Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 21 ديسمبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

"الرقعي" مفتٍ وواعظٌ أم دكتور نفساني أم عاشق ولهان؟؟؟

في الآونة الأخيرة ظهر علينا سليم الرقعي منتحباً محاولاً عبثاً الظهور بمظهر البطل الشهيد المضطهد وهذا ما أثار استغراب الكثيرين وفضولهم في نفس الوقت.
بصراحة كنا نظن أن هذه من ضمن المحاولات المتكررة للرقعي للفت الانتباه إليه سواء من النظام الليبي أو من المعارضة على حد سواء ولكن؟؟
ظهر علينا ببيان مفاجئ يفهم قارئه للوهلة الأولى أن الرقعي مصاب بهلع شديد يحاول أن يغطيه بستار من التقوى والتدين وأنه ليس لديه ما يخفيه وأنه عبارة عن مصلح اجتماعي (مسكين ) يحاول أن يحل المشاكل الزوجية والفراشية بين الأزواج اللامتفاهمين! عجبي.
تكلمتَ أيها الرقعي المفتي عن وجوب النصح للآخرين وعن براءة نفسك وطهر سريرتك ولكن حسن نيتك كما تزعم لا يعفيك من وقوعك في محظورات شرعية أليس كذلك يا دون جوان!!.
أولا: خلوت مع من لا يحل الخلو بها دون محرم (كما اعترفت أنت) وهذا من أشد المحرمات في دين الإسلام (سعادة المفتي).
ثانياً: هذه الخلوة كانت مع امرأة متزوجة كما ذكرت أنت وقلت إنها سيدة (كما ذكرت أنت) فهل ترضى أن تختلي زوجتكم المصون مع رجل غريب وتعرض عليه مشاكلها الخاصة معك حتى يقوم هو بإعطائها الحل المناسب.
ثالثاً: تكلمت فيما لا يحل لك ولا غيرك إلا بين المرأة وزوجها بل ودخلت في أدق التفاصيل (وستر الله باقي)
رابعاً:قلت إنك لست مسئولاً عن تصرفات الطرف الآخر ومع هذا واصلت الرد على خطاباتهن (ومنهن من عرضن علي بعض المشكلات الخاصة بهن "طبعا مشكلات خاصة من النوع إياه" وطلبن مني المساعدة بحل هذه المشاكل بما لدي من رأي ونصيحة ! .. فكتبت بكل صدق وموضوعية وأمانة"لا واضح الصدق والإخلاص والموضوعية" أرائي ومقترحاتي وقدمت نصائحي لحل هذه المشكلات العالقة)" يا ترى إلى مدى وصلت في الصدق والموضوعية وتقديم النصائح سعادة الدكتور النفساني".
ثم يا سعادة العاشق الولهان تقول إنك لا تريد ذكر اسم تلك السيدة التي يحاول الجميع أن يتهمك بها ومع هذا تخرج علينا أحد السيدات الفاضلات ببيان في نفس التوقيت ونفس اليوم وعن نفس الموضوع وهي تولول وتصرخ النظام الليبي سيفعل النظام الليبي سيشوه سمعتي وكأن ليبيا شماعة يعلق عليها كل من هب ودب غسيله القذر.
أيها المفتي الجليل ما رأيك في تأصيل شرعي لمسألة خلوتك مع تلكم السيدات الفاضلات وخصوصاً السيدة الجليلة الفاضلة المسماة ليلى بنت الهوني والتي فضحت ما ستره الله من فعالها (التي لم نكن نعلم عنها شيئا ومن هي أصلاً تلكم السيدة حتى فضحت نفسها بنفسها)
1. عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم" قال الحافظ ابن حجر: "فيه منع الخلوة بالأجنبية، وهو إجماع.."
2. وعن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها , فإن ثالثهما الشيطان).
3. ليس المراد بالخلوة المحرمة شرعاً انفراد الرجل بامرأة أجنبية منه في بيت بعيداً عن أعين الناس فقط ، بل تشمل انفراده بها في مكان تناجيه ويناجيها ، وتدور بينهما الأحاديث ، ولو على مرأى من الناس دون سماع حديثهما ، سواء كان ذلك في فضاء أم سيارة أو سطح بيت أو نحو ذلك ، لأن الخلوة مُنعت لكونها بريد الزنا وذريعة إليه ، فكل ما وجد فيه هذا المعنى ولو بأخذ وعد بالتنفيذ بعد فهو في حكم الخلوة الحسية بعيداً عن أعين الناس .
وبالله التوفيق فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء 17/57
هذه بعض التأصيلات الشرعية أيها الرقعي.
ثم هل تسمح لنا تقاليدنا وتراثنا وعادتنا أن تختلي مع زوجة رجل آخر في معزل عن زوجها ودون وجود محرم بينكما؟ أعتقد أنك تعرف الجواب مسبقاً.
وما الذي يغضبك إلى هذه الدرجة ويجعلك تعتلي موجة السخط والهلع هل تخاف من أن يكون الأمر مغايراً للصورة التي تحاول أن تخرجها لنا أم أنك تستبق أمراً كارثياً قد ينزل على رأسك ويقتلع جذور مصداقيتك وتدينك المزعوم.
وتعال هنا أيها الرقعي من أنت ؟ وما رصيدك السياسي؟ وما هو دورك في المعارضة؟ وما هو محلك من الإعراب في صفوفها؟ وماذا تمثل فيها؟ بل وماذا قدمت حتى يحسب لك النظام هذا الحساب الذي تتخيله في كتاباتك؟ أم لم تعلم أن سبب عدم رد أحد على ما تستقيئه هو عدم اكتراث بما تدعي انك تكتبه أم أن القاعدة الجوبلزية اكذب اكذب اكذب حتى يصدقك الناس قد أغرتك وحاولت إعادتها ولكن بصورة سليم الرقعي الجوبلزي!!
ولماذا تقحم أم نصر أو من تكون في هذا الأمر هل تريد أن تبين لنا أن الأمر شرعي أو تحت السيطرة ألم تفهم ما بين السطور في الخطأ الكبير والوحيد الذي قلت إن أم نصر قالت أنك ارتكبته هو( أنني قد فتحت المجال منذ البداية لاستقبال رسائل من سيدات مجهولات أو معلومات الاسم وأنني قمت بالرد عليهن وأنني قدمت مشورتي ورأيي – ككاتب وصاحب رأي - في بعض المشكلات التي طرحنها علي وبعض هذه المشكلات ذات حساسية خاصة ! ..
وقد يكون رأي زوجتي صحيحاً ولكن ماذا أفعل إذا قصدني شخص – رجل أو إمرأة – من خلال المراسلة الإلكترونية وطلب مني المساعدة بالرأي ؟ .. هل أقفل الباب في وجهه ؟) استح على شيبتك يا رقعي! ألم تفهم كمية الاتهامات التي وُضعت هنا وفي هذه السطور القليلة.
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد...... وينكر الفم طعم الماء من سقم
ومادمت أعلمت الجميع فالجميع سيرد عليك بما يلي:
1. ما شأن محمد قدري الخوجة في أنك قد فعلت أفعالاً منافية للأخلاق والآداب الإسلامية( الخلوة المحرمة).
2. لماذا عندما خفت من أن يفتضح أمرك حاولت أن تعلق فضيحتك وتصور نفسك بمظهر الذي يبتزه شخص ما أو مؤسسة ما؟
3. أنت من جهة أنكرت أي علاقة لك خرج الرسائل الإليكترونية ثم تناقض نفسك وتقول إن أحدهم( ولا ندري من أحدهم هذا..) قد بعث لك مرفقاً صوتيا في حديث وخلوة لك مع أحد السيدات فيه من عذب الكلام وأسرار الزوجية ما لا يُفترض أن يظهر إلا بين الزوج وزوجته؟
4. ما هو وجه الربط بينك كمعارض سياسي(مزعوم طبعا وليس له رصيد سياسي بتاتاً) وأمورك الأخلاقية ( كلاهث وراء العلاقات والخلوات المحرمة وطبعاً في صورة الناصح والطبيب) وخاصة في شرح أمر خاص جدا يحصل بين تلكم المرأة وزوجها على فراش الزوجية؟
5. ولماذا في نفس الوقت خرجت ليلى الهوني واتهمت وولوت أن هناك محاولة لتشويه سمعتها عن طريق إيميلات ( الطباعة الشماعة المعتادة قراصنة وايميلات مسروقة)وأنها خائفة كأم وزوجة من خراب بيتها؟
6. وكيف تنكر هي وجود مرفقات صوتية وتقر أنت بوجودها؟
7. لماذا تتهم النظام جزافاً؟ ألا يعقل أنك نشرتها انتقاماً منها لأنها لم تجاريك؟ أو أنها نشرت الأمر كانتقام منك لأنك ابتدأت معها المشوار ثم قذفتها وتعلقت بأخرى كما اعترفت أنت حين قلت (وللحقيقة والتاريخ أقول بأنني قد تلقيت على بريدي الإلكتروني بعض الرسائل من بعض السيدات – غير هذه السيدة - منهن من أبدين إعجابهن بي ككاتب ومنهن من حاولن تجاوز هذه الناحية إلى أمور أخرى) ثم هل ردهن بلطف هو بتوضيح أمور لا يفترض أن يتكلم عنها إلا الأزواج وفي مخدع الزوجية فقط؟ وما أدرانا أنك رددتهن بلطف؟ وتقل لنا كتاباتك لأن من فتح باب الخلوة المحرمة إلى نصيحة أشد تحريماً لا يُستبعد منه أن يتمادى إلى أمور أخرى؟
8. محاولتك لتلميع صورتك ونشر غسيلك القذر في مدونتك لا يعفيك من مسئولية توضيح ما فعلته سابقاً مع كل تلكم السيدات التي كان أزواجهن مخدوعون وغارقين في الثقة العمياء.
9. (وإرسال نسخ منها لزوجها ولزوجتي !!! ).. لماذا نبرة التوسل بعدم نشر أو إرسال شيء واضحة هنا للعيان وماذا تريد بالضبط؟ هل تريد إخلاء مسئوليتك من فعلتك؟ عجبي.
وإلى من تُسمى ليلى الهوني:
1. لماذا تقولين إن كل الإيميلات والمراسلات مفبركة؟
2. أي حدث تستبقين؟
3. أي حقيقة تحاولين أن تطمسي بصراخك المبين؟
4. ثم إذا كانت الإيميلات مفبركة فهل المقاطع الصوتية والصور مفبركة أيضاً؟
ما رأيكم أن ينشر الجميع كل ما عنده ودفعة واحدة ونترك لباقي الشعب الليبي أن يحكم؟ طبعاً وفق عاداتنا الليبية وليس وفق العادات الغربية.
وللحديث بقية إن كانت بقيت فيك بقية من حياء أو من خلق ودين يا رقعي أنت وليلى الهوني.

عبد الحكيم الطاهر زائد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home