Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

من ابتلع العشرين مليون المخصصة للمرافق والإسكان في الزاوية؟

الفساد والخراب والإهمال الذي يعشش في البنية التحتية وفي شوارع ومرافق وأحياء وقرى شعبية الزاوية لا يعكس على الإطلاق الميزانية الضخمة التي خصصتها الدولة لقطاع المرافق بشعبية الزاوية والذي يقوده المهندس عبد المجيد عصمان مراقب مراقبة الإسكان والمرافق بالشعبية ، وهذا الأخير وجد ضالته في الطبيب سالم ألصقري مدير شركات الخدمات العامة بالزاوية الذي ضلت أنامله الرقيقة السماعة الطبية ومشارط العمليات الجراحية الطبية واهتدت إلى معاول المسح والجرف والتنظيف والشفط والتسليك ، بعد أن سعى للظفر بمنصب مدير شركة الخدمات العامة حيث الأموال والعهد والميزانيات الضخمة بالهبل وحيث لا رقابة تحاسب ولا صحافة ورقية تفضح ولا عيون أخرى ترصد التجاوزات، كما ظن الدكتور الصقري وظن رفيقه في برنامج الابتلاع الرهيب الباش مهندس عبدالمجيد عصمان ، والمصاب الذي طفح على السطح كما المجاري في الزاوية والذي صار يدور في حديث الناس في شعبية الزاوية يتعلق بابتلاع مبلغ قدره 20,641558,022 د.ل في عقد بدأ العمل فيه اعتباراً من 1/1/2007ف إلى نهاية 31/1/2007ف لإقامة وصيانة وتشغيل شبكات المياه بالزاوية وتحسين ظروف المقابر وظروف البيئة والنظافة العامة ، رغم أن المواطنين جميعاً لا يزالون حتى ساعة إعداد هذا المقال يشترون مياه الشرب ومياه الاغتسال من الباعة أصحاب الآبار الخاصة ويتجشمون عناء نقل كميات المياه تلك من كل مكان إلى بيوتهم بعد أن ذهبت وعلى ما يبدو الملايين إلى بطني السيدين المبجلين الكبيرتين دون إحداث النقلة المنشودة على مستوى تامين مياه الشرب أو حتى مياه الغسيل في القرى وحتى في اقرب الأحياء السكنية ، والمصاب الجلل أيضاً يتمثل في أن مستندات أوجه صرف وإنفاق كل تلك الملايين الأخرى والتي وصلت إلى أيدي الليبيين الغلابة الحيارى والجوعى والعطشى والذين تقض مضاجعهم الروائح الكريهة المنتشرة في كل مكان بسبب فساد البنية التحتية وبسبب فساد شبكات المجاري وبسبب انتشار القمامة من قدم الجبل إلى شاطي الزاوية الذي تحول إلى أعظم مكب قمامة في أفريقيا ، مروراً برابش الحرشة والذي يعد أيضاً من أضخم مقابر السيارات البالية في إفريقيا ، وصولاً إلى الجرذان التي تحولت إلى أرانب ضخمة بأسنان قاطعة تقضم كل شيء وتلتهم كل شيء في طريقها ، وبعد أن ارتكب السيدين المبجلين خطأً شنيعاً تمثل في استيراد كميات من طعام الكورن فليكس الفاخر لاطفالهما وأطفال كبار الحاشية المالكة في الزاوية عوضاً عن استيراد سموم القوارض في بند القوارض، واستيراد قطع غيار لسيارة الدكتور الصقري " الكيا" الفارهة عوضاً عن استيراد قطع غيار لآليات الشفط والجرف والنقل والتسليك الكثيرة والمتعطلة في كل مكان، وما خفي كان اعظم، والمصاب الجلل أيضاً أن بعض الملايين الكثيرة التي تقول المستندات المالية الخاصة بميزانية المرافق والخدمات العامة بالزاوية أنها قد أنفقت على الاهتمام بالمقابر وبحراستها في الزاوية وإقامة المنشات بها وتخصيص مبالغ مالية لعوائل الموتى كنفقات حفر ودفن قد أضحكت الكثيرين في الزاوية لان أحداً لم يستلم مثل هذه المبالغ ، وقد يتحول الضحك إلى القهقهة وعبارات السخرية والتهكم عن الأجزاء المالية الضخمة التي خصصت لحراسة المقابر إذا أدركنا بان مقابر الزاوية من أكثر المقابر في ليبيا وربما في العالم تعرضاً للتدنيس وتعرضاً للنبش وتعرضاً للانتهاكات التي طالت الموتى ذكور وإناث ، وكان أخرها فتاة مقبرة الصابرية التي وجدت خارج قبرها الأسبوعين الماضيين ولا تزال قصتها حتى الساعة محط اهتمام الصحافة الليبية الورقية ، ومحط اهتمام الصحافة الالكترونية ، وهكذا يتألم الزاويون والزاويات كثيراً ، كلما تذكروا هذا المبلغ المالي المخيف الذي انفق خلال العام المنصرف والعام الحالي بينما لا يزال كل شيء كعهدهم به فلا شبكات مياه صالحة تصل إلى بيوت ومؤسسات المحرومين من المياه ولا بنية تحتية مكتملة ولا بيئة خالية أو حتى شبه خالية من القوارض والقمامة والتي سدت على المواطنين الآفاق وسدت عليهم شاطي البحر ومنعت الزاوية من التمتع بشاطي ومصائف مقبولة أسوةً بالمدن المجاورة، ولا مقابر محروسة ولا غيره ، فهل ذهبت كل الملايين العشرين إلى بطني الدكتور الصقري والمهندس عبدالمجيد عصمان الضخمتين؟

زاوي أصلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home