Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى صحيفة الوثن الليبية

لقد نشرت صحيفة الوثن الليبية رسالة من المدعو سامى عبد السلام العربى بعنوان (لا لخطاب التخوين ,ردا على مقالة جلال الوحيشى التى كان عنوانها :لماذا فشل المؤتمر الثانى للمعارضة الليبية قبل إنعقاده !!؟؟) ورسالة سامى التى نشرتها صحيفة الوثن هى معارضة صريحة غير مسؤلة من صحيفة الوثن التى تقدم نفسها على أنها صحيفة ثورية وهو دفاع عن أعداء الوطن المتربصين بالثورة وأخطر مافى الرسالة أن المدعو سامى عبد السلام العربى ومن خلال صحيفة الوثن قد نصب نفسه متحدثا بأسم الثورة وقائدها حين قال :(حسب جلال الوحيشى أنه يقدم من خلال تصديه للمعارضة الليبية خدمة جليلة للثورة وقائدها عن طريق هذا الأسلوب الذى بات مستهجنا وممجوجا ومرفوضا ,,ولم يعد أحد فى الوطن ولافى الثورة وفى مقدمتهم قائد الثورة نفسه يشاركه فيه ..))وإننى آرى أن هذا الكلام خطير جدا لأنه نشر بموقع يدعى مديريه مايدعون فى شعاراتهم ,,وبإنه يبث من داخل الوطن وبالتالى ينبغى على مديرى هذا الموقع الليبيين والمصريين على حدا سواء أن يعلنوا عن أسمائهم وأن يعتذروا على نشرهم لموقف شخص نسب الى الأخ القائد ولو كانت تلك الكلمات رأيا مباشرا للمدعو سامى العربى لكان الموضوع لاغبارة عليه !؟ ولكن أن ينصب نفسه متحدثا بأسم الثورة وقائدها فإن هذا مرفوض ,,وإن لم يستجب هذا الموقع لهذا النداء فإن هذا الموقع المبهم ينبغى أن يغلق ..
ولقد قال المدعو سامى العربى ,إيضا (لقد خاض جلال الوحيشى فى جوانب من تاريخ البلاد )وأقول له وللمتعاطفين فى الداخل مع صيحات الجلبيين فى المعارضة الليبية ...ماهى الا صيحات واهية !و بأن ليس للأمر علاقة بالعمر أو بالسن فقد تجد أحيانا شخص في الخمسين لا يتجاوز تفكيره أبعد من مستوى ((أنفه)) و أحيانا نجد شابا يافعا يفكر برجاحة عقل تلامس الكمال والكمال لله وحده .. وإن هذا السرد التاريخى ليس تزلفا لثورة الفاتح ولكن لكى لا يضل قومى من حيث كان ينبغى أن يهتدوا , لأن ثورة الفاتح هى الثورة الوحيدة التى نصرت كتاب الله سبحانه وبرأته من زيف الأساطير و لهذة الثورة مواقف تاريخية عظيمة ينبغى أن يؤرخ لها,وهذة الحقائق لو سردها الأخ القائد ,لقالوا أن معمر القذافى متحامل على عهد إدريس السنوسى ,وهى حقائق دامغة وشهودها أحياء يرزقون و بشواهد التاريخ ,, ,ففى عهد إدريس كان عدد الحانات ودور الدعارة أكثر من عدد المساجد ويرخص لها ويرخص للعاهرات ايضا فى شوارع البلاد ,أما فى عهد القائد فلن يحدث ذلك أبدا ,رغم أن الليالى الحمراء اليوم لاحصر لها ,الا أنه لايرخص لها كيفما يحدث فى بلدان اسلامية لا حصر له !!؟؟ وقد يقول أبعاضكم أن مترفى عهد الثورة أشد غطرسة وطغيان وإفساد من مترفى عهد الملك إدريس,,وهذة حقيقة وحقيقة مؤلمة ولانكتم عنكم القول بأن هذا الإفساد ,,قد بلغ حد الغلو فى الفساد والإفساد ,,والقوافل الثورية _بائعة الدور _على وجه الإطلاق ,,مما فرض علينا أن نعتزلهم ,,وأرض الله واسعة.. ولكن هناك فارق كبير بين المترفين فى عهد الملك واخوانهم فى عهد القائد , الملك كان راضيا عنهم ويمكن لهم ويمد لهم من أسباب الثراء!!
أما الأخ القائد معمر القذافى فلم يكن يوما راضيا ,بل كان يطاردهم ويتدخل لاسقاطهم اجتماعيا وابعادهم عن مراكز النظام والسيادة والثراء ويسوقهم الى التحقيق ويفضحهم علنا اذا حكم باءدانتهم !! المترفون الأولون كان الملك هو الذى يختارهم فيغضب عليهم الشعب أم المترفون اليوم فالشعب الليبى هو الذى يختارهم فيغضب عليهم القائد!!والمشكلة الكبرى هى أن القائد يريد أن يدرب الشعب على السلطة ويصر الشعب على أن يترك هذة السلطة لفاقدى الأهلية ,والمعضلة الكبرى هى أن القائد يريد أن يدرب الشعب على استلام الفئ (العائدات ) مباشرة ويريد الشعب الليبى حكومة تحكمه وتسرقه ويسلم لها الفئ وخيرات البلاد,, فنحن لانريد توزيع الثروة لأن الثروة من الثراء ولكن نريد توزيع الفئ على الليبيين لأن الفئ هو العائدات..و الشعب الليبى يريد حكومة الديناصورات ((النفعيون الجدد ))بدلا من حكومة الدراكولات ..والقائد يريد حكم الشعب .. والحذاق يصورون للشعب أن استلامهم للفئ مباشرة فيه خطر على مستقبلهم ..وهذا محض إفتراء .
وعود على رسائل سامى العربى وآخرين ,بخصوص دستور إدريس ,فإننا نؤكد له مجددا حقيقة تاريخية مفادها أن دستور عهد إدريس السنوسى لم يعرض على الشعب للتصديق عليه بأي وجه من الوجوه ,بل وضع عبر جمعية تأسيسية عين إدريس السنوسى ثلث أعضائها 20 عضواً عن ولاية برقة ووافق إدريس على ثلثيها الآخرين بعد تشاوره مع بريطانيا وأميركا وفرنسا بعد ان ضمن ولاء الثلثين الآخرين !!؟ -أما لجنة 18 التى ترأسها عمر فائق شنيب و بإدارة سليمان الجربى وعضوية المحامى الفلسطينى عونى الدجانى وبإستشارة عمر لطيف مندوب مصر فى الأمم المتحدة ,فهى لجنة تحضيرية فنية لإعداد مسودة الدستور فقط ,وعندما ذهب شنيب الى الأمم المتحدة وأنحاز هنالك الى رأى أخوته أبناء وطننا من ولاية طرابلس بضرورة الوحدة الترابية للولايات الليبية الثلاث برقة وفزان وطرابلس !؟ مخالفا بذلك تعليمات إدريس السنوسى بالمطالبة بإستقلال برقة فقط !؟ فعاد شنيب الى ليبيا وبدلا من تكريمه لوطنيته وحرصه على وحدة ليبيا !؟ فإذا بإدريس السنوسى ,يتهمه بالخيانة وينشر ذلك فى الصفحات الأولى بالجرائد الرسمية وبتوقيع إدريس السنوسى شخصيا!!؟ والمراسيم والأوامر الملكية كانت جميعها تصدر بأوامر (دى كاندول ) أو بموافقته !؟ والحقيقة الدامغة التى لا يستيطيع أن ينكرها إلا جحود ,هى أن بريطانيا لم تكن تسمح بإستقلال ليبيا, لو لم تكن متأكدة من ولاء إدريس السنوسى لها وبالتالى فإن يوم 24.12.1951 هو يوم عيد الكريسمس عند الكاثوليك وبريطانيا أرادت أن يحتفل الشعب الليبى بذلك الكريسمس !؟؟ وهو إعلان أن ليبيا إمارة بريطانية بمشيخة_ إدريس السنوسى_ وبإدارة - دى كاندول - !؟
- ومن العجييب ,هو أن إدريسا السنوسى ,كان يعلم أن نظامه الملكى باطل لأنه إستند الى دستور باطل ورغم ذلك أستمر متربعا على عرشه ,لأن دستور عهد إدريس قد صد ر فى 6أكتوبر 1951 ونظام إدريس الملكى فى 24.ديسمبر 1951 ,أى أن حكم إدريس قد إستند على دستور وضع بإرادة المحتل وفى عهد الإحتلال وقبل إعلان استقلال ليبيا وبالتالى فإن حكم إدريس السنوسى باطل لأنه إستند على دستور باطل ومابنى على باطل فهو باطل ,لأن دستوره قد صدر قبل إعلان إستقلال ليبيا !؟

جلال الوحيشى
18.5.2008
بنغازى ـ ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home