Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

زيارة رايس لليبيا

عندما رأى السيد القذافي ما جرى لصدام حسين في سنة 2003 قد تيقن أن هناك أقوياء فوق أولئك القادرين على شعوبهم فقط و عرف أن الدور التالي قادم إليه فقام بإظهار ما كان يخفيه من المحرمات في نظر أولئك الأقوياء و قدمه على طبق من الذهب في محاولة منه لكسب رضاهم و ودهم فنجح في ذلك , و ظل ينتظر إقامة علاقة دبلوماسية و فتح السفارة الأمريكية في طرابلس و لكنه لم يجد ذلك , لأنه كان قد نسى شيئاً مهماً ألا و هو حقوق الإنسان و الإصلاحات الداخلية و تحويل الدولة الليبية إلى دولة المؤسسات حتى تستطيع الولايات المتحدة الأمريكية إقامة علاقات معها .
و أخيراً أرسلت الولايات المتحدة وزيرة خارجيتها لتعرف ماذا يجري هناك عن كثب فيما يتعلق بحقوق الإنسان فإذا بها أن ليبيا مازالت في ظلامها القديم و لم تغير شيئاٍ و لم تكشف عن مصير السجناء السياسيين و لم تمنح للأقليات حقوقها و لم تفرج عن سجناء الرأي و على رأسهم السيد (جهمي ) الذي يعاني من عدة أمراض .و لم تفتح تحقيقاً في حق ضحايا السجون بما فيها سجن أبي سليم .
و السيدة كونداليزا رايس قد تطرقت إلى هذه المواضيع و غيرها من القضايا تتعلق بحقوق الإنسان و الإرهاب و القضايا الاقتصادية و لكنها لم تجد رداً إيجابيا من القذافي فيما يتعلق بحقوق الإنسان و اتضح ذلك أثناء المؤتمر الصحفي و عدم مصافحة القذافي لها .
و بالمناسبة أن جبهة التبو لإنقاذ ليبيا كانت قد أعطت مذكرة للسيدة رايس تتعلق بحقوق قبائل التبو في ليبيا بالإضافة إلى السجناء و المفقودين من أبناء الشعب الليبي .
و لكن يبدو أن السيد القذافي لم يع جيداً ما قد تؤول إليه ليبيا و ولوجها في دوامة قد تؤدي إلى سقوطه كما سقط دكتاتور رومانيا .

سيد أبنو أبو قرن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home