Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 23 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

يكفينا تحريف وتزوير للتاريخ

ما أردت الكلام في هذا الموضوع الا بعد ان طفح الكيل وما اطفح كيلي الا بعد رسالة الاخ عبدالباسط بواحميدة وخاصة عندما ذكر جنازة السيد مصطفى البركي رحمه الله فقال وكأنّ جثمانه الطاهر استعجل ركب المشيّعين قائلا لهم: عجلوا بي عجلوا بي، نحو الأحبة، محمدا وصحبه. ... وكأن عبدالباسط اطلع على علم الغيب ليقوم بتزكية الميت وزاد في الكلام والمديح والله اعلم بمراده لكن دائما يطبل وراء جنازة الغني وكما في الحديث اهلك الذين من قبلكم اذا سرق الشريف تركوه واذا سرق الفقير او الضعيف اقاموا عليه الحد..وكذلك اذا مات الغني يكثر في المدح والتطبيل والثناء والميت لايساوي قرش ولايتكلم على الفقير الميت وان كان يساوي عند الله ملء الارض مثل ذاك .. مصطفى البركي اعرفه من ايام ليبيا منذ ان كنا تجارا صغار موالين سعي وهذه بداية حياتنا نبيع ونشتري في السعي حتى انه نصب علينا رجل وثقنا به فأخذ السعي كله ولم يدفع وكان من سكان طبرق فانطلقت انا ومصطفى الى طبرق واستعنا بعقالها وشيوخ قبائلها الى ان ارشدونا الى شخص ذو هيبة ووقار وفارس خيل لا ازال اذكر وجه وابتسامته يدعى النمر القطعاني صاحب ابل واغنام فاستضافنا في بيته وما كان يعرف حتى اسماعنا فحكى له مصطفى القصة فخرج لفترة قصيرة ثم عاد ومعه الرجل المطلوب وصاح في وجهه كشفت بطبرق وابعربها رد السعي او عطي الجماعة فلوسهم وما غادرنا طبرق الا ومعنا حقنا ولو ضاعت تلك الاموال لما كنت انا صاحب مال الان ولا كان البركي صاحب مال وثروة والله يرحمك يانمر حيا كنت ام ميتا وما ادري هل هذا اسم او لقب ثم تبنا عن السعي ودخلنا في الشحن والنقل البري وبداء مصطفى يبني اول عمارة له عمارة البركي (شركة الجوف) حاليا والذي فرقني مع مصطفى هو دخوله في المعاملات الربوية وبداء رحمه الله في سكة بطالة وما توقف منها الا بأمر الطبيب في لندن قبل وفاته بأربع اوخمس سنوات وبداء يأخذ في القروض الربوية التي نصحته كثيرا الى ان قال لي خليني في حالي ومعش تدخل في....فافترقنا الى ان التقينا في مصر هو هرب بأمواله المنقولة من قوانين من اين لك هذا؟ والبيت لساكنه والحمار لمن يركب عليه و الخ... عبدالباسط قال ان مصطفى خرج بستة الاف دولار فقط وهذه كذبة واكيد الحاجة النيهومية وجلال وهند يعرفو انها كذبة لان معظم اموال مصطفى كانت موزعة بين مصر وايطاليا فقط لا سويسرا ولا بريطانيا وفعلا جلال كان عمره 17 ويذكر كل هذا والحاجة مسكينة من يوم يومها وهي تاعبة مع مصطفى وكان يعاملها معاملة سيئة جدا لا احترام ولا حقوق ولا تقدير لكن كحال كثير من الليبيات اللاتي خرجن مع ازواجهن فلم يستطعن الرجوع بل لسان حاهن يقول تعب الراجل ولا تعب الحكومة ومرمدة ليبيا ...فتح مصطفى مصنع وبشطارته وذكائه اشتغل المصنع ونجح وكان فيه حوالي مئتي مستخدم مصري واشترى عمارات وكانت مصر في فترة انفتاح اقتصادي رهيبة استفاد منها مصطفى وغيره مثل الحاج غيث والضراط واسكير وغيرهم هل المصنع والعمارات بستة الاف دولار....؟واستغلوا مرحلة السادات وعداوته للقذافي ووجود المعارضة واذاعتها في مصر ووجود عبدالمنعم الهوني والدكتور المناضل فعلا محمد المقريف...في هذه الفترة لم يكن مصطفى من المعارضة ولم يكن له نشاط سياسي ولم يدعم المعارضة بل كان يطعن فيها وبقياداتها مع انه كان تربطه علاقة ممتازة بالدتور المقريف وايضا علاقة نسب فزكريا صهد صهر المقريف ومتزوج بنت مصطفى.....والحيد الذي دوخ السادات والامن المصري هو مصطفى البركي حيث انه كان يريد الاهتمام من الحكومة كباقي المعارضين من استقبال ومراقبة وحراسة وجوازات سفر فكان يزعم انه تعرض للتهديد من اللجان الثورية بل والعجيب انه كان يكتب رسائل بخط يده وموجهة اليه والى عنوانه ويعطيها لليبيين المسافرين خارج مصر حتى يرسلوها من المانيا وبريطانيا على اساس انها من لجان التصفية ولسوء حظه ان امن المطار فتش احد المسافرين الليبيين وهذه كانت عادية في مصر بالنسبة لليبيين المقيميين فيها يجب ان يفتش شخصيا فوجدوا رسائل مصطفى فصوروها دون علم المسافر لان المسافر لايعرف ما فيها..فعند وصول الرسالة بالبريد هرع الى امن الدولة صارخا القذافي سيقتلني وصلتني رسالة تهديد انا في خطر اريد حماية وحراسة او اعطوني تصريح للذهاب الى ايطاليا فقال له مدير الامن عيب يامصطفى استحي على نفسك واخرج له الرسائل المصورة وهزبوه وهددوه بالحبس..وجلال(الحج جلجل) يشهد على ذلك بل ان جلال يتبع طريقة والده في الكذب فمرة في مصر في سيارته ومعه احد الليبيين كان الحج جلجل سعاكس بنات مدرسة في مصر فاوقفوهم شباب مصريين وضربوهم وكسروا لهم السيارة وفر الحج جلال واتى الى الليبيين وقال اللجان الثورية ارادت قتلي وانتشر الخبر ان ابن البركي تعرض لمحاولة اغتيال حتى كشف زميله الكذبة واخبر الناس بحقيقة الامر... صح يا جلال او لا؟ ومنة نوادر مصطفى في ايطاليا انه اخذ حكية ازواق سبراي بخ وكتب على جدار بيته الموت لمصطفى البركي وعبارات تدل على انه في خطر وبتوقيع اللجان الثورية في الخارج... والغاية والغرض لفت انتباه الحكومة الايطالية له وتوفير الحماية واللجوء الساسي ولا انكر ان القذافي ولجان التصفية كانوا يصفون المعارضين في الخارج لكن اسم مصطفى البركي لم يكن من ضمن المطلبين للتصفية اطلاقا ولا حتى اسمي انا ولم اكن يوما من المعارضين علنا او مسجلين اساءنا في السر مع اني ومصطفى نبغض القذافي وسياسته وظلمه لابناء ليبيا كأي مواطن ليبي...لكن مرة في منتصف الثمانينيثات بالتحديد كنا جميعا كليبيين معارضين وغير معارضين سنتعرض لمذبحة في مزرعة الحاج علي الشاعري ولم يكن المستهدف لا انا ولا مصطفى انما كان المستهدف الاول الدكتور واعضاء جبهة الانقاذ ولو نجح المنفذون لكانت مذبحة غير عادية لكن الله سلم وسجلت هذه الحادثة في شريط فيديو موجود واتمنا ان يعرضوه يوما ما خاصة بعد ما اعطى الهوني والخوجة وشاكير كل الاسماء....... ولا اريد ان اطيل لكن المعارضة الليبية بداءت بداية الثمانينيات لم نسمع اسم المناضل مصطفى البركي ولا لقاء ولا بيان وقد كان متريح في مصر فعلا باشا ولما جاء لبريطانيا بجواز مصري ومصنعه يشتغل وعماراته مؤجرة واولاده جاوء الى بريطانيا وتحصلوا على اللجوء السياسي مثلنا ثم الجنسية البريطانية واراد ان يقدم على لجوء رفض بسبب جوازه المصري ثم قال لهم انه يملك مصنع وعمارات لكن الحكومة المصرية مغلبتني وامتعبتني وقدح في الحكومة المصرية التي تحملته ثلاثون عاما والخبر وصل الى الحكومة المصرية بانه يسبها ويشتمها فبعثوا له برسالة مضمونها انه غير مرغوب فيه في مصر وممنوع من دخولها لكنه رفض هنا ومصر لاترغب فيه واخذ رسالة من المقريف على انه عضو فعال في الجبهة ومطلوب في ليبيا ورسالة من الحسن الرضا ومن جميع انظمة المعارضة ومن حقوق الانسان لكنه رفض بسبب املاكه في مصر فأشار عليه محاميه بأن يخرج ويصور في المظاهرات ضد ليبيا حتى يقدم له عند الحكومة انه لايستطيع الرجوع الى ليبيا فيحصل على اللجوء السياسي.... اما قول عبدالباسط بشهامة ومروءة البركي فقد اخطاء ايضا في هذا واقراءهذه القصة القصيرة التي حصلت في لندن قبل سنتين ... مصطفى يسكن في بيت احد الليبيين الذي حصل عليه من بلدية هارو بلندن وهذا الليبي معروف لدى جميع الليبيين بكرمه وطيبة قلبه وحياءه لكنه يريد ان ينتقل الى كاردف ولا يريد ان يضيع البيت فأجره لمصطفى على ان يكون الامر بينهم لان البلدية لو سمعت بهذا الامر تخرجهم جميعا وظل الامر كذلك حتى اشار احد اولاد الحلال على مصطفى بأن يتصل بالبلدية ويخبرهم بما حصل فيطردوا الاخ الطيب ويعطوه البيت لكن لم ينصحه بان البلدية سوف تخرجهم جميعا لانه ليس له حق في السكن والاخر ليس له الحق في استئجار البيت.... الاخ الليبي كان في باكستان بعد خروجه من لبيبا وقبل قدومه الى بريطانيا وكانت تصله رسائل من جمعيات خيرية من باكستان ليجمع لهم الزكاة والصدقات للايتام والفقراء فيأخذ عمك مصطفى الله يرحمه هذه الرسائل الى قسم مكافحة الارهاب بلندن ويخبرهم ان الاخ الليبي يتعامل مع الارهاب ويمول فيهم وهذا الدليل والى الان الاخ مازال في محاكم وسين وجيم والبيت ضاع وياليت مصطفى اخذ البيت وترك الرجل بدون تلك التهمة... فما الفرق بين هذا العمل وبين البيت لساكنه وبين كر الحبل الذي هربنا جميعا بسببه من ليبيا...فأرجوا من عبدالباسط وغيره ممن يكتب ولا يعرف ان يتوقف عن التزكية ويكتفي بالدعاء له بالرحمة والمغفرة وارجوا من الحاجة وهند وباقي البنات السموحة اذا اسأت لكن هذا تاريخ يريد عبدالباسط ان يعلمه للاجيال القادمة فلابد ان يدرس التاريخ الحقيقي ويكفينا تحرف وتزوير للتاريخ ولمن اراد ان يتأكد من كلامي فعليه ان يسأل الليبيين الذين كانو في مصر وخاصة اللي ماعندهمش املاك وثروة لان اصحاب الثروات كانت بينهم وبين مصطفى شراكات تجارية وعلاقات عائلية مع ان مصطفى كان يزدرئ ويستهزي بالفقراء او راقدين الريح وكان يستهزئ بالمتدينيين والملتزمين والدين لكن كما قلت دائما الغني يجد من يطبل له وهو حي وهو ميت وكما يقال الميت كرعيه اطوال.... الله يرحمه رحمة واسعة وانا قلت لكم ما اردت ان اتكلم منذ وفاته مع اني في المقبرة كنت اسمع في كلام يفدد وكذب وتزوير للحقائق لكن بعد كلام بو احميدة والتاريخ وانا ممن عاشر مصطفى مع انه اكبر مني سنا فهو من مواليد قمينس 1935م رحمه الله وغفر له ورحم غربته واسكنه فسيح جناته وارجوا من اي شخص يريد الرد ان يتأكد قبل ان تأخذه العاطفة ويبدا يتمتم.. ولا اريد ان اكتب مرة اخرى فانا اشعر بالخجل وتأنيب الضمير لانني اكتب على رجل قد لقي ربه والمفروض ان نذكر محاسن موتانا..غفر الله لي وله .

رفيق مصطفى ( في ليبيا ومصر وبريطانيا )


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home