Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 25 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

يا عار الدكاترة : مصطفي الزائدي

لقد قرأت روايتك و رواية محمد إحميدة و لن أدخل في جدال حول أشياء يعرفها كل الليبيين. قد أتفق معك في وجود جماعات أو أفراد حاولو الإستيلاء على السلطة و نزعها من القدافي ليس حباً في الوطن أو المواطن و لكن طمعاً في السلطة. ولكني لن أتفق معك أبداً في أنكم حملتم يوماً ذرة من الإخلاص لهذا الوطن أو لهذا الشعب المنكوب بكم. أنا لا أعرفك شخصياً و لا أعرف محمد إحميدة و لا أي معارض آخر و لكن ما أعرفه وشهدته أنه وخلال الأربعون عاماً من عمر ثورتكم لم نرى سوى الذل و الفقر و الفساد. لقد قتلتم الأطفال و أستحييتم النساء و أكلتم أموال الناس بالباطل وفوق كل هذا تريدون أن تجعلو من قائدكم رب الناس الأعلى. لقد دأب فرعون على بناء الصروح علٌه يجد رب موسى في السماء أما ربكم فقد حفر الأرض علٌه يجده مختبئاً تحت الثرى. لقد أمرنا الله بأن نعتبر مما حدث لكل ظالم أو متجبر، و إن كنت غير مؤمن بما حدث لفرعون فإن ما حدث لصدام ليس ببعيد. فقد أمهله الله كثيراً ثم نال جزاؤه. ليس هو فقط، ولكن حتى شعبه الذي كان يؤيد أفعاله. و للأسف الشديد، فقد يحدث ذلك لشعبنا أيضاً لأنه هتف و مجد و ساند وألٌه قائدكم و سار على مايريد. وفي الختام، نصيحتي إليك أن تقرأ التاريخ و أتحداك أن تجد ظالماً لم ينل عقابه في الدنيا قبل الآخرة. أعرف ما يدور بذهنك و ما تحاول أن تتمتم به الآن، فجميع الطغاة و المتجبرين يرددون بأنهم يفعلون ما يفعلون لأجل ......(نقط) يمكنك أن تكمل الآن و أن تسمع نفسك إسطوانتكم المشروخة. و السلام.

مواطن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home