورى وتخاطب الجميع فوق قواعد لعبتهم وعقلهم مما يوءدى الى استخدام وفهم المرادفات المستعملة امراً ان لم يكن صعباً فهو مستحيلاً . لغة الخطاب الدينية تستلزم منك ان تتحدث بلغة غير لغه النظام المقدمه فى الاطار المقدم الينا , اذا اراد الشيخ , وما اكثر شيوخ هذا الزمان ,ان يصل صوته الدينى فيجب ان تكون لديه الشجاعة الكافية والكفيلة بطرح الحقائق كما هى وان تكون له برامجه واجندته الخاصه به هو وليس الخاصة بغيره .

موضوع الخيارات , فلكل خياره وفقوسه , ولكل من يشاء ان يقبل هذا وذاك ويعرض ويسوق لما يهوى ونحن علينا ان لا نزدرى ولا نغضب بأعتبار ان مالايعجبنا حقيق بأن لا يوجد على سطح الارض , وليس فقط انعدامه فى وطننا , وان لا يزرع ولا يُنشر,, واذا تم نشره , فالامر لا يعدو كونه نكته سمجة او انحطاط بالذوق العام .. وكل واحد حر فى بطيخه وخياره , يحلل كيفما يشاء .

الشيخ لم يقر ظلماً ولم يدافع عن اخطاء ويدعوا الى التعامل والتسامح مع النظام !! ماذا يُسمى ان يوءمن رجل واحد بافكار واحده تفرض على الجميع , قد يلحقها الخطأ وانها ليست بالضرورة اقوال منزلة من السماء , اليس لنا الحق بأستبدالها بخير منها وتعديلها ؟؟الم يأمرنا الله ان نغير ماهو خاطىء بالعمل فأن لم نستطع فبالقول؟؟اليس من المنطقى ان يتجاوز النظام خطوطه التى خطها باصابعه للشعب؟؟ اليس الاعتقاد المطلق من قبل النظام بأنه على صح وغيره على خطأ,,, وانت من هوءلاء الغير , ان هذا يسدُ المنافذ امام اوجه الخير فلا يترك لبصيص نور الامل ان يتسرب الا يعتبر هذا خطأ ؟؟

ان ما يحزن المعارضه ,,, وهذا ليس دفاعاً عنهم ,, فانا لا املك الحق ان ادافع عنهم , ان رجال ليبيا يتساقطون واحدا تلو الاخر كما تتساقط اوراق الاشجار بالخريف ,, الا القويه منها ستبقى بايمانها , متشبثه بشجرة اصلها ثابت وفرعها يعانق السماء .

اطلاق بعض اعضاء الجماعة المقاتلة الكل يعلم ويعرف حقيقة بديهية مفادها ان من اطلق سراحه منهم ,هم الذين لا غُبار عليهم وهم ممن يصنفون بسجون القذافى جماعه جيم اى الذين تم سجنهم تحت الاحتراز لتواجدهم فى الوقت الخطاء بالمكان الخطاء .ولم يرتكبوا اثماً .. اين قادة الجماعة ؟؟ لماذا لم تسعى الى اطلاق الحاجى وبن فايد او الجهمى او تستنكر الاجراءات والاحكام التعسفية ضدهم ؟؟

الصلح الذى قمتم بابرامه مع النظام ماهى بنوده وشروطه وماهى التنازلات التى قُدمت من قبلكم للنظام ؟ تم اطلاق بعض اعضاء الجماعة المقاتله مقابل ماذا ؟؟من غير المنطقى ان يُطلق سراحهم من قبل النظام بأعتبار ان النظام هو من قدم التنازلات !!!!! هذا التسأول لا يعطينى الحق ان اعرف ما يجرى خلف الستار ولكن ليعطينا سبيل من سبل المعرفه , لحذوها لكى يطلق سراح بقيه خلق الله المتواجدون فى السجون ولا يجدوا من يفاوض بشأنهم .. {لا تقولوا وطنى 100 يحب القصقصة .

يا شيخنا الفاضل نظامنا يرفض الشراكه مع الشعب , والفجوة اتسعت الى درجة مخيفة بين امال ومتطلبات الشعب فى التنمية والتحديث والتطوير وبين قدرتهم على الحصول عليها فعلياً مما نتج عنه تصدع فى البناء الاساسى للدوله والنظام , والشواهد كفيله بأثبات ذلك من تفشى الفقر والعازة والجريمه وكثرة الفساد .. الاصلاح يبدأ باصلاح الاساسات الجذرية والتصحيح ليس بصبغ الظاهر ليخفى العيوب ورقعها واضافة المساحيق الجميلة عليها , بل بتبديل البناء ليقوم على اساس صحيح فى كل ما يحتاج الى تغيير .

والى ان يبلج الحق ويبقى الصالح على الدوام , والى ان يدحر الباطل على القفا والقوام , لكم منى الف تحية وسلام .

وطنى 100
6-25-2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home