Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

الساكت دهراً عـمر الكدي

تناول عمر الكدي فى مقاله “معارضة المعارضة” إسم الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا وأسماء قيادتها لأول مرة فى كِتباته بتحامل وإفتراء ، وأظهر ظلم لهذا الفصيل وقياداته والأجدر به أن يسأل قبل ان يبدأ حملة الأكاذيب والتزييف.

يأيها الساكت دهراً عمر الكدي
لتعلم أن الإستاذ ابراهيم عبد العزيز صهد الأمين العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا أحد أهم أعلام المعارضة الوطنية وأحد مؤسسى الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا الرئيسيسين.
الأستاذ ابراهيم والده المجاهد عبدالعزيز صهد آحد ابطال معركة القرضابية وكان مساعد المجاهد الكبير السيد صفى الدين السنوسى آحد قيادات المعركة.
الأستاذ ابراهيم صهد كان مثال الطالب المجد في الكلية العسكرية وكان الأول على دفعته طيلة مدة الدراسة.
الأستاذ ابراهيم صهد مساهماته النضالية وعطاؤه المستمر معروفة فهو الحاضر فى كل المشاريع النضالية، وهو صاحب القلم السياسى والكلمات المقاتلة فى آغلب بيانات الجبهة وإصداراتها وبحوثها وابرزها المشروع الحضارى.
الأستاذ ابراهيم صهد انتخب اميناً للجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا فى جو ديمقراطي حرّ ومفتوح لجميع آعضاء الجبهة. وهذه التجربة الديمقراطية الفريدة وكل تجارب الجبهة الآخرى فى المهجر سيأتى اليوم “وهو قريب بإذن الله” التى ستنصف فيه هذه التجارب الرائعة.

الساكت دهراً عمر الكدى تريد ان تقنع الجميع بأنك معارض وتعطى لنفسك شرعية لست اهلاً لها، فأنت الى هذه اللحظات لم تعلن حتى الآن معارضة النظام. الجميع يعرف انك عضو سابق فى اللجان الثورية، وكنت رئيس تحرير صحيفة الجماهرية وتملك من الأسرار والمعلومات عن نظام البغى وعصاباته الأرهابية فلماذا لا تبدأ بنشرها وتعرى نظام القذافى وتبيّن جرائمه ضد شعبنا الآبى.

يأيها الساكت دهراً الجبهة الوطنية لأنقاذ ليبيا وأمينها ابراهيم صهد موقفها ثابت و صادق وناضج منذ اكتوبر 81، مرجعيتها هى الضمير الوطنى والذاكرة الليبية ولن يثنى من عزمها المحاولات الرخيصة للنيّل منها ومن تجاربها الديمقراطية، وستستمر فى نضالها الى أن ينتهى حكم القذافى.

بقلم : التهامى السلاك


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home