Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الساطور بين سماء مغيمه وأرض بور

من يتمعن فى كروكيات الساطور يلاحظ مدى روعة خياله فى شرح وضع الليبيين المزرى وحالة الطاغيه على رعيته. ومن يقرأ تعليقاته يجد فيها قبولا عاما لمبدأ المعارضه السياسيه الصريحه ومعانى لسماء تبشر بأمطار غزيره وأرض بور تترقبها.

وعلى كل فأنا لاأعتقد أن الملك ادريس نفسه كان يدرك قبل 1969 حقيقة أبعاد الأنقلاب العسكرى المحدقة به أو يدرك حقيقة مافى القوات المسلحه من صواميل مفكوكه.

هل الفلسفة القديمه التى كنا نتعلمها من أباءنا ومدرسيننا أيام الأستعمار التركى والأيطالى تعنى أن ليبيا بلد زراعى أم هي مجرّد تكهنات جعلت من الشعب عبيدا لهذه الفلسفه.

واليوم وبعد مرور عقدين من الزمن واتّضح أن ليبيا بلد بترولى فهل استمرت النظريه بأن الشعب عبد لهذا البترول رغم حجر الزاوية الذى بدأنا بأنه أساس أفكار القائد الصقر القردافى وهو مبدأ -التحرير- الذى عبرت عنه ثورة الفاتح ونظامها بالقضاء على الأستعمار وأعوانه من الأقطاعيين الزراعيين والأحتكاريين الرأسماليين.

أو فلنقل أذا أردنا التوصيف العلمى، القضاء على كبار الزراعيين والرأسماليين،لأن ليبيا لم تعرف الأقطاع بالمعنى القانونى فى سنين الملكيه والثوريه.

أن ليبيا لم تعرف الأحتكار الرأسمالى -الترستات والكارتيلات- الذى عرفته أوروبا فى أوج أزمة نظامها الرأسمالى ولم تعرف الا بعض وجوهه المرتبطه بالسيطرة الأستعماريه على الأنتاج النفطى.

أن نابوليون بونابارت كان رسولا للبورجوازيه الفرنسيه الذى ثبت أسسها فى فرنسا وكذلك الجنرال فرانكو فى اسبانيا ولولاهما لما أصبحا المجتمع الفرنسى والأسبانى مجتمعا يساريا نقلت فيه السلطه كلّيا من يد الارستقراطيه الى أيدى البروليتاريا وتحولت الى ثورة فلاحين وعمال...

لــــيبيا أرادها الأتراك قلعة لحماية قوافلها وأرادها الأيطاليين مزرعة لروما واليوم جعلها القردافى جهنّم وبأس المصير.

حرر فى أوروبا بتاريخ 16 مارس 2008

بقلم لغبر النفوسى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home