Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 23 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

المشري والفساد المستشري في ليبيا الغد والفضائية (1)

إفلاس وشيك وأوضاع تمس السيادة الوطنية في الصميم

الفساد المستشري في قناة الليبية الفضائية له أول بطبيعة الحال ولكن لا آخر له على الإطلاق وحصر الفساد والفوضى في قناة الليبية الفضائية المرئية يحتاج إلى مساحات شاسعة من الورق الأبيض لرصد ملامحه القبيحة وعل قيام المدعو عبدالسلام المشري باختيار مساعد مصور لبناني مديراً تنفيذياً لقناة الليبية الفضائية من بين ابرز المفاسد التي حلت بالليبية والتي لا علاقة لها بليبيا وبالليبيين فكراً وإدارةً وتراثاً وثقافةً إلا في قاسم الاسم المشترك فقط . ومساعد المصور عباس اللبناني المكلف مديراً تنفيذياً للقناة هو الآمر والناهي بأوامر المشري طبعاً والأستاذ عطاء الله المزوغي الخلوق _ وهو على فكرة مدير القناة_ مجرد ديكور زائد ولا يهش ولا ينش ولا يعلم عن القناة شيئاً والى درجة انه تفاجأ كما تفاجأ الليبيون بإقالة رئيس قسم الأخبار الزايدي ومنع أربعة من ابرز معاونيه من مواصلة عملهم وهي الجريمة التي سبق وتكررت مع ليبيين كثر إلا أن القصة هذه المرة انفجرت لتحرق أطرافاً كثيرة كما هو متوقع لفصولها القادمة . ومدير إدارة البرامج أيضا السيد العقاد لم يعلم شيئاً حول القصة لأنه هو الأخر مجرد ديكور يرمى بعد حين كما ترمى الديكورات التي تصدأ أو التي تتشقق .. ومأساة الليبية أن عبد السلام المشري هو من يقودها وهو من يشرف على أدق تفاصيلها حتى حين يكون مسافراً وما حدث مع الزائدي والوافي وعون ماضي و الوحيشي وزملائهما هو الدليل ..فقد تمت الإقالة وتم التنكيل بأصدقاء الزائدي من باريس .. والمصاب الجلل أن سياسات الليبية الفاسدة والخرقاء أوصلتها إلى حافة الإفلاس ويكفي أن المشري قد قام برهن مطابع شركة ليبيا الغد لدى المصارف الليبية حتى يتحصل على قرض بملايين الدينارات لإنفاقه على نفسه وعلى... ( سنقوم في الحلقات القادمة بنشر تفاصيل أكثر عن أوجه صرف الأموال المشبوهة) وعلى مهايا ومرتبات اللبنانيين واللبنانيات الجميلات الرائعات .. والمشكلة أيضاً أن وجود اللبنانيين واللبنانيات في مواقع حساسة وبعيداً عن الجوانب الفنية البحثة.. مصاب جلل فالسيد ابوالقاسم البوسيفي محرر الأخبار بعد الانقلاب الذي قاده ضد رئيس القسم الإخباري وزملائه قال بان مهند (لبناني) هو الرقم 9 في تحرير وصياغة الأخبار.. مما يدل على أن السيادة الوطنية ممسوسة وعلناً .. إذ كيف يعقل أن يقوم لبناني بتحرير أخبار النشرة الليبية وكيف تسمح الوطنية والحس الوطني المعدوم للإداريين ومن بينهم المشري العسكري والبوسيفي بان يقبلوا ويتبجحوا بالاعتماد على لبناني ربما كانت له ميوله وأهوائه وانتماءاته السياسية يسمحوا له بالإشراف على تحرير النشرة الإخبارية في قناة اختارت من ليبيا اسماً لها .. إن الأمر يمس السيادة الوطنية ولا يختلف ليبيو الخارج والداخل والموالاة والمعارضة عليه.. وانه لفساد كبير ينخر هذه المؤسسة الضالة المضلة والتي تعتمد على المسلسلات التركية واللبنانية والشامية وتنفق أموال الليبيين المحرومين على جلب الأعمال الهشة وتطرد المبدعين الليبيين عيني عينك وبكل وقاحة .

فاطمة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home