Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المصلحون والمفسدون في ليبيا

مفسدون ليبيا                                              مصلحون ليبيا

مصلحون ليبيا

وهناك الكثير والكثير من المصلحين الذين يحثون على الاصلاح والعدالة ولايسع المجال الى الاشارة لهم ولكن اردت الايجاز دون الاطناب للمنوذج من نماذج ابناء ليبيا الاشاوش.

الذين احبوا ليبيا وعشقوا آرضها وبكوا على خيرة وشهداء ليبيا

الفساد والخراب في ليبيا منذ أربعين عاما 1

التعريف بالفساد:

الفساد بأنه "استغلال السلطة من أجل المنفعة الخاصة"، ووضع البنك الدولي تعريفاً للأنشطة التي يمكن أن تندرج تحت تعريف الفساد وذلك عندما قال بأن الفساد هو "إساءة استعمال الوظيفة العامة للكسب الخاص. فالفساد يحدث عادة عندما يقوم موظف بقبول أو طلب أو ابتزاز رشوة لتسهيل عقد أو إجراء طرح لمنافسة عامة، كما يتم عندما يعرض وكلاء أو وسطاء لشركات، أو أعمال خاصة تقديم رشى للاستفادة من سياسات أو إجراءات عامة، للتغلب على منافسين وتحقيق أرباح خارج إطار القوانين المرعية، كما يمكن للفساد أن يحصل عن طريق استغلال الوظيفة العامة دون اللجوء إلى الرشوة، وذلك بتعيين الأقارب أو سرقة أموال الدولة مباشرة".‏

ويلاحظ أن هذا التعريف، يحدد آليتين رئيسيتين من آليات الفساد:‏

1 ـ آلية دفع "الرشوة" و"العمولة" إلى الموظفين والمسئولين في الحكومة والقطاعين العام والخاص، لتسهيل عقد الصفقات وتسهيل الأمور لرجال والشركات الأجنبية.‏

2 ـ الرشوة المقنعة أو "العينية" في شكل وضع اليد على "المال العام" والحصول على مواقع متقدمة للأبناء والأصهار والأقارب في الجهاز الوظيفي، وفي قطاع الأعمال (العام والخاص).‏

ويمكن تسمية هذا النوع من الفساد بـ "الفساد الصغير" الذي يجب ألا يخفى عن أعيننا ما يمكن دعوته بـ "الفساد الكبير" المرتبط بالصفقات الكبرى في المقاولات و العطاءات، الوطنية، كمشروعات البنية التحتية. و يبرز هنا البعد الاقتصادي والسياسي للفساد، عندما يستخدم "المال السياسي الفاسد " من أجل إجراء تغيير في بنية الدولة، وفي قلب المعادلات السياسية للأجل أهواء طائفية أو عرقية، وفي تغيير تلك المعادلات لصالح من أصبحت بيده مفاتيح التخريب والإقصاء.‏

وهذا تماما ماحدث في ليبيا في ظل حكومة القزافي وزمرته وارضاء للشهوات اولاده الثمانية ولكم الله يامفسدوا ليبيا

1. مفسدوا ليبيا (الزريعة المتنه) ال قزافي الهرواكا

2. و نسوا شبيهة القزافي الشقراء امبسيف

النتائج السياسية والاقتصادية للفساد:

للفساد نتائج سياسية واقتصادية في غاية الخطورة، فهو إذ يؤدي إلى انخفاض مستوى الأداء الحكومي، فإنه يخلق أجواء تسودها عدم العدالة ويشيع فيها الظلم، وهو يؤدي بذات الوقت إلى تقويض الشرعية السياسية للدولة. وهو يعبر بذلك عن وجود مشكلات عميقة في معاملات الأفراد مع الدولة، وغالباً ما يترافق الفساد مع تشوهات يخلقها المسئولون من أجل توليد ربوع الفساد. وتتناول هذه التشوهات عمليات النمو الاقتصادي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية ويتبدى ذلك في العقود الحكومية، سواء كانت من خلال توريدات مواد وسلع وبضائع وخدمات، أو من خلال توزيعها وإيصالها إلى مستحقيها مثل ما حصل في ليبيا تماما

مفسد ليبيا ومخربها رقم 1

النتائج السياسية للفساد:‏

يرتبط أمر الوقوف على النتائج السياسية للفساد، بالبحث في دوافعه وأسبابه السياسية للحكومة. فهذه الأسباب والدوافع يمكن أن تندرج تحت العناوين الثلاثة البارزة التالية:‏

ـ مدى الغموض أو الشفافية في معاملاتها الاقتصادية.‏

ـ مدى إتباع الإجراءات والنظم الموضوعية في التعيينات والوظائف.‏

ـ مدى قصور أو فعالية الرقابة على أنشطة الدولة.‏

النتائج الاقتصادية للفساد:‏

الفساد لا يعيق الاستثمار فحسب، وإنما يعيق التنمية أيضاً، ويرفع من كلفتها. وأصبح من نافل القول، أن المستثمر (النظيف) العربي أو الأجنبي، عندما يريد التوجه نحو بلد ما للاستثمار فإنه يسأل أولاً عن الفساد والروتين والبيروقراطية. كما يلجأ على منظمات الشفافية العالمية ذات المصداقية ليعتمد على دراساتها، قبل اتخاذ قراره.‏

وفي الحقيقة فإن الفساد يفرض على رجال الأعمال والمستثمرين (ضريبة) إضافية سيئة، لأنها ضريبة عشوائية، تحكمية، وذات كلفة عالية جداً على التنمية الاقتصادية والاجتماعية. فهناك كلفة البحث عن هؤلاء الذين ستتم رشوتهم، كما أن هناك كلفة المفاوضات إضافة إلى الالتزامات التفاوضية الناجمة عن الرشوة. ويضاف على كل ذلك تكلفة الوقت. ويمكننا إضافة العناصر السلبية التالية على النتائج الاقتصادية للفساد:‏

1 ـ يقلل الفساد من الإيرادات العامة ويزيد من النفقات العامة: ونلاحظ ذلك خاصة في حالة زيادة نسبة الهدر و ضياع المشروعات العامة.‏

2 ـ يشوه الفساد تركيب النفقات العامة: فالمسئول الحكومي الفاسد يتجه إلى إقامة المشروعات الكبيرة، والتجديد الدائم لأنظمة الدفاع.‏ والمعروف أن هذه المشروعات تحمل خزينة الدولة قسماً هاماً من إيراداتها. و معنى هذا حجب نسبة عالية من الإنفاق العام عن مجالات مطلوبة وتهم المجتمع بكامله، كالصحة والتعليم وتنمية الموارد البشرية.‏

3 ـ يزيد الفساد من الفقر وعدم العدالة في توزيع الدخل: فالفساد إذا ما شاع في المجتمع فإنه سيؤدي إلى تقليل فرص الفقراء وأصحاب الدخل المحدود في الحصول على نصيبهم الموضوعي من الوظائف ومن فرص الترفيع والتقدم الوظيفي.‏

3ضحايا الفساد ابناء ليبيا الغلابه المحرمون من الحياة.

http://www.youtube.com/watch?v=ahmbr1t7VQo

http://www.youtube.com/watch?v=sEznHY6dVHk&feature=related

وهذا قليل من كثيرا من فساد القزافي واعوانه في بلدنا الحبيب ليبيا ولايخفى عليكم .والاحط من كل هذا شماته القزافي المخرب با آمهات بنغازي المفوجعات باآكبادهن ,اموال الدنيا والعالم لايعوضن ابتسامة صحة على ثغر آولادهن يامنحط ياقزافي ولك يوم من آهالي بنغازي الاشاوش.

شاهدوا واسمعوا شماتة القزافي الحقيد وجه التماسح باآمهات اطفالنا اطفالبنغازي

http://www.libya-al-mostakbal.com/maqalat0708/ragi110708.mp3

مفسد ليبيا الاول ومخربها وهويستهز ويشمت باآمهاتنا امهات بنغازي

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ,ومادامت للفرعون وربنا موجود ,وبنغازي وليبيا تنجب الاحرار والمصلحون ,والموت كآس الكل شاربه.

وليس هناك علاج للفساد والخراب والتعفن الموجود بليبيا سوى البتر ,ولاامل يرجى في المفسدين وتعيش ليبيا والفناء للمفسدين .

ابن ليبيا المنفي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home