Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

التبيان في الرد عـلى عـبدالله عـبدالرحمن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6

قال الشوكاني في تفسيره لقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ): ومن التثبت: الأناة وعدم العجلة، والتبصر في الأمر الواقع، والخبر الوارد، حتى يتضح ويظهر.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }الحجرات12

إذا كان الوحي الذي يكشف المنافقين والكاذبين قد انقطع ، فإن الضوابط الشرعية والأصول الإسلامية للتبين والتثبت لم تنقطع ، وما أحوج المؤمنين عامة والدعاة خاصة لأن يتدبروها ويتخلقوا بها

يقول ابن قدامة رحمه الله: فليس لك أن تظن بالمسلم شرًا إلا إذا انكشف أمر لا يحتمل التأويل، فإن أخبرك بذلك عدل، فمال قلبك إلى تصديقه، كنت معذورًا... ولكن أشار إلى قيد مهم فقال: بل ينبغي أن تبحث هل بينهما عداوة وحسد؟.

ويروى أن سليمان بن عبد الملك قال لرجل: بلغني أنك وقعت فيَّ وقلت كذا وكذا. فقال الرجل: ما فعلت. فقال سليمان: إن الذي أخبرني صادق. فقال الرجل: لا يكون النمام صادقًا. فقال سليمان: صدقت.. اذهب بسلام.

والفطن من يميز بين خبر الفاسق وخبر العدل، ومن يفرق بين خبر عدل عن ندٍ له، أو عمن يحمل له حقدًا، وبين شهادة العدل المبرأة من حظ النفس، ومن يميز بين خبر العدل وظن العدل، والظن لا يغني شيئًا، ومن يفرق بين خبرٍ دافعه التقوى، وخبر غرضه الفضيحة أو التشهير.
والذي لم يتخلق بخلق (التثبت) تجده مبتلى بالحكم على المقاصد والنوايا والقلوب، وذلك مخالف لأصول التثبت

. وهذا ماحدث للأخ عبدالله عبدالرحمن. * أنا شخصيا أقدره لقلة بضاعته العلمية أو لأنه من عوام الناس

فالأخ عبدالله عبدالرحمن هداه الله إلى الحق قد أستعمل سوء الأدب مع أكابر علماء الأمة المشهود لهم بالعلم

، ثم أخدته الحمية وقام بالتعصب الى شيخه حيث جعله أمام وعالم . فشتان بين شيخك وبين العلماء الأخيار رحمهم الله وأبقى لنا الأحياء منهم يدافعون عن كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم

وكم تجد من الناس من يسارع للشهادة على أمر لم يفقهه، في حق امرئ لا يعرفه!! وهذا حال المسكين (عبدالله عبدالرحمن) قام مفزوعا بكتابة مشاركة فى يوم الثلاثاء الموافق ٢٠. من شهر رجب. لعام ١٤٢٩ هجري

دافع فيها عن شيخه (سالم الشيخي) وهذا حال الأخوان المفلسين *مكانك راوح* نسئل الله السلامة

ولذلك أفتى الحسن البصري تحريًا للتثبت: لا تشهد على وصية حتى تُقرأ عليك، ولا تشهد على من لا تعرف.

وإن سؤال العلماء ومشورتهم يسدد المتثبت، وقد نقل ابن حجر عن الشعبي – بسند جيد – قوله: "من سرّه أن يأخذ بالوثيقة من القضاء، فليأخذ بقضاء عمر فإنه كان يستشير". ولا تخافوا من المشورة فإنها تقربكم إلى الحق.

يقول الشافعي – ووافقه البخاري -: الحكم بين الناس يقع على ما يُسمع من الخصمين، بما لفظوا به، وإن كان يمكن أن يكون في قلوبهم غير ذلك.

وكم تجد من الناس من يسارع للشهادة على أمر لم يفقهه، في حق امرئ لا يعرفه!!

ولذلك حين قُتل صحابي وجد بين بيوت اليهود في خيبر، اتهم أصحابه اليهود في قتله، فطالبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبينة: قالوا: مالنا بينة. قال: فيحلفون. قال: لا نرضى بأيمان اليهود. فاضطر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدفع ديته مائة من الإبل، ولم يتهم اليهود بلا بينة.
فأقول الى الأخ عبدالله عبدالرحمن هات برهانك إن كنت من الصادقين وإلا دع عنك التعصب والتقليد. فإن المقلد أضل من حمار أهله
وقولك إن من تخرجوا من الجامعة الإسلامية مفرقين لقومهم بدل أن يوحدوهم، فهذا كذب محض ، وهى عادة عندكم أيه الأخوان المفلسين
وقولك واتبعوا بعض فتاوى مشايخهم الشاذة كمسألة الذهب المحلق الشهيرة

هذا جوابى أنا اليك ياعبدالله عبدالرحمن
فلايعرفُ الفضل لأهل الفضل إلاٌ ذووه , ولايعرفُ للعالم حقٌه وينزلهُ منزلتهُ ومكانتهُ إلا العالم مثله , أو طالب علم متقدم , أمٌا العوام والجهلة من الناس فما أبعدهم على ذلك إلاٌ من - رحم الله - طبعاً ولانعمٌم , فبينما وأنا أقرء في جواب سماحة الشيخ الإمام عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله - على سؤال وجٌه لفضيلته :في ( حكم لبس الذهب المحلق للنساء )استوقفتني نهاية الفتوى بعد ماارتحت لفتواه -رحمه الله - التي استدل فيها بالأدلة الصٌريحة الواضحة أنٌه لافرق في " لبس الذهب للنساء سواء كان محلقاً أو غير محلق " وممٌا زاد الفتوى علوُا ومكانة , أسلوب رده - رحمه الله تعالى - على ماذهب إليه أخيه الشيخ الإمام المحدث ناصر الدين الألباني - رحمه الله تعالى - بعدم جواز لبس الذهب المحلق للنساء فتبادر إلى ذهني حينها إلى الفرق الشاسع بين هؤلاء العلماء الربانيين وإلى حدثاء الأسنان الذين ظهروا علينا أخيراً في بعض المواقع المشبوهة من مميعة أو غلاة وإن شأت سمٌيهم كما تحب ( إلاٌ السلفيين ) فٌإن كانت الأسماء تفرقهم ففعلهم الغير خلقي مع العلماء في تطاولهم والتي يسمونها (ردود علمية ) وماأبعدها عن العلم ,يجمعهم ويصنفهم أنهم " بغاة حدثاء الأسنان لاخلق ولاحلم لهم"

فكان رد الشيخ بن باز على أخيه الشيخ الألبانى كما كان سلف هذه الأمة

**وما ذكره أخونا في الله العلامة الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني في كتابه : (آداب الزفاف) من الجمع بينها وبين أحاديث الحل بحمل أحاديث التحريم على المحلق وأحاديث الحل على غيره غير صحيح وغير مطابق لما جاءت به الأحاديث الصحيحة الدالة على الحل؛ لأن فيها حل الخاتم وهو محلق وحل الأسورة وهي محلقة ، فاتضح بذلك ما ذكرن؛ ولأن الأحاديث الدالة على الحل مطلقة غير مقيدة ، فوجب الأخذ بها لإطلاقها وصحة أسانيدها ، وقد تأيدت بما حكاه جماعة من أهل العلم من الإجماع على نسخ الأحاديث الدالة على التحريم كما نقلنا أقوالهم آنفا ، وهذا هو الحق بلا ريب . وبذلك تزول الشبهة ويتضح الحكم الشرعي الذي لا ريب فيه بحل الذهب لإناث الأمة ، وتحريمه على الذكور . والله ولي التوفيق والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

مجموع فتاوى ومقالات"الجزء السادس "

فالشيخ محمد ناصر الدين الألباني من العلماء المعتبرين والمحققين وإمام الحديث فكيف تقارن سالم الشيخي الذى جاور الكفار وتحاكم الى قوانينهم وأفتى الناس بغير علم ولابصيرة . كيف تقارنه بعلماء أهل السنة والجماعة الذين أقمعوا البدعة والمبتدعة وفضحوهم وبينوا عوراتهم بفضل الله عز وجل؟

فالشيخ محمد الالباني عالم إن أجتهد وأصاب فله أجران وإن أجتهد فأخطاء فله أجر فكيف تنزله بمنزلة سالم الشيخي؟ شتانا بين الثرى والثريا

سبحان الله . ياعبدالله عبدالرحمن هل قرأت كتب الألبانى ؟ هل سمعت الى الشيخ العباد؟ هل دققت فيما كتبه ربيع السنة حفظه الله؟
إن كنت شاكا فيما نقوله لك عليك بالنظر في كتبهم وأسمع أشرطتهم ثم أعرضها على الكتاب والسنة

لاتجعل من نفسك مقلدا للشيخ سالم الشيخى أو ماشابه ذلك

وأما قولك إن شيخك الغزالي عالم . فهذا هو البهتان العظيم وإن شاء الله سوف أرد عليك فى هذه النقطة فى رسالة منفردة إن شاء الله

وإن شئت كذلك حلقة منفردة خاصة بشيخك القرضاوى والدى أنسلخ منكم وقال عن منهج المفكر قطب إن هذا المنهج منهج تكفيري

وكل كلامي إن شاء الله بالأدلة وسوف ينطبق عليك قول ـ( وجنت على نفسها براقش)

وقولك إن أبوحنيفة يقولوا له أبوجيفة فهذه كذبة ، ونطالبك بالدليل لإن كل كلامك عام دون تفصيل . فأخشى أن تنطبق عليك الأية الكريمة المذكورة أنفا

وأما تقولك وربطك للمشايخ الفضلاء بالموقع المذكور واسمه ( أهل الحديث ) فأرد عليك بقاصمة ظهر وهي تزكية شيخنا العلامة الشيخ ربيع المدخلي -حفظه الله- لهذه الشبكة1وذلك في إجاباته على أسئلة أهل العراق لما طلبوا من الشيخ أن يوجههم إلى موقع في الأنترنت فكان فيما قاله الشيخ -رعاه الله-:

((وإذا كان لا بد من الإنترنت فيكفي بعضكم أن يطلع على ما في شبكة سحاب)).

١= أقصد بها شبكة سحاب السلفية

وإنى أبشرك ياعبدالله عبدالرحمن إن مشايخك المذكورين فى مقالك سوف تجد مايثلج صدرك بالرد عليهم
فوالله لن أظلم فيهم أحد
وأنى ماأقول الأ الحق وبالدليل

وهذه تزكية العلماء والمشايخ الفضلاء للأمام الألباني رحمه الله

سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله-

ما رأيت تحت أديم السماء عالماً بالحديث في العصر الحديث مثل العلامة محمد ناصر الدين الألباني، وسئل سماحته عن حديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم-: "ان الله يبعث لهذه الأمه على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" فسئل من مجدد هذا القرن، فقال -رحمه الله-: الشيخ محمد ناصر الدين الألباني هو مجدد هذا العصر في ظني والله أعلم.

العلامة محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله-

فالذي عرفته عن الشيخ من خلال اجتماعي به وهو قليل، أنه حريص جداً على العمل بالسنة، و محاربة البدعة، سواء كان في العقيدة أم في العمل، أما من خلال قراءتي لمؤلفاته فقد عرفت عنه ذلك، و أنه ذو علم جم في الحديث، رواية و دراية، و أن الله تعالى قد نفع فيما كتبه كثيراً من الناس، من حيث العلم و من حيث المنهاج و الاتجاه إلى علم الحديث، و هذه ثمرة كبيرة للمسلمين و لله الحمد، أما من حيث التحقيقات العلمية الحديثية فناهيك به.

العلامة المفسر محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله-

يقول الشيخ عبد العزيز الهده:

"ان العلامه الشنقيطي يجل الشيخ الألباني إجلالاً غريباً، حتى إذا رآه ماراً وهو في درسه في الحرم المدني يقطع درسه قائماً ومسلماً عليه إجلالاً له"

فضيلة الشيخ عبد المحسن العباد -حفظه الله-

لقد كان رحمه الله من العلماء الأفذاذ الذين أفنوا أعمارهم في خدمة السنة و التأليف فيها و الدعوة إلى الله عز و جل و نصرة العقيدة السلفية و محاربة البدعة، و الذب عن سنة الرسول- صلى الله عليه و سلم- و هو من العلماء المتميزين، و قد شهد تميزه الخاصة و العامة. و لاشك أن فقد مثل هذا العالم من المصائب الكبار التي تحل بالمسلمين. فجزاه الله خيراً على ما قدم من جهود عظيمة خير الجزاء و أسكنه فسيح جناته.

الشيخ عبد الله العبيلان -حفظه الله-

أعزي نفسي و إخواني المسلمين في جميع أقطار الأرض بوفاة الإمام العلامة المحقق الزاهد الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، و في الحقيقة الكلمات تعجز أن تتحدث عن الرجل، ولو لم يكن من مناقبه إلا أنه نشأ في بيئة لا تعد بيئة سلفية، و مع ذلك صار من أكبر الدعاة إلى الدعوة السلفية و العمل بالسنة و التحذير من البدع لكان كافياً، حتى أن شيخنا عبد الله الدويش و الذي يعد من الحفاظ النادرين في هذا العصر و قد توفي في سن مبكرة، يقول رحمه الله : منذ قرون ما رأينا مثل الشيخ ناصر كثرة إنتاج وجودة في التحقيق، ومن بعد السيوطي إلى وقتنا هذا لم يأت من حقق علم الحديث بهذه الكثرة و الدقة مثل الشيخ ناصر.

سماحة المفتي الأسبق للمملكة العربية السعودية العلامة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ -رحمه الله- قال عن فضيلة الشيخ الألباني -رحمه الله-: و هو صاحب سنّة و نصرة للحق و مصادمة لأهل الباطل.

العلامة الشيخ زيد بن فياض -رحمه الله-

فإن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني من الأعلام البارزين في هذا العصر، و قد عني بالحديث و طرقه ورجاله و درجته من الصحة أو عدمها، و هذا عمل جليل من خير ما انفقت فيه الساعات و بذلت فيه المجهودات، و هو كغيره من العلماء الذين يصيبون و يخطئون، و لكن انصرافه إلى هذا العلم العظيم مما ينبغي أن يعرف له به الفضل، و أن يشكر على اهتمامه به.

الشيخ العلامة مقبل الوادعي -رحمه الله-

إن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني لا يوجد له نظير في علم الحديث، و قد نفع الله بعلمه و بكتبه أضعاف ما يقوم به أولئك المتحمسون للإسلام على جهل أصحاب الثورات و الانقلابات. و الذي أعتقده و أدين لله به أن الشيخ محمد ناصر الدين الألباني من المجددين الذين يصدق عليهم قول الرسول : (إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مئة سنة من يجدد لها أمر دينها) رواه أبو داود و صححه العراقي و غيره.

العلامة حمود بن عبدالله التويجري -رحمه الله-

الألباني – الآن – علم على السنة ، الطعن فيه إعانة على الطعن في السنة. وقال مرة بمناسبة صدور جائزة الملك فيصل العالمية : (( إن الشيخ ناصر من أحق من يُعطاها لخدمته السنة )) .

قال الأستاذ الدكتور أمين المصري -رحمه الله- رئيس قسم الدراسات العليا في الجامعة الإسلامية سابقاً:

(من نكد الدنيا أن يختار أمثالنا من حملة الدكتوراة لتدريس مادة الحديث في الجامعة، وهناك من هو أولى بذلك منا، مما لا نصلح أن نكون من تلامذته في هذا العلم، لكنها النّظم و التقاليد).

وممن أثنى عليه بعد موته:

معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد

حيث قال: الحمد لله على قضائه وقدره (إنا لله وإنا إليه راجعون) ولا شك أن فقد العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني: مصيبة لأنه علم من أعلام الأمة ومحدث من محدثيها وبهم حفظ الله جل وعلا هذا الدين ونشر الله بهم السنة,, الخ .

وقال معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن صالح العبيد الأمين العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة:

لاشك بأن فقد الأمة الإسلامية بوفاة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني تعتبر خسارة فادحة، وقال: وشواهد الشيخ وإسهاماته جليلة وكبيرة من خلال عمله في المؤسسات الاسلامية الكبرى مثل الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وغيرها من المؤسسات الإسلامية الكبرى وقد كان فضيلته، رحمه الله، موضع التقدير والاحترام من قبل المسلمين أفراداً وهيئات وجماعات ودولاً، وقد توج ذلك بمنحه جائزة الملك فيصل لخدمته الجليلة للدراسات المتعلقة بالحديث.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال:
يا فضيلة الشيخ :قد كثر الكلام فى أيامنا هذه من أحد العلماء العاملين لنصرة هذا الدين , ألا وهو : محمد ناصر الدين الألباني ، ويتهمونه بأنه إنسان لا علم له ، ظهر لكي يحدث البلبلة في أوساط الناس ، وإن هناك من قال:إنني بدأت أبغضه في الله . فهل ترى أن هذا العمل الذى يقوم به هذا الأستاذ الفاضل الكريم - ولست متعصبا له ؛ لأن احترامى له لا يستلزم أنني متعصباً لشخص من الأشخاص على غير لائق ، أعني أنه لايخدم الإسلام والمسلمين ، وماذا نقول للناس الذين يقولون :إن الناس تموت فى سوريا وفى أفغانستان وهو لايزال يهتم بالصحيح والضعيف. كلمتكم الأخيرة عن هذا الأستاذ؟

الجواب:

الرجل معروف لدينا بالعلم والفضل وتعظيم السنة وخدمتها ، وتأييد مذهب أهل السنة والجماعة فى التحذير من التعصب والتقليد الأعمى ، وكتبه مفيدة ، ولكنه كغيره من العلماء ليس بمعصوم ؛ يخطئ ويصيب، ونرجو له فى إصابته أجرين وفي خطأه أجر الإجتهاد ، كماثبت عن النبي صلىالله عليه وسلم أنه قال:((إذا حكم الحاكم فاجتهد فأصاب فله أجران، وإذا حكم واجتهد فأخطأ فله أجر واحد )) . ونسأل الله أن يوفقنا وإياكم وإياه للثبات على الحق والعافية من مضلات الفتن. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. الفتاوي (12/244)

أخى عبدالله عبدالرحمن
اذا حــار امـرك فى معنييـــن ... و لم تـدر حيث الخطـأ و الصــواب
فخــالف هــواك فـان الهــــوا ... يقـــود النــفــوس الى مـا يــعــــاب

كتبه الفقير الى عفو ربه
عبدالحفيظ


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home