Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى شاكير والغـرياني :
إنـما الدين النصيحة..

الإخوة الكرام د: يوسف شاكير
والمحامى: الشارف الغريانى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
إنما الدين النصيحة..

أتوجه إليكما بهذه النصيحة حبا وتقديرا واحتراما للدرجة العلمية المرموقة التى تتمتعان بها.. هذا واجب الأخ نحو أخيه..
أولا: الخطاب للدكتور: يوسف
لقد جاء فى مقالك الذى نشر أخيرا على موقع ليبيا وطننا..ردا على مقال المحامى الشارف.. من الألفاظ النابية التى لاتليق بإنسان يحمل هذه الدرجة العلمية العالية من جهة ولا تليق برجل يتعاطى السياسة من جهة أخرى..وذلك على التفصيل التالي:
أ‌) بخصوص مكانتك العملية والاجتماعية..اعتقد لايصح منك أن تصل إلى هذه الدرجة من الغلو فى تهجمك ونقدك لمن يخالفك الرأي..فأنت بهكذا أسلوب وقعت فى أمور محرمة شرعا واعتقد بأنه لديك من المعرفة الشرعية وأصول الدين مافيه الكفاية.. وفى هذا المقام اسرد عليك بعض من آيات الكتاب الكريم وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم.. فقط لتبيان حجم الجرم الذي وقعت فيه تدرى أو لاتدرى قاصدا أو غافلا.. المهم فقط للذكرى فان الذكرى تنفع المؤمنين..
ب‌) قال الله تعالى :{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَاحِشَةُ فِي ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } النور الاية19
ت‌) { يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱجْتَنِبُواْ كَثِيراً مِّنَ ٱلظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ ٱلظَّنِّ إِثْمٌ وَلاَ تَجَسَّسُواْ وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }الحجرات12
ث‌) { وَٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا ٱكْتَسَبُواْ فَقَدِ ٱحْتَمَلُواْ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }الأحزاب 58..أي ينسبون إليهم ماهم برآء منه لم يعملوه ولم يفعلوه..على سبيل العيب والتنقص لهم..وروى عن عائشة رضي الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه:"أي الربا أربى عند الله؟ قالوا الله ورسوله اعلم,قال"أربى الربا عند الله استحلال عرض امرئ مسلم..ثم قرأ الآية(({ وَٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا ٱكْتَسَبُواْ فَقَدِ ٱحْتَمَلُواْ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }
ج‌) الغيبة محرمة بالإجماع..وورد فيها أحاديث كثيرة منها على سبيل المثال,, فى خطبة حج الوداع ,قال صلى الله عليه وسلم:"إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام,كحرمة يومكم هذا فى شهركم هذا فى بلدكم هذا"
ح‌) وعن انس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لما عرج بى مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم,قلت من هؤلاء ياجبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون فى أعراضهم: أخرجه أبو داوود والإمام احمد.
خ‌) وقال صلى الله عليه وسلم" أن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من ودعه الناس اوتركه اتقاء فحشه" وقال صلى الله عليه وسلم" عباد الله ان الله وضع الحرج إلا من المقترض بعرض أخيه فذلك الذي حرج أوهلك"
د‌) وعن أبى هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أتدرون مالغيبة؟قالوا: الله ورسوله اعلم, قال: ذكرك أخاك بما يكره" قيل: أفرأيت إن كان في آخى ماأقول؟؟قال: إن كان فيه ماتقول فقد اغتبته,, وان لم يكن فيه فقد بهته" أخرجه مسلم.
ذ‌) وعن مسعود رضي الله عنه, قال,, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش البذى"
ر‌) وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" ابغض الرجال الى الله الألد الخصم" أخرجه مسلم..== الألد مأخوذ من لديدى الوادي أي جانبيه, وذلك انه كلما احتج عليه خصمه بحجة راغ إلى جانب أخر.. والخصم- بكسر الصاد- شديد الخصومة.
ز‌) وعن انس رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" كفارة من اغتبته أن تستغفر له"رواه الحارث بن أبى أسامة. بإسناد ضعيف.
وألان..ماذا ترى ياترى؟؟هل بعد هذا القول يوجد قول أخر؟؟الست معي في أن تراجع نفسك وتتقى الله فى عرض أخيك؟؟ أما بالاعتذار له أو أن تستغفر له فى ظهر الغيب..واعتقد أن العودة للحق فضيلة ولا تنتقص من شخصك ومكانتك..بل هى رفعة لك أمام الله عزوجل أولا ومن ثم أمام الآخرين..واعتقد مهما بلغ الشقاق بينكما فى الأمور السياسية فلا داعى لإقحام الأمور الشخصية,,لأنكم قد تجدوا أنفسكم فى يوم ما فى نفس المكان والزمان ولنفس الغاية المنشودة ألا وهى الخير والأمن والسعادة لجميع أبناء الوطن..
ثانيا:أما بخصوص وضعك السياسي..وتوجهاتك واعتقاداتك السياسية ضد أو مع.. فهذا شان خاص من حقك الدفاع عنه ولكن بأسلوب راق ينم عن وعى سياسيي يحترم الرأي والرأي الأخر وان تكون الحجة بالحجة بعيدا عن التجريح الشخصي مهما كانت اختلافاتك مع خصومك ..فلكل وجهة نظره التى يدافع عنها..فان كنت انت مقتنع بما يجرى فى ليبيا ومقتنع بان النظام الحاكم فيها هو على صواب..فلا تثريب عليك فى الدفاع والاستماتة فى دفاعك.. لأنك انت اعلم بذلك لاسيما بأنك كنت فى يوم من الأيام من المعارضين لهذا النظام.. واقتنعت أخيرا بخطأ هذا الموقف المعارض.. وفقك الله.. وفى المقابل خصومك هم أيضا على قناعة بتوجهاتهم وقناعاتهم ومن حقهم هم أيضا الاستماتة فى الدفاع عنها..وهذه هى اللعبة السياسية التى كثيرا ما نطلق عليها بان السياسة مواقف ومصالح..معارضة وموالاة..وقد يلتقي الفرقاء يوما ما على نفس المائدة للتباحث فى الشئون السياسية المختلف عليها وتذليل الصعاب من اجل التوافق بين الطرفين.. وهذا يعنى بان من كان فى صف المعارضة ومن كان فى صف الموالاة.. قد يلتقيان وجها لوجه وتعود المودة بينهما بعد ان يتحقق الجميع بان المصلحة العليا مشتركة. وهنا ماذا سيكون موقفك من خصومك الذين طعنت فى أعراضهم وكرامتهم بسبب هذه السياسة القذرة.. أليس من الأجدر أن يتم التخاطب بينكم سياسيا بعيدا عن التجريح الشخصي.؟؟. أما على الصعيد السياسي فلكم ان تنعتوا أنفسكم بأية نعوت..انت تنعتهم بأنهم خونة وعملاء وهم ينعتونك بأنك بوق للنظام أو احد أعوانه.. وبعد زوال هذا النظام المختلفة الرؤى حوله,,قد يجتمع الفرقاء كما أسلفت القول..

هنا أود أن أوجه رسالة لكل الخصوم..إياكم والطعن فى أعراض بعضكم البعض فإنكم أولا وأخيرا أبناء وطن واحد..بل منكم الجيران ورفاق الدراسة والطفولة.ولايجوز أن تخسروا يعظكم بسبب نظام حكم لن يدوم مدى الدهر فان سنة الحياة توجب التغيير والتبديل والبقاء دائما للأصلح..

ثانيا: خطابي ألان للمحامى الغريانى:
لااريد أن أزكيك وان اعرف الجميع بشخصكم الكريم..فمدينة بنغازى(( البركة شارع بن شتوان,,الفويهات الغربية..حى شبنه.. ساحات المحاكم فى ليبيا)) الجميع على يقين بأنك على خلق ويكفيك فخرا بأنه لم تسجل ضدك أية ضغينة أو كراهية أو عداوة مع احد طوال معرفتنا بك.. ويكفيك فخرا أيضا العشر سنوات التى عشتها بمدينة طبرق والتي يشهد فيها الصغير والكبير على مواقفكم الشجاعة والتاريخية.. وبالتالي لاتنزعج كثيرا مما قيل فى حقك فقد يكون الدكتور يوسف فى حالة غضب أو قد يكون قد لبس عليه الأمر,, فنحن عهدناك منذ طفولتك عفيفا شريفا كريما..
أما عن كتاباتك التى تدونها هنا وهناك بصفة عامة وموضوع النقد بصفة خاصة..فاننى أود أن تتوخى الدقة فى كل ماتكتبه وان تبتعد أيضا عن اى إسفاف فى الحديث,,ولك نفس النصيحة التي وجهتها للدكتور يوسف.. فيما يتعلق بالتهجم على خصومك بان تنتقى العبارات والألفاظ البعيدة عن التجريح الشخصي والاهانة للآخرين فإنكم عن قريب ستلتقون فى ارض الوطن وتعملون جميعا من اجل الوطن..مهما اختلفت وجهات نظركم..فالمعارضة من حقها العمل داخل الوطن فى حرية وديمقراطية دون إقصاء.. والموالاة من حقها العمل وحماية توجهاتها المهم أن يكون الجميع على طريق الحق لا الضلال..

وأتمنى من الله أن يتوقف الجميع عن هذه المهاترات التى تولد الضغائن والأحقاد..وعليكم توخي الصدق والشفافية وان يتسع صدركم لبعضكم البعض.

وفقكم الله جميعا لما فيه الخير..

مواطن يريد الخير للجميع


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home