Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

نعم للعقل ولا للفوضى

السادة الكرام..كل عام وانتم بالف خير.بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك,اعاده اللة علينا بالأمن والسعادة والخير,وحفظ وطننا وشعبنا من كل مكروه....
بادىء ذى بدء, ماذا لو طرحنا على انفسنا السؤوال التالي : هل ما نعيشه اليوم من واقع ألم يمثل جزء ولو كان يسير من فوضى خاصة او محكومة ؟ ومن هذا المنطلق العجيب ,وددت ان اوضح بان مايسمى بالفوضى الخلاقة هي في الحقيقة الصورة الفجة لما يجري اليوم من انتهاك صارخ لحرمة القانون,و بذلك تعد اداة تدمير بنى المجتمع والدولة كجهاز إدارة ، والاقتصاد بموارده ومؤسساته ، وتستخدم كل الوسائل لتنفيذ هذه العملية ،وبالتالي لا يمكن التعويل على البنى الجديدة ,باعتبارها استنبات مبرمج يخدم مصالح اعداء الوطن .ولا يمكن الاعتماد عليه كاساس علمي وعملي للوصول للحل العملي والمنطقي الدي يكمن في معالجة جميع المشاكل من جذورها .بدل من اجراء عملية مخاض عسيرة لها,قد يتولد عنها استفحال الازمة(خروجها عن الارادة الوطنية).عوضآ عن الانفراج المرتقب ,لو تم السير بخطى ثابتة في اتجاه التعجيل بالأصلاح المنشود,وتكون نقطة الانطلاق اعادة هيكلة مؤسسات الدولة وفق خطة سيف الاسلام الاسترتيجية في بناء دولة حديثة عصرية,يكون من شأنها خدمة الوطن ومواطنيه والعمل على إزالة أي احتقان، أياً كان مصدره.واعتقد بان هناك سياسات وأخطاء فادحة ارتكبت في مرحلة معينة من التاريخ ويمكن معالجتها وتفادي حدوثها في المستقبل , ولا ندعها بذاتها تؤدي بنا إلى فوضى يصعب التحكم في نتائجها , وتلهينا عن قضايانا الوطنية .

د. شعبان علي ابراهيم


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home