Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 23 نوفمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

أشرار القذافي الثوريين كباش فداء

خروج الارهابي مصطفي الزائدي مؤخرا وقبله الارهابي معتوق وبعض عتاة اللجان الثورية يأتي نتيجة للضغوط التي يتعرض لها اعضاء هذه الحركة الارهابية من قبل مؤسسها القذافي نفسه ، وذلك لحملهم علي الاعتراف بجرائم النظام لوحدهم وان يقدموا انفسهم كباش فداء حتي يتسني تبرئة القذافي من كل المسؤلية القانونية والجنائية من دماء مواطنين ابرياء ازهقت اروائحهم ارضاءا للقذافي وتثبيتا لحكمه المرعب بالخوف والقهر.

وهنا اذكر هذا المجرم الزائدي ورفاقه الارهابيين بمجرمين اخرين في التاريخ سبقوهم ودارت عليهم الدوائر ونالوا جزائهم الذي يستحقوه وهم الان يقبعون في مزبلة التاريخ. اذكرك باعوان ادولف هتلر ومحاكمتهم في محكمة نيورنبرغ بعد الحرب العالمة الثانية علي جرائم النازية واذكرك بجرائم الصرب ضد المسلمين في البوزنة والهرسك علي ايدي ملوسوفتش رئيس صربيا واعوانه الدكتور الارهابي كرادتش وغيره الذي يقبع في السجن الان انتظارا لمحاكمته وكذلك اعتقال الارهابي تشارلس تايلور رئيس ليبيريا وشريك المجرم القذافي الذي اعانه بالمال والسلاح وتدريب سفاحيه في معسكرات ليبيا وقتلهم لالاف المواطنين الليبريين الابرياء واخيرا اذكرك بالمجرم صدام حسين وحزب البعث الارهابي ابطال المقابر الجماعية والمصير الذي الوا اليه جميعا .

غير ان التجربة اثبتت بان الارهابيون ذو نفوس مريضة وساديين ويتلذذون بتعذيب الاخرين وقتلهم ، لا يعتبروا ويستمروا في غيهم يعمهون . وتسول لهم انفسهم المريضة بانهم علي حق وان الاخرين خونة ويجب سحقهم . وقد قرانا جميعا افتخار هذا الارهابي الزائدي بجرائمه وجرائم عبدة الصنم القذافي ، وانها الثمن الرخيص لفرض دولتهم دولة الذل والعبودية . كل هذا التباهي والافراط في اللقاقة للقذافي عبارة عن ارضاء للطاغية ليبرهنوا ولائهم المستمر له وكذلك للحفاظ علي مكاسبهم الغير مشروعة . فحديثهم ليس موجا لليبيين وانما للطاغية وعائلته المقدسة من قبلهم حتي يرضي عنهم .

والحقيقة تقال انه ليس لهؤلاء المجرمين من خياراخر، لقد تلطخت ايديهم وملفاتهم بفظائع ضد ابناء شعبهم وان تخليهم عن القذافي في هذ الوقت يعتبر انتحار محقق . وفي المقابل الشعب الليبي لن يقبل توبة هؤلاء الا بعد محاكماتهم علي كل ماقترفوه من جرائم ضد الوطن وابنائه . فهم في موقع لا يحسد عليه . اما تبريرجرائمهم بانه صراع ضد القوي الرجعية اليمينية المعرقـلة لمسيرة التحول الثوري ، فهذا مردود عليه بان شباب ليبيا وكثير من احرارها اعترضوا علي الانقلاب المسلح الذي استولي علي السلطة بقوة السلاح وفرض وجهة نظر واحدة بدون توافق بين اصحاب المصلحة الحقيقة الشعب الليبي . الليبيين سرعان ما تنبهوا مبكرا لحكم العسكر الشمولي المقيت الذي يجلب العنف والارهاب وتكميم الافواه مصادرة الحربات العامة والغاء حقوق المواطنين واهدار الثروات . وعليك ان تقول لنا ماذا حققتم انتم ومعتوهكم القذافي بعد اربعين سنة من ثورتكم؟ اليس الفشل والدمار والفوضي واهدار ثروات ليبيا بالمليارات وباعترافكم جميعا بفشلكم في المجالات والنتائج التي امامنا لا تحتاج الي برهان . اما نظرية دجالكم وديمقراطيتكم ومؤتمراتكم فالشعب الليبي خير شاهد علي مدي صلاحيتها . لقد اسقطها شعبنا في وضح النهار . ولم يبقي لكم الا فقهكم الثوري ومثاباتكم الخاوية علي عروشها وقائدكم المنبطح الذي جني وحصد نتائج اعماله الارهابية والصبيانية ومغامراته الارتجالية . فاليوم عليه الخزئ والاحتقار ، وما عليك الا ان تنظر الي وجهه .

ولو لم يتسرب خبر مذبحة سجن ابوسليم منذ بضع سنوات مضت ، لما اعترف القذافي بحدوثها. هذه الجريمة البشعة التي اعطي المجرم القذافي اوامره لاشراره وتحديدا الي عبدالله السنوسي وابنائه بتنفيذ القتل الجماعي لهؤلاء السجناء الابرياء في يونيه عام 1996 التي ذهب ضحيتها اكثر من 1200 سجين من ابناء ليبيا . وعلي الرغم من فضاعة هذه الجريمة النكراء الا ان القذافي لم يبوح بكل تفاصيلها الاليمة ، وان عائلات الشهداء لا تزال تتلقي بلاغات من الامن القذافي الداخلي بموت ابنائها . وقد حاول القذافي عن طريق ابنه سيف الدجال الصغيرالتملص من مسؤلية هذه الجريمة وجرائم اخري عديدة ارتكبت ضد الشعب الليبي وذلك بان يلصق تهمة هذه الجريمة بلجانه الثورية وان يعزيها لاخطاء ارتكبت من قبل هذه العصابات . القذافي يتهم لجانه بانهم القطط السمان الذين عاثوا فسادا في ليبيا وارتكبوا الجرائم من تصفيات وقتل في داخل ليبيا وخارجها بأسم الثورة وانه وعائلته براء من اعمالهم .

عتاة اللجان الثورية ذراع القذافي التي تبطش معترضين علي تحميلهم مسؤلية هذه الجرائم لوحدهم وعلي محاولة القذافي تقديمهم ككباش فداء اذا لم يعلنوا ولائهم لسيف ابن الدجال حتي يتم توريثه الحكم . وما كتاباتهم للمقالات واعطاء المقابلات وتأكيد ايمانهم بالصنم القذافي وفكره المنحرف الاجرامي الا حماية لانفسهم من هذا الابتزازالذي يمارسه القذافي عليهم والذي قد يصل الي حتي التصفية الجسدية كما فعل مع اخرين قبلهم مثل البشاري والزادمة وغيرهم ، وهم يعرفون غدر هذا الصنم وحقده علي من يعاديه . والشعب الليبي يعرف حق المعرفة بان هؤلاء المجرمين لم يفعلوا الا ما طلب منهم فعله من اجل معمر القذافي وكذلك وقاية من شروره . وما اتهامات سيف القذافي لبعض اللجان الثورية الا لعبة القذافي الاب باعصاب عتاة اللجان الثورية لتأكيد ولائهم واخلاصهم للعائلة القذافية . وحتي يمرر علي الليبيين اضحوكة "المصالحة" ليتمكن المجرم القذافي من تفادي والعدالة والجزاء الذي يستحقه.

أحمد مسعود القبائلي
18 نوفمبر 2008


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home