Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

جرعة الأفيون

لا بد لنا من إلقاء الضو على ما يجري على ساحة الوطن من أحداث قد تكون مقدمة لمرحلة جديدة لحكم ليبيا لا تختلف في مضمونها سوى لونها قد يتحول من أسود إلى رمادي وعلى نمط الحكم الذي قاده القدافي وحده ولا يزال يتحكم بخيوطه بلا منازع إلى الآن والذي أشرف على أربعة عقود بالتمام والكمال.علينا أن نبتعد عن التحليلات لبعض كتابنا التي عادة ما تمتلئ بمصطلحات مبهمة يتسابقون على إصطيادها من هنا وهناك ليضفوا على ما يكتبونه هالة غموض يعتقدون أنها تزيد من قدرهم ككتاب، وفي هذه الحالة قد يصعب حتي على القاريئ الفطن فك رموزها فما بالك بالقاريئ العادي أن يفهمها. لقد ثارت ضجة كبيرة حول دعوة الإصلاح ووضع دستور للبلاد التي نسبت لجهدود صبي القائد سيف فى أوساط الشعب الليبي بداخل الوطن وخارجه على حد سواء وقوبلت هذه الدعوة داخل الوطن بتفاؤل كبير من شعبنا المسحوق والمغلوب على أمره ودفعته معاناته المضنية الممتدة لجيلين من حياته على يد عصابة المافيا التي يقودها "آل كابوني الليبي" القدافي الشرير واولاده وعشيرته المتخلفة بالتعلق بأهداف هذه الكذبة الكبرى والتي حبكت بخبث فاق ما سبقها من مئات الأكاذيب التي لا تتعدى جرعات مورفين حقن بها شعبنا على الطريقة التقليدية للمافيا عندما تستهدف خصومها ليفقدوا وعيهم ويصلوا فيها إلى مرحلة الإستغاثة طالبين المزيد من الجعرعات الأكثر مفعولا عسى أن تعيد لهم الوعي من الغيبوبة، حينها يسرع حرس المافيا إلى حقنهم بجرعة كبيرة لتذهب بما تبقى لهم من مقاومة ويصلوا إلى مرحلة الإستسلام الكلي ويستجيبوا لكل ما يطلبه منهم قائدا المافيا للأسف حتى لو كان هتك أعراضهم لأنهم وصلوا إلى فقدان الإحساس بكل ما يحيط بهم .
إن الذي يجب أن ندركه هو حقيقة أن قائد عصابة المافيا " آل كابوني الليبي" رغم أنه منهك ومشرف على الهلاك إلا أنه ما زال يملك خيوط اللعبة بين أصابعه ويتحكم في كل كبيرة وصغيرة وما من حركة أو سكون إلا بإمره ولا ينازعه ولا يشاركه في ذلك أحد حتى لو كان أحد أولاده، وما سنياريو مسرحية الإصلاح والدستورالتي أوكل فيها دور البطولة لصبيه سيف وما يطرحه من إصلاح إلا من إبداع "آل كابوني القدافي" وحده ولا علاقة لها بسيف مطلقا عدى تمثيل الدور المناط به ةل يخرج عنه ولو بهمسة يضيفها خارج النص, وما منابرالإصلاح الجديدة والتي حقن العاملين عليها بمحلول الوعود الوردية المنعشة سوي مشهد من مشاهد مسرحية القائد، ففي البداية ظهرت في هذه المنابر أصوات تعلوا تدريجيا بأنات الشكوى والتذمر مما تفعله عصابة الحرس القديم من فساد وسرقة وتخريب " لاحظوا الحرس القديم ألا يعني هدا أن هناك حرس جديد قادم ببزات تختلف موديلاتها وألوانها وقد تطلى بلون غيراللون الأخضر" ورغم ظهورمن بين هذه ألأصوات الإصلاحية قلة يسيرة كانت صادقة التوجه إلا أن أغلبية الأصوات التي صدرت عنها الأنات المقرونة بتوسل ذليل لصبي "آل كابوني" سيف ليحميها ويحمي هذه المنابرمن بطش الحرس القديم هم جزء من اللعبة وقد يكونوا بداية للحرس الجديد المنتظر. وهكذا تستمر مشاهد مسرحية القائد تتابع، واستجابة لتوسل أصحاب المنابر يطلق سيف وغلمانه بعض التصريحات ينذرفيها الحرس القديم بأن يكف عن التهديد ولكي تكتمل حبكة المسرحية الدرامية تعلوا أصوات الحرس القديم مهددة بتقويم هذا الخط الأعوج وجعله مستقيما حتى لوإقتضى الأمر بإستعمال "الكلنشيكوف" مسرحية التمهيد لخلافة أحد صبيان "آل كابوني" وقد لا يكون سيف الذى يستعمل الآن لحقن الشعب بالمورفين وكجس نبض لإستجابة المعارضة بالخارج بعد أن استجاب منهم أعداد سبقت حتى إستجابتها الحرس الجديد .
وليس هناك ما يدل بشكل قاطع على أن الوريث هو سيف بالرغم من أنه يتصدرخشبة المسرح إلا أن إحتمال إبعاده يضل واردا بإنتهاء المشهد قبل الأخير من المسرحية فيطلب منه "آل كابوني" أن يغادرالمسرح وإذا أنطلت عليه اللعبة وصدق بأنه الوريث الوحيد وأصرعلى المضي في دورالبطولة دون موافقة العراب فعليه أن يتجرع كأسا من العسل المسموم أو يفاجئه عطب في فرامل سيارته وهو يقود فى سرعة مميته ليختفي إلى الأبد لأن في عالم المافيا كل شيئ ممكن ومباح وفقا لإرادة العراب ، وبعدها يوكل الحكم لأرذل أولاد آل كابوني وأكثرهم لؤما ليواصل المسيرة على شاكلة الخطى التي سار عليها والده وعلى هدي أسلوب الرذيلة والجريمة التي إتبعه والده العراب "آل كابوني"بومنيار .
وأخيرا نهيب بمن ثبتوامن شرفاء المعارضين على مبادئهم أن يوحدوا صفوفهم ويطهروها من المتخاذلين ودعاة الفتنة والهزيمة والإصلاح الكاذب ويتمسكوا بمبادئهم التي أجمعوا عليها فى مؤتمرهم التأسيسي الأول ويقطعوا الطريق علي العناصر الأنتهازية من دعاة الفتنة والمصال الشخصية والتي حولت العمل الوطني إلى ملهاة يلوكوها صبيان البالتوك ومن يسير على شاكلتهم. آمنوا بقضيتكم العادلة وتوكلوا على الله عز وجل وثقوا به وبأنفسكم وتذوعوا بالصبر فهو زاد المؤمن وسلاحه والعون على قهرأعداء شعبنا والتخلص من شرورهم. وندعوا الله مخلصين أن يوحد كلمتنا يمدنا برحمته وعونه أنه القادر على كل شيئ وهوالرحمن الرحيم.

مواطن لن يستسلم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home