Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الى أهل الكهف بالتعليم العالي :
المرقب قبل فوات الاوان

ان طلبة واعضاء هيئة تدريس جامعة المرقب وبعد ان ياسوا من استجابة التعليم العالي لهم فاننا نناشد الاخ القائد ومؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة للتدخل لانهاء صراع متصاعد مع رئيس الجامعة يضعها اليوم على فوهة بركان وقد استفحل بها دكتاتورية رئيس الجامعة وعداءه المفرط للطلبة والدكاترة والموظفين بكل عناد وغطرسة لم تشهدها الجامعة في تاريخها. والان تازم الحال باروقة الجامعة وتفاقمت المشاكل بمختلف كلياتها وعلى مراى ومسمع أمين التعليم العالي، فان ملاذنا لدى القائد وكافة المسئولين هو استجداء التدخل لفك فتيل صدام حتمي باركان الجامعة لاح اعصاره باضرام النار في كلية طب الاسنان هذا الاسبوع، وتلاه ملاحقة رئيس الجامعة وتكسير سيارته وطلبه للحماية من الامن بالمنطقة. اننا نرجو التدخل بحجة العقل والمنطق وتقديرا للمصلحة العامة ورفع المعاناة والظلم بسبب عميد الجامعة واستمرار المشاكل بمختلف ادارات وكليات واقسام الجامعة، وكنا قد اوضحنا للدكتور عقيل كتابيا شدة وحساسية الموقف مع رئيس الجامعة المكلف ونفاجا بان يصدر له قرار تثبيته كابوسا على رؤؤسنا بعد تعرض الامين لضغوط من مكتب اللجان للابقاء على الدويب لرئاسة جامعة المرقب، ودون اي اعتبار او حسبان للضيم والظلم الذي نعانيه بالجامعة بل فقط وقفة تاييد من مكتب اللجان مع الدويب لان الاخير (ثوري) وتعرض للقتل بجامعته الاصلية بقاريونس نتيجة افراطه في الغطرسة والاجراءات الظالمة والحاقدة، فجاءوا به سيفا على رقاب المرقب تاركا محاضراته وقسمه ولجانه واقامته واسرته وبيته ببنغازي ولكأن زليطن والخمس وترهونة ومسلاتة خالية من اي شخص لادارة الجامعة!. وها نحن نطرح بالعقل والروية كل مانجده ونعانيه من هذا الشخص.

1) رئيس الجامعة هذا ليس عضو هيئة تدريس بها ولكنه بجامعة قار يونس، وهو يكلف الجامعة تنقل واقامة غالية دائمة بفندق بطرابلس وفندق بالخمس وشقة بطرابلس واستراحة بالخمس وعلاوات صرف وتذاكر سفر اسبوعيا لبنغازي سواء سافر او لم يسافر!! وهو اغلب ايام الاسبوع لاياتي للجامعة ولا يتابع حتى بريده العاجل بل مشغول في طرابلس اوالقره بوللي او خارج الجماهيرية في علاج ابيه قبل وفاته او سفر لمؤتمرات بدبي اوايطاليا (كل) شهر في الوقت الذي نجد فيه مشاكل وارباكات الجامعة تهوج وتموج وفي ازدياد مضطرد، ولنا عام ونحن نشتكي من هذا التقصير لامين التعليم العالي ولكأنك تخاطب ميتاً لا سميع ولا مجيب، وكل مانجده من الكاتب العام هو (إن شاء الله خير).

2) ينفرد رئيس الجامعة في قرارته بما يعارض وماتتفق عليه اللجان الشعبية بالجامعة والكليات وذلك مثال فرضه لتعيين او عدم تعيين اعضاء هيئة تدريس بما يعاكس اجماع الاقسام والكليات المعنية، او معاكسته لاجماع اللجان الشعبية بالكليات في اقرارها العديد من نواحي شئونها الداخلية الا ان رئيس الجامعة ينفرد بفرض اناس او اجراءات من لدنه هو لاغير، وكذلك مخالفته بما اتفق عليه اعضاء اللجنة الشعبية في اجتماعها بشراء سيارات سوناتا وانفرد هو بالتعاقد على سيارات كامري واشترى بماقيمته 880,564.145 دينار سيارات فقط من معرض المستقبل وشركة فروة للسيارات، ((في الوقت الذي سامت فيه الكليات من المطالبة بنواقص الحبر والسبورات بل انعدام ورق الطباعة والسحب وكانك تخاطب ميت ويقوم هو بصرف 51562 دينار (احداها ذلك الصك الشهير رقم 321431 لتشاركية الخليج!) لشراء دار نوم واثاث له بعد استيلاءه على اكبر وحدات سكن اعضاء هيئة التدريس المغتربين بالجامعة كاستراحة عابرة له)) ومن قبل اهداء مركوب للمراقب المالي بالجامعة رغم معارضة اعضاء اللجنة الشعبية لهذا الاجراء الفاضح وتخصيص مساكن اعضاء هيئة التدريس الجامعي لاناس لا علاقة لهم بالجامعة على الاطلاق بل فقط لخدمة مصالحه الخاصة جدا واصدار قرارات صرف مكافات مالية لاشخاص يتقاضون رواتبهم من جهات عملهم خارج الجامعة في الوقت الذي رفض فيه بكل تعنت صرف درهم واحد للملتقى العقائد الثوري للطلبة الجدد بالجامعة الذي يُعرّف الطلاب بالظواهر الهدامة ومحاربتها والتاكيد على سلطة الشعب والانجازات الحضارية لثورة الفاتح وقائدها وتكبد الطلاب بانفسهم مصاريف الملتقى وقد اشتكى الطلاب والموظفون والاساتذة كل هذا لامانة التعليم العالي التي نعرف انها مقتنعة ة بعدم اهلية او صلاح د. الدويب لجامعة المرقب الا انه ياتي القرار من التعليم العالي بالابقاء عليه والكل بالجامعة ينعث فاجعة هذا التناقض واللامنطق الى طفو مصالح خاصة جدا تخدم د. عقيل لاغير منها ارضاء بعض الناس بمكتب اللجان حتى لايتعكر وده معهم ويضمن بالتالي عدم اسداءهم لمعارضة استمراره بالامانة عند مؤتمر الشعب العام المقبل ولتذهب الجامعة وطلابها ومصلحتها وكل ما فيها الى الجحيم ووالله انه من اكبر الظلم والعيب ان يتدخل اي شخص او جهة للتوسط لابقاء هذا الكابوس بجامعة المرقب الذي يعم ظلمه وجبروته وجوره الاف الانفس بالجامعة. ونتحدى ان يتم استفتاء بالجامعة وستقراون ما لاتتصورون. فالرحمة بنا نرجوكم بالله.

3) بكل الظلم قام رئيس الجامعة باستقطاع راتب الاضافي من اعضاء هيئة تدريس الجامعة عن شهر الفاتح 2007 بحجة انه لم يتم تدريس اي محاضرة طيلة الشهر رغم قيام الاساتذة باعطاء المحاضرات ويشهد بهذا سجلات اقسامهم ومرر هذا الراي كتوجيه في اجتماع اللجنة الشعبية للجامعة السادس بتاريخ 11-11-2007 وقالوا له بان صرف الرواتب الشهرية لا يتم طرحه باجتماع الجامعة اصلا وانها تخضع لشئون مالية وفي الواقع فقد قام مئات من اعضاء هيئة التدريس بالجامعة بالتدريس الاعتيادي بشهر الفاتح حيث ان الدراسة بدات رسميا منذ 2 الفاتح وكذلك اخراج الجدول الدراسي والمجموعات الدراسية ولكن اذا تغيب بعض المجموعات الطلابية عن حضور بعض المحاضرات ببداية الدراسة بشهر رمضان فلا ذنب لاعضاء هيئة التدريس في هذا الغياب. واذا صح هذا الغياب من قبل الاساتذة لشهر كامل فاللوائح تنص على اجراءات تاديبية عديدة قبل استقطاع الراتب الاضافي . وهذا التزمت الحاقد من رئيس الجامعة خلق جبهة مواجهة ساخنة وشكاوي قضائية ورقابية عديدة من قبل مختلف اعضاء هيئة التدريس والكليات، الذين يذوقون المر من تطرفه وعناده وقد بلغ هذا العناد اوجه عندما رفض رئيس الجامعة دعوتين رسميتين وجهتها له نقابة اعضاء هيئة تدريس الجامعة لحضور اجتماعيها الاعتيادي السنوي بيوم 3 الحرث والطارئ بيوم 26 من نفس الشهر وذلك للتفاهم معه ضاربا بحضورهم ومعاناتهم وهمومهم عرض الحائط وفي معرض رده عن سبب عدم تلبيته دعوة الحضور لمؤتمر نقابة اعضاء هيئة التدريس اجاب بانه ليس عضو في الجامعة ولا في هذه النقابة ولا ينتمي لها ويكرر انه لا رغبة له اصلا في هذه الجامعة وانه قدم استقالته ولم تقبل وان د. عقيل يرفض مجرد مقابلته عند ذهابه له للامانة، واصبحت الجامعة ومن فيها لاتعنيه شيئا وصنع رئيس الجامعة بهذا التصرف اشمئزاز كافة اعضاء هيئة التدريس في الاجتماع الثاني للنقابة وقد انضم لهم لفيف من الطلبة والموظفين الذين يبحثون ويلهتون عن حل لمشاكلهم العديدة الاخرى بالجامعة والنابعة من نقص كل ما يحتاجونه، حتى وصولوا الى طريق مسدود وطلبوا مقابلة رئيس الجامعة كثيرا الا انه يرفض مقابلتهم وامرهم بان يكتبوا ما لديهم في ورقة ويغادروا.

4) رئيس الجامعة هذا يقوم بسحب وتمزيق القرارات التي يوقعها الأمين المساعد في غيابه، ووصل التحدي قمته في تهميش كل المسئولين سواه، مما جعل العديد من أعضاء هيئة التدريس يبحثون عن مخرج عاجل تحاشي الإصطدام به، ولو أدى بهم الأمر لطلب زيارة جهات عليا هذه الأيام. ويقوم رئيس الجامعة كذلك باستحواذه الشخصي على إختصاصات الأمين المساعد في الموافقة على سفر الأساتذة للمؤتمرات العلمية بالداخل والخارج، ومنع بعض الأساتذة من السفر بعد أن كان قد أصدر لهم رسائل تكليف بالموافقة بالخصوص، وباختصار لاوجود لشخص إسمه أمين مساعد بجانبه ولاتوجد له أي إختصاصات رغم كفاءته الجيدة. اما الشئون العلمية الاخرى فلا وجود لها بمعنى الكلمة، ويلجا اساتذة الجامعة لخارجها لنشر نتاجهم من الكتب والاوراق العلمية لان هذا العمل يستغرق سنوات طائلة بجامعة المرقب دون سواها وينتهي بالموت ولم يُحرك رئيس الجامعة ساكنا في حل اي معاناة، بل انه مشغول في متابعة مصادر الكلام والشكاوي التي تصدر ضده داخل الجامعة او بمراكز الشرطة ومتابعة مرتكبيها بالويل والوعيد وبلغ عدد الشكاوي المرفوعة ضده بمراكز الشرطة والرقابة ثمانية مما تم تحويلها الى لقضاء بعام 2007 فقط،

5) يواصل العديد من الطلبة واولياء الامور شكواهم المريرة بسبب عدم اصدار كشوف درجات وافادات تخرج الطلبة الذين مضى على تخرجهم عام كامل !! نعم عام كامل ولم يتحصلوا على ورقة افادة بالتخرج من هذه الجامعة، وهذا التاخير يمنعهم من البحث عن عمل او التقديم كمعيدين او الانخراط بالدراسات العليا بجامعات اخرى بل يمنعهم من حق الحياة، وللاسف فان الحجة هي فقط عدم توفر حبر طابعات وورق رسمي يتم سحب الكشوف عليه ببعض الكليات وفروعها ويقوم الان الطلبة بانفسهم بطباعة كشوف درجاتهم خارج الجامعة لدي اي كاتب عمومي!، مما نجم عنه اختلاف في النتائج والتقديرات وتشابك الفتن بين الطلبة والاقسام في هذه الاختلافات، والتي ساهم هو رئيس الجامعة في احداها عندما امر مرة بعدم احتساب مادة الفكر الجماهيري ضمن المجموع وصدرت كشوف درجات على هذا الحال وقام باعتمادها، وبعد شهر تراجع عن رايه وامر بحساب المادة في المعدل العام لبقية الطلبة وهذا خلق فروق في المعدل العام ولم يضع لها حل، ويُضاف الى هذا الخلط الاداري ان جامعة المرقب هي الوحيدة التي لا يوجد بها منظومة لكشوف الدرجات او مكتب للخريجين بل يتم عمل هذه الشئون يدويا من متطوعين. ونقص مصروفات القرطاسية هو السبب كذلك في عدم توفر بطاقات تعريف للطلاب الذين يدخلون الكلية او قاعات الامتحان، وقد ساهمت هذه الفوضى في تكرار المشاكل الناجمة عن دخول من هب ودب للكليات والقاعات يقومون باعمال مضايقة ومشاكل مختلفة ادت في السابق الى جرائم قتل واعتداء، ناهيك عن عدم شعور الطلبة واعضاء هيئة التدريس بالامان داخل قاعاتهم ومكاتبهم وملفات مراكز الامن الشعبي والنيابة بالخمس وزليطن وترهونة مليئة بهذه الشكاوي التي كان يمنعها اصدار بطاقات هوية للطلبة المنتسبين عند دخولهم بوابة الكلية او قاعات الامتحانات، والامر لايحتاج لاكثر من مئات بسيطة من الدينارات ولكن قبل هذا ادارة مهتمة ومتابعة ومستجيبة، اما الادارة الحالية فمعروف عنها بالمقبرة حيث ان كل المراسلات او الخطابات او الطلبيات التي تردها مرارا وتكرارا، تعتبر في عداد الموتى ولن ولن ولن يتم بخصوصها اي رد حتى قيام الساعة.

6) امر الدكتور الدويب كافة الاقسام منذ بداية السنة الدراسية بانفراده هو دون سواه في احضار اعضاء هيئة تدريس متعاونين في المواد الشاغر مدرسيها بكل الاقسام. ورغم تقدم الاقسام بمقترح اسماء اعضاء هيئة تدريس من خارج الجامعة للاتيان بهم لتدريس المقررات المكشوفة، الا انه لم يقم هو باحضار اي عضو هيئة تدريس ولم يسمح للاقسام صاحبة الراي بان يقوموا هم بذلك، مما ادى باقسام كليات العلوم والاداب والطب والهندسة بان يقوموا ((بالغاء)) تدريس المقررات المكشوفة هذا العام لعدم وجود اعضاء هيئة تدريس بخصوصها وهذا زاد من حقد وغيض الطلبة الذين يؤخرهم بالتالي عن التخرج، ويقومون باجراءات انتقامية غوغائية متصاعدة يوما عن يوم بسبب تطرف وغياب وعدم مبالاة رئيس الجامعة لمشاكلهم ومايصدر عنه من تحدي واخرها تعليقه اللاذع بعظمة لسانه حيث قال (الخمس يستنوا بس في من يتسيدهم).

7) عدم صرف رواتب اعضاء هيئة التدريس المغتربين منذ شهر هانيبال 2007!!، وغني عن الشرح ما يقد ينجم عنه هذا من ارباك وقلق وربما سلوك سبل غير نزيهة للعيش قد يكون من بينها خيانة الامانة العلمية في مساعدة الطلبة الذين يستغلون ضعف مدرسيهم باسداء خدمات الاعانة لهم او حضور دورات تقوية صورية معهم بمقابل يكفل لهم منع التسول.

8) لم يقم باحالة اي محضر من محاضر اجتماعات اللجنة الشعبية للجامعة منذ شهر اي النار 2007 حتى انتهت السنة، وذلك الى ادارات الجامعة المختلفة كالقانوني ولجنة شئون العاملين وبهذا لازال موقوف تفعيل التوصيات الواردة بهذه الاجتماعات وما ينجم عنه من تعطيل وارباك للمعنيين.

9) قام بمخالفة الملاك الوظيفي بنفسه عندما اتى باناس من خارج الجامعة بدرجات وظيفية متفاوتة ليسكنهم على وظيفة مدير ادارة او مكتب، وبعضهم اقارب د. عقيل كالمدعو ابوكيل في حين يوجد موظفين مُسكنين على ملاك الجامعة ولديهم خبرة ومؤهلات، وهدفه خدمة الاشخاص المكلفين واستفادتهم من المكافات والسيارات والنقالات واجهزة الحاسوب المحمول والتي يُفرط في صرفها ولايتم ارجاعها الى الجامعة بعد انتهاء او انقطاع عمل اصحابها فنجد من المقربين من يستحوذ على ثلاثة وظائف بادارة الجامعة في وقت واحد، او من يدير ادارة العلاقات العامة ولا يفقه اي لغة اجنبية. كذلك لم يقم بعمل اي جهد للمطالبة بارجاع سيارات الجامعة التي بقت عند اشخاص تركوا الوظيفة بل وطلاب لا علاقة لهم بخدمة الجامعة وعندما يتكلم مسئول في الجامعة على ضرورة الارجاع يقول له رئيس الجامعة ان ترك السيارات عند من اخدها هو عُرف معمول به في الدولة. وللتدليل على نهمه فقد قام باخفاء سيارة كامري جديدة اعطت له منذ قدومه للجامعة ووقام بنقلها وتركها ببنغازي، واخذ كامري جديدة من دفعة السيارات الحديثة التي اشتراها للجامعة بالله ماذا نقول عن شخص طماع كهذا؟؟ كذلك لم يقم بمطالبة العديد بقفل عهدهم التي مضى عليها سنوات مالية دون قفل، وعهده ومصاريفه (القانونية) هو والله تبني كلية بمرافقها ولايعلمها سواه، حتى وصل به الامر في مساومة منزل بالخمس ثمنه 350 الف دينار ليبي. وبمعادلة بسيطة يحلها طفل بالابتدائي يتم فيها جمع كل راتبه منذ تعيينه الى اليوم ستجد ان الفارق منقول من جامعة المرقب، ولهذا لايريد تركها ويحارب عليها بالرخيص والغالي انها خدمة لنفسه هو لاغير، في مجتمع باتت فيه الوساطة الغاشمة عدو للمصلحة العامة وقليل الجهد يموت.

10) الاكثار من السفر للخارج واخذ العهد الكثيرة بالخصوص وذلك بحجة المهام المختلفة او حضور مؤتمر او ابرام عقود، وقد وصل به السفر الى مرتين بالشهر اخيرا مع العلم بان اغلب مشاريع الجامعة متوقفة عن الاستكمال وكيف له ان يفكر في استكمالها او صيانة القائم منها وهو اغلب وقته خارج المدينة نعم هو اغلب وقته خارج المدينة ولاياتيها الا كالضيف الزائر لتاجيج المشاكل مع الموظفين واعضاء هيئة التدريس وامناء الكليات الذي وصل به الامر مع بعضهم ان يامرهم مرارا بتقديم استقالتهم وهم صامدون لعلمهم بان قرار تكليفهم كامناء للكليات قد صدر من امانة التعليم العالي وليس الجامعة ولكن عداءه الشخصي الفظيع للامين المساعد والكاتب العام وامناء الكليات جعل منه اخيرا غولا يكون او لايكون والجميع مهددون اليوم باستبدالهم قصرا من ذاته اذا استمرت معارضتهم له كما حدث مع عميد الهندسة بالخمس ولكن نذكره بالبيت الذي مطلعه ليوث غاب.

11) يحشر نفسه بالتدخل السافر في اختصاصات فريق العمل الثوري بالجامعة عندما اراد فرض احد الاعوان لديه كمنسق لمادة الفكر الجماهيري بالجامعة مجتازا السياق المعمول به في كيفية اختيار هذا المنسق من قبل مثابات الكليات وفريق العمل وعندما واجهه رئيس فريق العمل عن عدم شرعية هذا التدخل اجابه بانه سيعطيه سيارة من السيارات الجدد بالجامعة ولا حول ولا قوة الا بالله.

12) تهميش عمداء الكليات الذين اصبحوا جميعا في اشمئزاز من مرارة كيفية التعامل معه فهو من يدير امورهم نيابة عنهم وبما يتنافى مع رؤيتهم ومسئولياتهم بل وبما يتنافى حتى واللوائح المقررة من اللجنة الشعبية العامة مثال نص احتفاظ الكليات بايرادتها الداخلية والاستفادة بها لاحتياجاتها وعندما طالبه عميد الصيدلة بهذا اجابه رئيس الجامعة (لا لا يفتح ربي)، في الوقت الذي احوج ما تكون فيه هذه الكلية الناشئة الى دعم مادي ولم تجد منه سوى مشاكسة موظفيها واشعال الفتن بين عميدها واداراته، نصيبها كنصيب كل الكليات. وللعلم ان رئيس الجامعة هذا همسوا له عند تنصيبه بان يهتم لمهمة محاربة الاختلاس المالي الذي كان معروف على بعض من سبقوه فاذا به يترك الاولين وشانهم ولم يتابعهم او يسترجع ما سرقوه من سيارات وحواسيب محمولة وعهد مفتوحة واصول تابثة ويربط حبل القنوط على كل ماهو شرعي وواجب من مصاريف ضرورية على كل الكليات اليوم، حتى غدت الجامعة مشلولة اللهم الا في ما يحلو له هو من بدخ السيارات والاثاث والتذاكر والمكاتب الفخمة، لاغير. وباختصار يرى رئيس الجامعة في ولايته عليها فرصة لذيذة في انفراده بالاستمتاع بنعيم الدنيا للتشفي من طرد قاريونس له بعد محاولة قتله هناك ويظن ان الدولة (مكتب اللجان) يجازيه بالمرقب على بطولاته الثورية التي عرضته للاهانة المريرة بقاريونس.

13) استمرار الوضع السكني الكارثي والمخجل بداخلي الخمس والذي تعاف البهائم ان تسكنه، ولا توجد به مجرد مياه ساخنة وتفيض فيه المجاري وجدرانه بالرطوبة وبنيانه المتهالك وازدحام الغرف الشديد جدا ولا مجيب لدعوات الطلبة والطالبات طيلة ستة اشهر لعقد اجتماع مع رئيس الجامعة لتدارس هذه الظروف المعيشية الصعبة والحشيش والسكر والموبقات والزندقة جميعها هناك. ولكن والله وعدنا ان ياتي لنا مرتين وانتظرناه ولكنه ياخسارة نسي، بل هو اما مشغول في التعاقد على سيارات او تنظيم مؤتمر هو في اخر قائمة اولويات الجامعة، ولكنه يخدم سمعته واسمه عند مكتب اللجان لاغير، وكل يغني على ليلاه ونحن لابواكي لنا. فالجامعة قبل مؤتمر الامن الشعبي تحتاج لمؤتمر معالجة غياب رئيسها ولماذا هو مكروه بهذه الدرجة، وحل مشاكل الكليات الادارية والتعليمية والبنية التحتية ومعالجة الفروق النوعية بالكليات المختلفة، وتوحيد مفردات المناهج بالاقسام المتشابهة وتوفير اليسير من مراجع العلوم، والربط العلمي مع مراكز ومؤسسات البحوث الانسانية والتطبيقية بالجماهيرية والسبل الايجابية في تغطية المقررات المكشوفة، وحل مشاكل التصوير والطباعة والسحب وازدحام القاعات الدراسية المكسورة النوافد والخالية من الاضاءة، وصيانة اطلال كلية علوم زليطن او مجرد صدقة بالغة في رصف مدخل اداب الخمس الكارثي الذي وصلك بخصوصه 5 مذكرات ولازلنا نتجرع مرارته كل يوم، او مناقشة تنمية امكانيات الموارد الذاتية للاستغناء التدريجي عن خزانة الدولة او الشروع في ميكنة اعمال التسجيل والادارة، بل يكفي النظر في امكانية اصدار دورية واحدة بجامعة يزيد عمرها عن ستة عشر سنة. وذلك ان لم يكفي الجامعة خجلا بانه لاتوجد بها لااحصائيات لابيانات لامعلومات عن الطلبة ومراحلهم ووضعهم او مشاريع تخرجهم اورسائل بحوثهم او مجرد قائمة باوراق اوكتب اعضاء هيئة التدريس بها ويكفي الجامعة اسفا ان الصيانة والخدمات الفنية معدومة ولم تقدم اي عمل مطلوب منها مرارا بمحاضر اجتماعات الكليات جميعها اما الانشغال خارج الجامعة والافراط على العهد والتذاكر والسفر واقتناء غرف النوم الفاخرة وشراء السيارات واعطاءها لمن هب ودب داخل الجامعة وخارجها فهذا ياسيادة رئيس الجامعة لايخدم الجامعة في شئ وليتك تقف لحظة صدق مع نفسك وتستجيب لمطلب انك قاصر عن ادارة الجامعة وانك غير مرغوب فيه والذين جاءوا بك ليكافاونك على ماقاسيته من مواقفك الراديكالية بقاريونس، فقد اخطاوا اختيار المرقب لك، ونسال الله الا تبرهن الايام على هذا باكثر من هذا، وعليهم ان يفتحوا لك ابواب احلامك في هيئة السياحة مادمت قادرا على ذهابك لها واعلم ان اول الغيث قطرة فلا ياخذنك الاثم بمقارعة الطوفان.

ان وضعنا بالجامعة سيدنا القائد وايها السادة المسئولين بالدولة يزداد سؤا كل يوم ونحن كلنا ثقة في حسن النظر والعلاج العاجل بما يكفل اعطاء حقوق وتهدئة اوضاع المغبونين والمظلومين من طلبة واعضاء هيئة تدريس وموظفين واولياء امور قد وصل ياسهم الى طريق مسدود وفي غياب اي تعاطي مع ادارة الجامعة الحالية فاننا نامل التدخل الحاسم بما يكفل ايجابية التفاعل بين الطرفين اما امين التعليم العالي فوالله كانه غير موجود ولم يكلف نفسه مجرد اي رد او متابعة ولو مجاملة ولم يعبا باي من النداءات والصرخات والتوسلات من جموع ثالث اكبر جامعة في امانته ونحن لانريد ان يتازم الموقف وتتفاقم نواتجه واسالوا الامن الداخلي بالخمس وزليطن عن النقمة والغليان المحيطان برئيس الجامعة ومحاولات النيل منه كاجراء فطري تحرري ورد في منطوق البيان الاول لامظلوم ولامغبون بل حرية وسعادة مقاليدها تكون بايدينا اذا كانت يد الدكتور عقيل مغلولة.

اننا نشكركم على كل الحرص والمسئولية بالخصوص والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

طلبة وأعضاء هيئة تدريس جامعة المرقب


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home