Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شامير الليبي والدواماتيزم

بعد البحث والتحري إكتشفنا أن المدعو يوسف شاكيرلا ينتمي مطلقا لليبيا ولا للعرب ولا حتي للإسلام، فهو إتخذ هذا الإسم للتمويه وإخفاء أصوله الحقيقية والتي تعود إلي يهود الدولما الذين قدموا من تركيا إلى ليبيا في معية مواكب الأتراك الذين إستوطنوا ليبيا أثناء الحكم العثماني ولذا سوف نخاطبه بعد ليوم "بشامير". وبخبث اليهود ولتفادي المشاكل إدعت عائلة شاكيرأنها أرناؤطية الأصل فاندمجت في المجتمع الليبي الطيب، واتخذ افرادها أسماءا في ظاهرها عربية ولكنها أسماء أنبياء ورسل عبريين كما فعل بنوجلدتهم في تركيا والذين كانوا أشطر منهم فأختاروا أسماءا عربية وفي مقدمتهم مصطفى آتاتورك. لاحظوا شاكير على وزن (شامير) إسمه يوسف وأخيه أسمه يعقوب وهناك أسماء أخري في العائلة جاءت علي هذا النمط لا تحضرنا، وهي أسماء عبرية لأنبياء نؤمن بهم ونجلهم ويسمى بها الكثير من الليبيين وغيرهم من العرب والمسلمين ولا إعتراض لنا عليها . ولكن الذي لفت نظرنا وأثار لدينا الشك في البحث عن أصوله ما يثيره هذا الشاكير الذي سوف نطلق عليه منذ اليوم (شامير) من حملات تشهير وتشويه للمعارضة ورموزها على نحو خسيس مليئ بالمكر و الدسيسة لا يجيده إلا الصهاينه الخبثاء، ومما زاد في شكوكي عندما دققت النظر في صورته ذكرتني بتعابير سحنة يهودي خبيث يسكن في نفس الحي الذي أسكنه عرف لدي سكانه بأنه خسيس بذيئ فكان محط إحتقارالجميع لا لأنه يهودي ولكن كان يتلذذ بإيذاء مشاعرجيرانه، فكان وجه الشبه بينه وبين شارون الليبي جد كبير.
شاميرعبري الدولما الفاجر يكتب سلسلة من المقالات يستهدف فيها المعارضة الليبية ورموزها، ألا يعني هذا أنه يرى بعين رب نعمته المجرم القردافي إلى المعارضة الوطنية الليبية الذي يرى أنها تتكون من العملاء والضاليين.ألم تلاحضوا كيف خان الحرص شاميرالنذل فأفصح عن أصله عندما وصف بني عمومته الصهاينة بالمحاربين ذلك في السطر الخامس من مقاله "معارضة بقيادة عميل(1)" حيث يقول شامير(لواقتصرذلك على أعدائنا المحاربين! الصهاينة وحلفائهم لهان الأمر) أليس المحارب هى صفة يقترن صاحبها بالشهامة وقوة الشكيمة وتدخل في باب الإطراء المفرط. يسوق شاميرالفاسق أوصافا لخونة أوطانهم فيتقمص شخصية من وزن آية من آيات الله العظمي إياها بعمامة سوداء كبيرة ويسوق لنا سيل منهمرمن آيات القرآن الكريم واقوال لأئمة الإسلام في باب عقاب من يرتكب جريمة الخيانة الذي شاميرالدولما هو من أوائل الذين إنغمسوا فيها حتى اذنيه. ومن من الليبيين الذين تواجدوا في أمريكا لا يعرف خسته وخيانته حين كان مندسا بين صفوف المعارضة وبالذات في التنظيم الذي يسبه اليوم ويثير حوله اللغو بطريقة تثير الإشمئزاز،. ألم تكن عميلا مزدوجا، عمالة لأمريكا وأخرى للقدافي وثالثة لا ندري لمن تكون. ألا تذكرأن السلطات الأمريكية كانت تستشيرك وتستعين بك عندما تحتاج لمعلومات لتؤذي مواطنا ليبيا معارضا فتقدم لهم كم كبيرمن الإفتراءات لمساعدتهم على التنكيل به، أليس هذا دليل على خبث أصلك، وخيانة تدينك وتجعل كل ما سقته من آيات الله الكريمة وما حشرته من آراء الأئمة والفقهاء هي كلها تنطبق عليك وحدك مائة بالمئة أيها السافل. لك أن تكتب آلاف الصفحات وتملأها بترهات وبعبارات منمقة فلن نصدقك بل ستزينا هذا إزدراءا وحتقارا لك ولكل ما يمت إليك .
لقد أصابك سعر الكلاب وأصبحت تلهث بحمق لأرضاء أسيادك فلم تترك نقيصة إلا ارتكبتها أنت وشريكك الخوجة، فاستعملت أساليب لايقدم عليها إلا شاذ، كحديثك عن مغامرت المقريف النسائية المزعومة، ومن من الرجال ليس لهم مغامرات من هذا النوع، عدى المخنثين أمثالك. ويحضرني تعليق ظريف لأحد الليبيين المعروفين عندما سمع إتهاماتك الباطلة أنت والعميل صديقك الخوجه للدكتورالمقريف بغية تشويه سمعة الرجل، فقال معلقا وساخرا (أو شنو فيها هدي خصلة الرجاله هههه). ويحاول الخسيس بإسلوب ساادج التستر على خيانة رب نعمته القردافي في فقرة من مقاله بقوله أن أمريكا طلبت من الغرب التعاون لإغتيال القدافي، كم انت مضحك ومفتري، هل لك أن تخبرنا لماذا تريد أمريكا إغتيال صبيها المدلل القدافي وما هوالخطر الذي يشكلهه على مصالحها. أنت تعرف يالئيم أن الذي جاء بالصبي القدافي هي مامتك أمريكا، وسأقول لك معلومة قد تفيدك يوما إذا إنقلبت علي قائدك وهربت من ليبيا لتصبح كعادتك عميلا لجهة أخرى؛ ومفادها أن الصبي القدافي ثاني يوم من وقوع الإنقلاب وقبل أن يعلن عنه بأنه قائده، إجتمع في إحدي حجر مبني الإذاعة في بنغازي لمدة تزيد عن ثلاثة ساعات لوحده مع السفير الأمريكي ليملي عليه ما يفعل. وهل قرأت يا شارون الدولما كتاب المخبرالأمريكي كيلي (عاصفة رملية على صحراء ليبيا) الذي عنون أحد فصوله (بحماة القدافي الغربيون) وكيف كلفت أمريكا المخابرات الإيطلية لرعاية عميلها القدافي ولتبلغه أمرالسفينة التي أعدها عمرالشلحي والتي كانت تحمل أعدادا من العسكرين المحترفين الذين أجرهم الشلحي للإنقضاض علي السجن لتحرير من به من رجال الحكم السابق ثت القضاء على عصابة الإنقلاب مما دفع الشلحي للتوقف عما كان مقدم عليه. لقد سرد كيلي أدلة أخري على حماية أمريكا والغرب لصبيهم القدافي. ولو أرادوا القضاء عليه فتكفي إشارة منهم إلى إحدى أضعف دول الجوار الأفريقي لقضت علي نظام صاحبك الهزيل في بضعة أيام . هل نسيت ما حصل في حرب الشاد وما ألحقه بسمة الليبيين حين تمكن بكل يسرعساكر الشاد أن يشقوا طريقهم إلى ليبيا بعد أن عبروا الحدود اللية لولا تدخل حماة القدافي الغربيين لوقفهم. أتريد أيها الدجال أن تضحك على عقولنا وتقنعنا بأن قائدك الصبي الأرعن تخافه أمريكا وتطلب المعونة للقضاء عليه. ولماذا تفعل ذلك إذا كان ينفذ كغيره من حكام العرب ما تطلبه أمريكا ثمنا لبقائهم في الحكم وهو تقديم ثروة أوطانهم لها على طبق من ذهب، وتنفيذ مطلب الصهاينة المتمثل في تجويع وتجهيل وإذلال شعوبهم ، وهذا ما يقوم به حكامنا ثمنا لإستمرارهم في الحكم وأولهم قائدك النذل القردافي الذي فاق بقية حكامنا بكثير في الإستجابة لهذه المطالب. ونكتفي بهذا القدر ولنا عودة يا شامير الدولما الخبيث .

كاره للقاقة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home