Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 23 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا الغد , هل من مستفيد؟

أراقب عن كثب حالة المخاض التي تمر بها ليبيا لتنجب ليبيا الغد , الغد الدي طالما انتظرناه هربا من الماضي و تجاهلا للحاضر , الغد الذي لم نخطط له ولسنا شركاء فيه وانما نمثل فيه دور كمبارسات لتكملة العدد في اكبر مسرحية هزلية في التاريخ يكون فيها دور البطل باطل و المخرج هو نفس مخرج سلطة الشعب و المسرح هي ليبيا بكل تضاريسها و شواطئها , فالعالم يسخرمنا و الذي لا يسخرمنا تجده يسن سكينه كي يأكل من الكعكة الليبية التي صارت طعما لكل انتهازي , بوادر الغد و تجارب الماضي خلقت عندنا نوع من السلبية و الخوف من كل تغيير , فصرنا كمن يبني قصره على الرمل او كمن يطارد السراب وهو عطشان ,فكلما نقول هانت يتم فيها اهانة ذكائنا و ادميتنا , فتعددت الاسماء و الموت واحد , الى متى ونحن ننظر الى الشأن الليبي وكأننا من سكان المريخ وليس ليبيون حتى صرنا نغض البصر عن واقعنا تجنبا للالم وخوفا من قهر الرجال الذين صارو قلة و التاريخ لا يرحم , و الجبن لا يطيل العمر, فعمر الجبان قصير اذا حسبناه بحساب التاريخ , دعوني ارجع الى صلب الموضوع الذي بدأته وهو الغد الذي لا نعرف ماذا يخبيء لنا فالله و سيف أعلم .

أحيانا أسترق النظر الى الشأن الليبي و اتسائل ما هو سبب فشلنا في كل تجاربنا السابقة فكلها بدأت بالتطبيل و انتهت بالعويل وصرنا كالاطرش في الزفة يزفون فيها العروس امام اهلها و يفضون بكارتها ويرمونها جاثية في دمائها ولا حياة لمن تنادي , فالشعب كالمهرج يطبل لكل شي ويفرح بكل شي حتى ولو كانت فقط وعود جوفاء , فطبلنا لغرسياني و من بعده ادريس و الان نطبل للثورة و فجأة انقلبنا على الثورة و منفدييها وحوارييها , وصرنا نتغني بليبيا الغد , هل الحالة التي نمر بها حالة مرضية سببها التعلق بأي شي ايجابي حتى ولو كان قشة ؟ اذا كانت هذه حالتنا فنحن لا نستحق ااحترام أنفسنا ولا أحترام جلادينا .

أحيانا أعتقد أننا تكملة لقصص الغابرين الذين حرمهم الله من رحمته فمنهم من ابتلاه بالطوفان واخرون بالطاعون ونحن أبتلانا بقرارات اللجنة الشعبية العامة التي صارت تهددنا في بيوتنا و اعمالنا وحتى في كياننا , فهدمت نصف بيوتنا و النصف الاخر صار متصدعا ليس من عوامل البيئة ولكن من الخوف والقلق , ولكن ماذنب الله مما يحدث لنا فالله حبانا بكل مقومات النجاح من مال و موقع جغرافي و تركيبة أجتماعية سلسة بدون عرق او مذهب , ربما الله وهبنا كل شي ولكنه لم يهبنا الحكمة فصدق الله عندما قال ( فمن اوتي الحكمة فقد اوتى خيرا كثيرة ) اللهم صبرنا على كربنا و أتي ولاة امرنا الحكمة و الهدايا , ليس حكمة ميكل بورتون الامريكي الذي تم استجلابه ليحل مشاكل ليبيا وهو لا يعرف حتى اين وقعت معركة المرقب, ولكننا نريد حكمة زايد بن سلطان الذي عمر بلده بحسن نواياه وحبه لشعبه , وليس بحب المال و السلطة و الشهرة فهذا الثالوث لايجلب الا الكدر ولا يعرف هذه الحقيقة الا ما نذر من عباد الله , من هو المستفيد من ليبيا الغد ؟ هل هم الليبيون الذين هدمت بيوتهم و تم تخصيص اراضيهم للفطيم و الفهيم وعمالقة اعمار و تعميروغيرهم على أنقاض بيوتنا وذكرياتنا فليبيا الغد شاركتهم بالارض والتسهيلات , و الشركات المستثمرة شاركتهم بالمال و العلم, ونحن ننظر أليهم بحسرة ونقول لكل مرحلة رجال و كل تغيير يتطلب تضحيات وخسائر فماذا بقى لدينا كي نخسره ؟ لم يبقى شي الا ارواحنا التي ارهقها الزمن وسمائنا التي صارت رمادية بعد الهدم كواقعنا القاتم و غدنا المظلم , الذي عولنا عليه كثيرا فحتى المجنب الذي تراكم على مدى السنين العجاف و الاحتياطي النفط الذي وضعتموه في محافظ استثمارية يديرها انصاف المتعلمين تم تبديدها على أكثر من 5000 عقد تم توقيعها في ستة أشهر , ايعقل هذا ؟ أن يتم صرف كل مذخراتنا في مؤسسات وهمية تأسست لنهب أموال الليبيين وهي جهاز تطوير المراكز الحكومية (جهاز الدبيبة ), جهاز الاسكان و المرافق و البنية التحتية (بوزيد دوردة) , صندوق الانماء الاقتصادي , المؤسسة الليبية للاستثمار (لياس) ونائبه مصطفى الزرتي وبعص المؤسسات الزنيمة الغير شرعية التي فرضت نفسها بأسم ليبيا الغد , تتشدقون بالابراج التي رأيتموها في دبي وقطر فقلدتم المبانيء ولكنكم لم تقلدو التجربة ,وضعتم صور ابراج و فنادق في كل ناصية كأنكم جبتو الصيد من ديله , ماذا يستفيد الليبيون من هذه الابراج و الفنادق فالحاج عمر ليبي اصيل يخاف من الاماكن العالية و لايسكن ضيوفه الفنادق ولكن يسكنهم في بيته البسيط ويقوم بواجب الضيافة بمقولة الجود بالموجود , بلدنا صارت معروضة للبيع, فكل مستثمر يجول البلد مع راعي ليبيا الغد ويختار اي قطعة أرض وبتأشيرة من صبعه الكريمة حي كامل يكتب عليه أزالة لغرض التطوير , ويتم مسح المكان له وتوضيبه ومشاركته في المشروع وأين نحن من كل هذا ؟ اين هي الشفافية ؟ عقود بالملليارات وقعت بأمر تكليف في ستة أشهر , هذه جريمة منظمة تم الترتيب لها مسبقا من اعضاء مجلس كلية الهندسة التي تخرج منها الطفل المعجزة راعي ليبيا الغد , فهم الذين يسيرون الدفة في ليبيا و كل هذه المؤسسات الحالية ليست الا واجهة قانونية كي يتم بها الاستحواد على مقدراتنا , ولازلنا نهلل و نطبل بالغد , صرنا غرباء في بلدنا ونحن اول من يضحي و أخر من يستفيد, وعند فشل التجربة يحملونا المسؤلية بمقولتهم السائدة هذا الشعب جاهل ولا يفهم الانفتاح كما قالو عنا باننا لا نفهم النظرية العالمية الثالثة ولم نحسن استخدامها , كل ما نطلبه من ليبيا الغد احترام ادميتنا كليبيين و احترام دكائنا حتى امام العالم , فصرنا اضحوكة أمام الشعوب لاننا نهتف لكل ما هو رخيص كقوم موسى عندما صارو يحتفلون و يغنون امام البقرة الذهب التي هي من صنعهم ,وتركوا موسى عليه السلام لوحده فوق الجبل حتى حل عليهم سخط الله , اعذروني أخوتي القراء فأنني أمارس نقذ الذات ذاتكم انتم يامن احببت و أحتراما لهذا التراب الطيب الذي كلنا ننتمي اليه بكل ايدولوجياتنا و تناقضاتنا فهو دوما يجمعنا عند استشعار الخطر , فأنا لست ضد الاصلاح ولا الانفتاح ولا الاستثمار الاجنبي ولكن ليس على حساب الليبين فيجب ان يكون كل الليبيون جزء أيجابي من هذه النهضة وأن نكون من أولويات المرحلة, فكل مانراه من مجموعة ليبيا الغد هو نوع من المناورة و التضليل و الضحك على الدقون , طالبتم بالاعلام الحر فأحتكرتم استيراد الصحف والمجلات بدلا من دار الجماهيرية للنشرو التوزيع وضعتموها تحت شركة واحد تسعة للاعلام وفتحتم سوق للصحف العربية وبالتالي لا يتم انتقاذكم منها كي لا يخسرو سوق ليبيا , وانشاتم صحفكم الخاصة قورينا اويا والاذاعة الليبية الفضائية , الليبية أف ام تحت مؤسسة الغد للاعلام و الان مبروك عليكم رخصة النقال التي تسوى الملايين تحت اسم الليبية محمول , و احتكرتم النفط بعد ان وليتم شكري غانم بالمؤسسة وشاركتموه في الغنيمة فلا تدخل اي شركة نفطية الى ليبيا الا عن طريق قناتكم ودفع الفدية والا يتم عرقلتها حتى ترضون عنها , احتكرتم الصيد البحري ورخص الصيد ولا يتم الصيد الا بموافقة شركة راس الهلال التي هي ملككم وحسن مرعي الذي تعتبروه وزير الثروة البحرية ماهو الا موظف عندكم , احتكرتم عمل المقاولات بعد ان أشترطتم على الشركات الكبرى الا تأخد عقود الا عندما تشارك شركات ليبية من طرفكم , احتكرتم الاسواق فهدمتم كل المحلات التجارية التي فيها حركة تجارية ,من شارع الجرابة , حي الاندلس قرقارش , 11 يونيو , سوق الثلاثاء حتى تأجرو المحلات بالاسواق الكبيرة التي تنشأونها و التاجر الليبي يكون تحت رحمتكم , وضعتم يدكم على كل الاستثمارات الخارجية و الاستثمارات النفطية و نصبتم مصطفى الزرتي على النفطية و عينتموه نائبا على المؤسسة الليبية للاستثمار , احتكرتم اموال اليتامى و المساكين في الضمان الاجتماعي ونصبتم اصدقائكم وصرتم تتصرفون في اصول الضمان و امواله كأنكم اليتامي وورتموها عن ذويكم , احتكرتم الطيران ونقل كل موظفي النفط بين الحقول تحت شركة واحد تسة للطيران , فقد ملكتم البحر و البر و الجو , احتكرتم سوق المشروبات الغازية بعد ان مارستم ضغوطات على مصانع الدولة الغازية وحلها حتى يتسنى لكم بيع منتج البيبسي كولا التي انتم وكيلها في ليبيا , احتكرتم الخدمات النفطية و النقل تحت شركة الدعم للخدمات النفطية التي تعتبر ملككم وفرضتم على الشركات النفطية التعامل معها , ادعيتم انكم سوف تجعلو من منطقة راس الهلال بالجبل الاخضر محمية طبيعية فبنيتم الاسوار عليها حتى لا يدخلها الليبيون وصرتم تستجلبون المستثمرون الاجانب كي يستثمرو فيها الفنادق والمنتجعات الخاصة , عن اي محمية انتم تتحدثون ؟ ان معنى كلمة محمية تبقى ارض خضرا و الحفاظ على كل الكائنات التي بها وليس بناء دولة داخل دولة , احتكرتم تجارة السلاح فقمتم بالوسيط لشراء معظم صفقات السلاح الى ليبيا , نصبتم مدراء جدد على المصارف وجعلتموهم لعبة في ايديكم فلا تعطوا القروض الا على من ترضوا , احتكرتم سوق نظم المعلومات وميكنة الادارات من الامن العام, السجل العقاري ,السجل المدني, النفط تحت اشراف شخص واحد يدعى عمران بوخريص المدير التنفيذي لليبيا الغد الدي كان يحارب القبلية و الجهوية في بداياته فوضع اخيه مديرا للمالية و الادارية و زوجة اخيه مديرة احد الاقسام بليبيا الغد في مكتب ذات العماد, من ثم عين معظم اصدقاءه على رأس مؤسسات الدولة الليبية بما فيها الشركة العامة للكهرباء ,احتكرتم تجارة الخردة التي تعتبر من الموارد الثمينة الممنوع تصديرها للخارج بموجب قرار من اللجنة الشعبية العامة , فأصدرتم استثناء لشركة من طرفكم بمشاركة صندوق الانماء الاقتصادي الذي ماهو الا واجهة لسرقاتكم فالخردة تسوى الملليارات من الدولاارات , اتريدون المزيد ؟ لدي المزيد بالوثائق و اسماء الشركات التي توقعون بها عقودكم الخارجية في دبي , وتريدونا ان نقتنع بليبيا الغد ؟ أنه غدكم وحدكم وليس غدنا نحن, تحاربون الفساد وتنتقدون القطط السمان وانتم اكبر هذه القطط وصرتم نمورا تلتهم كل كل شيء , فقضيتم على أغلبية التجار الليبيين وذلك بتسليط عليهم مؤسسة الظرائب بقائمة من يدعو بممولي الظرائب و البوعيشي مدير الضرائب هو الاداة المستعملة لهذا الغرض فهو الذي يضع الارقام الجزافية كي يتم دفعها من قبل التجار للقضاء على رؤس الاموال , هل شركاتك تدفع الظرائب للدولة الليبية ؟ طبعا شركاتك لاتدفع الضرائب بحجة أن هذه الشركات تابعة لمؤسسة خيرية و المؤسسات الخيرية معفية من الضرائب ,انا هنا فقط اردت ان أذكرك ببعض التجاوزات في بداية مشوارك فأحذر نفسك فهي أكبر عدو لك , و أن كنت بريء من الاشياء التي سردتها فأريدك ان تعيد حساباتك في من حولك و أحذر رفاق السوء لانهم يتحدثون بأسمك حتى في أتفه الصفقات , فالعمر لازال امامك ولا تنتحر وانت في بداية الطريق , فليبيا أكبر منا جميعا وليست حكرا على أحد أللهم اني بلغت فأشهد .

علي نصر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home