Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

فضيحة "الوطن الليبية"!!

حين ( تم تحويل احد المواقع على شبكة الانترنت ) الى صحيفة تسمى الوطن الليبيه تساءل الكثيرون عن مغزى تسميته بالوطن الليبية ؟
هل هو محاكاه لموقع ليبيا وطننا؟ أم هو محاولة لسحب العدد الكبير من قراء موقع الدكتور غنيوه الثري والخصب ، ام هو محاولة لتأسيس نمط جديد من الصحافة الالكترونيه فى داخل ليبيا ، ولم يدم التساؤل كثيرا فبعد طفرة غريبه للموقع تبينت حقائق مذهله ومخجله ، فقد كتب د.شعبان علي ابراهيم فى تلك الصحيفة مقالة بدأها بتساءل : أمأ آن الأوان لفك طلسم صحيفة الوطن الليبية؟.. وقال : اعتقد انه من غير المنطقي والمعقول,ان يستمر طلسم صحيفة الوطن الليبية على هذا المنوال.اي مجهولة الهوية من حيث الطابع الرسمي,فلا احد يعرف رئيس وادارة تحرير الصحيفة,وكذلك الجهة او المؤسسة المموله لهذه الصحيفة,وما سر هذا التخفي وبما يوحي؟ فتلك الاجوبه تهم القارىء والكاتب معآ,وتعزز مصداقية الموقع,لدى جميع المتتبعين والمهتمين بشآن الليبي..,لكنه من غير المنطقي ان تظل الصحيفة في حالة المبني على المجهول!فلا تنهى على شيئآ وتاتي بمثله!وفي تقديري فقد آن الأوان الى فك طلسم صحيفة الوطن الليبية مما يعزز ثقة القارىء والمتتبع والمعلق,ويصبح المواطن مطمئن, عندما يسود مناخ الشفافية والوضوح,بديل عن الرتابة والضبابية.
وقد ردت اسرة تحرير الطلسم بكلام اشبه (بالفضيحة الاعلاميه ) ليس لان الرد مملؤ بالاخطاء الاملائيه التى لايرتكبها طالب اعداديه وليس لان الرد فيه تناقضات منطقيه بل لانه يعكس افتقار لابسط قواعد الشفافيه التى تتغنى بها الوطن الليبيه وسأترك للقارىء مهمة اكتشاف الفضيحة مع ملاحظة ان الكلمات التى وضعت بين قوسين هى : إما خطأ لغوى او نحوى او منطقى او ماشابه :
رد من أسرة تحرير الوطن الليبية :
الدكتور المحترم شعبان علي ابراهيم .. القراء الاعزاء ..
تحية طيبة وبعد ..
أخي الكريم : إن صحيفة الوطن الليبية هي ليبية (المنشأ والولادة) ، فقد (ولادت) من داخل الوطن " ليبيا " (وتبث) من داخل ليبيا وبكفاءات ليبية (وتتلقى الدعم المادي) والمعنوي من (جهات عريقة داخل البلاد) معروف عنها (النزاهة والصدق )... الوطن الليبية لا تخضع لمقص الرقيب ولا تروج لافكار فئة معينة بل تخضع لمعيار الإعلام الحر الشفاف النزيه ، ولذلك فهي متابعة من قبل جهات تنفيذية في الدولة ليس للرقابة عليها كما قلنا !! بل للحيلولة دون وقوعها في مطبات الفتن والقبلية والطائفية والعنصرية أو الترويج لأفكار فئة معينة ..
صحيفة الوطن الليبية : تعهدت في السابق (عن) الكشف وبكل شفافية عن إدارة تحريرها ، ولكننا أخي الكريم نسير وفق خطة منظمة تتوافق مع (المعطيات على أرض الواقع) ولأسباب ستذكر لاحقا لعل من أهمها الإبتعاد عن النجومية الزائفة، فقطار الوطن مستمر وهذا هو الأهم، أم من يديرون هذا القطار فهم ليبيون يحترقون ليلا ونهار من أجل خدمة المواطن والتصدي لأخطر مرض ألا وهو الفساد ولعل الأهم من كل ذلك أنهم يتصدون للممارسات الخاطئة من داخل البلاد ، ولا تعتقد بأنهم جبناء ، فعلى العكس إنهم يتمتعون (بحماية الدولة وبرعايتها )، ولكن هناك خلفيات لا يمكن توضيحها الآن حتى لا تتعثر مسيرة الوطن الليبية، ولكن الإنتظار لن يدوم طويلا ، فقريبا سنعلن ولن نبقى مبهمين (فشفايتنا ) أكبر من اليابسة على سطح الكرة الأرضية وأعمق من مياه المحيطات ..
الوطن صوت المواطن .. والله الموفق ..... دمتم .. انتهى رد الوطن الليبيه ،
ولكن القراء لم يتركوا الامور كما اراد لها القائمون على الموقع فقد كتب احدهم بتوقيع ( واحد مستغرب ) قائلا : ماهو الهدف من انشاء هذه الصحيفة ؟؟؟؟ ومن هم القائمون عليها , وأى جهة تتبع ؟؟؟؟ وماذا حققت منذ أنشائها حتى الان ؟؟؟؟؟ لاشئ.
وكتب آخر قائلا : ألا ترون انكم تفسرون الماء بالماء ، ارجوا ان لايأخذكم منهج غير الذى تتحدثون به ، وكتب احد القراء ( محمد ) فقال :
يجب ان تعترفوا أن كاتب هذ المقال وضعكم في زاوية ضيقة , ومن جهتي اقول اولا ً اعتقد ان مساحة اليابسة على الأرض لاتتجاوز 30% فقط فإلى اي مدى شفافيتكم اكبر !! ثم إنني كقارئ اطالبكم بالأجابة على السؤوال المطروح وهو من انتم ومن ورائكم .. إذا لم يطرح هذا الجواب فلابد انكم ستتلمسون الحذر في كل ما يكتب ولابد انكم تلمستونه في السابق.. ثم لماذا لايعطى هذا الحق لغيركم أي لمنابر أخرى .. لما هذا الغموض وهذا الاحتكار ربما لديكم اغراض اخرى من وراء هذه الشفافية .. شخصياً لا اثق فيمن لاأعرف . شكراً
وكتب ( خليفة زايد )
واقعيآ سؤال الدكتور شعبان وجيه وجرئي ويحتاج الى جواب شفاف واكثر وضوحآ مما ورد من اسرة التحرير,حيث اضافت طلاسم الى الطلسم؟فطالما تتمتعون بحماية الدولة وبرعايتها,فمن يجرو اذن على اعاقة مسيرة الصحيفة,اي من الذي اقوى من الدولة؟هذا حسب مفهومنا المتواضع للدولة(ارض و شعب ونظام حكم)وفق المتعارف عليه دوليآ,ثم ثمن الكاتب مجهوداتكم وهذا حقكم في ان تكونوا معرفة لا نكره..ولكم الخيار وهذه مجرد اراء تطرح والأهم تاثير القول او الكتابة على اصحاب القرار الفاعل اي الجهات التنفيذيه ومدى الاستجابة ومحاربة الفساد تتطالب جهود مضنية وتعاون جاد ضد هذه الافه التي استفحلت في كل جزئيات الدولة واللة الموفق
أما بن توتح ( احد القراء ) فقد كتب : الكاتب محق ... ولا يزال الكثيرون يحاولون ( الإستشعار عن بعد ) من خلال الكتابة تحت مسميات وهويات مستعارة ... التحفظ موجود ، ولكن من الواضح أن ما ينشر على صحيفة الوطن بات يحسب له ألف حساب باللجنة الشعبية العامة في دلالة واضحة على الهوية الحقيقية لصحيفة الوطن وهو ما يمكن إعتباره مبعث تحفظ آخر ... 2 - أما عن قطار الوطن ومسيرته المشار إليهما في رد أسرة التحرير ... فالخشية أن يمر الوقت ( يفوت القطار وتقف المسيرة ) ونجد أنفسنا نردد قول ( أبو ماضي ) في قصيدة الطلاسم التي اشار إليها الكاتب ... وطريقي ما طريقي أطويل أم قصير ...؟ أأنا أصعد فيه أم أهبط وأغور ...؟ أأنا السائر في الدرب أم الدرب يسير ...؟ أم كلانا واقف والدهر يجري ...؟ لست أدري .
ولم تمر أيام حتى بدأت المسخره تزداد فقد كتب مدير تحريرها مقال هزيل تحت عنوان طاح الغطاء يا مبكبكة : قصور وشركات جديدة تغزو البلاد : كروش منتفخة وصفقات تنافس القطط السمان!! مشروع الإصلاح إلى أين !! المواطن أصبح ما بين فكي أسد !! بقلم : مدير التحرير ، وبدلا من ان يتكرم باحترام اللغة العربية ويضع علامات إستفهام بعد الاسئله ، قام بوضع علامات تعجب كانه يقوم باختراع لغة جديده لكنها رديئه ورغم ركاكة الموضوع وغرابته إلا انه نال ما يستحق من التعليقات التى كتبها القراء واستهل الكاتب الهمام شخبطاته بالآتى :
الله اكبر .. الله اكبر فوق كيد المعتدي .. الله اكبر للمظلوم خير مؤيدي .. الله اكبر يابلادي ليبيا فقد صدق من قال فيكي " أن منكي يأتي الجديد " . لاحظوا كلمة ( منكى ) وهو يقصد مقولة المؤرخ هيرادوتس الاغريقى التى تتحدث عن ان شمال افريقيا الذى كان اسمه ليبيا يأتى منه الجديد !!
واضاف العبقرى المسكين الذى يستحق الشفقه :
اليوم وغدا سندور في نفس البوتقة ولن نجني إلا مزيداً من الطبقية بين أبناء المجتمع ما لم تدك مضاجع الفاسدين ونفرز الغث من السمين والصالح من الطالح، فقد كثرت المصطلحات والمسميات وما عدنا نفقه شيئاً.. والمحصلة طبقة جديدة من الأغنياء الجدد تطفو على سطح البلاد.. وهللي يا خرافة أم بسيسي !! وقال صاحب العقل !!!
من موجة القطط السمان ورغوة الموج المخادع إلى رغوة الاصلاحيون الجدد وفقاقيع الصابون كمنظف وهمي فقد اختلط الحابل بالنابل !!
قصور مرصعة بالياقوت والمرجان وتصميمات أمريكية وأوروبية محشوة بالخشب " البوشبار " الأصلي وسيارات فارهة " الباسات والهومر واللبوات والليمونيز تغزو البلاد ... من يركب هذه السيارات؟؟؟ ويسكن تلك القصور ؟؟ هما نوعان لا ثالث لهما وبدون أي نفاق أو تغطية لعين الشمس بغربال هم :
الاصلاحيون الجدد والقطط السمان القدامى وأبنائهم وملاعقهم ...... وهنا مكمن السؤال : أين ضاع المواطن الليبي البسيط ؟؟؟ الإجابة واضحة: لقد ضاع في المكرونة المبكبكة !! قلت المكرونة لان الشعب الليبي يعشقها بجنون وبخاصة أثناء التنزه " الزردة " لأنها الرفيق الدائم لهم ومخرجهم من كذب وتزلف مسئولي الدولة الليبية صالح أم طالح فقد أصبح الجميع يردد " طاح الغطاء يا مبكبكة !!
وكما قلت سلفا فقد امطره القراء بوابل من التهكم فكتب احدهم : هناك خطأ فى التعبير وهو طاح الغظاء يامبككة وليس طاح الغطاء يا مبكبكة . فالطرابلسية الاصليين يعرفون معنى امبككة :- وهى المرأة التى تغطى رأسها ...اما طاح الغطاء يامبككة فان المرأة قد انكشفت صدفة وبانت زينتها... فالبمبوك هو غظاء الراس (الفراشية).. الظاهر ان السيد الكاتب خلط بين المكرونة والغطاء ...والموضوع يستحق ذلك لان سعر المكرونة زاد .....هذا للتذكير فقط .
وكتب آخر قائلا :
الى المحرر كاتب مقال المبكبكة اريد التذكير بالاتى:- 1-مقالك اكل عليه الدهر وشرب الان مر عليه شهر بالتمام والكمال.باين عليك تكتب مرة فى الدهر.او مرة فى السنة من اجل العيش كلمونى فى السنة مرة 2-الى حد الان استلمت تعليق 144 شخصا وهذا ابستثناء الاشخاص الذين كتبوا ولم تر كتابتهم النور فانك حكمت على الكتابة التى لم تعجبك بالاعدام ومن ثم تنطبق عليك صفة الكتاتورية توافق على نشر ما يروق لك وتطمس الحقائق الصادرة من المخلصين الشرفاء. 3-انك كتبت ودخلت فى العموميات بدون تخصيص ومعنا هذا انك خائف من بطش المفسدين.صح ام الا.اصح يا نائم 4-الخوف والجبن ليس من شيم الصحافيين الصحافى يجب ان يكون امينا وصادقا ولا يخاف لومة لائم ولا يتبع المثل الشئع من خاف اسلم.
وكتب ( محمد الصديق ) :
المثل الصحيح " طاح الغطاء يا مبمبكة " وليس كما جاء بمقالكم القيم الذي ارجوا ان لايكون من باب مجاراة كلام الشارع وتحت بند نحن نعرف ما يدور في الشارع من احاديث ولكم تحياتي .
وكتب غيره ( اسماعيل محمد ) قائلا : سمعنا هذا الكلام من قبل فى صحيفة الفجر الجديد قبل 10 سنوات كانكم فاكرين اتقوا الله وكفاكم من الشائعات لا فيه اصلاح ولا فيه اصلاحيون . ما نبو منكم شىء شبعنا كلام . ياقطط تحولي الى كلام مسعوره ونهشي الحي والميت ولا حول ولاقوة الا بالله لهو اشكو ( والشكوى لغير الله مذله ) .
وكتب مواطن قائلا : اخاف ان يطيح غطاء صحيفة الوطن لا المبكبكة اصحبنا في هزل ولاجدية وإلالما نشرت هذه الكلمات التي ليس ها معنى اصبحنا نسلي انفسنا ويجب ان ننوه ان الراي العام عرف ويعرف ان جميع ما نشر في هذه الصحيفة كله كلام فقط ،وتسلية لاغير وها نحن نرى يوم بعد اخر يقل عدد الناس المتابعين للصحيفة .
وكتب احد المواطنين تعقيبا على نفس الموضوع فقال : صحيفه الوطن الليبيه ليست شفافه لانه سبق وان ارسلت معلومه عن سبها وعصابات الدخان وماتفعله في سبها عن دخول سياراتها من تفتيش سيارات المواطنين ومنع الشرطه من مطاردتهم وايقاف السيارات لمدة ساعة من اجل دخول شاحناتهم المهربه من النيجر طبعا هم محملين بالسلاح بكل الانواع . لمادا لم يتم التحقيق ونشر الموضوع إدا كنتم سلطة عليا محمية ام انتم خائفون لانهم ؟؟؟؟؟؟
وفى تعليق يليق بالموضوع كتب مواطن فقال : كنت اتمنى ان تكون هذه الصحيفة صحيفة راى لا وسيلة ابتزاز لكن الله غالب...... مما يعكس نظرة الناس لها !!
أما القارىء ( عرفان ) فكتب : هل السيد مدير التحرير من القطط أم من غربان الإصلاح .؟ نحن حتى الأن لا نعرف حقيقة هذه الصحيفة . هل هي فعلاً وطنية وليبية .؟ أم هي حلقة في مسلسل الدجل الذي لا ينتهي .؟ فمن أنت يا مدير التحرير .؟ من يستخدمك للتنفيس عن المسحوقين بسيناريوهات عفى عنها الزمن .؟ المتتبع لهذه الصحيفة يلاحظ بكل سهولة ويسر كيف أنها حاولت إستدراج العقول المتيقظة والضمائر الحية وكيف أنها تحولت إلى منبر لكل أفاق وغوغائي لدس السموم وحقن التهدئة لهذا الشعب المسكين المغلوب على أمره .؟ فيا حضرات السادة والسيدات القراء ما دمتم راضون بالعيش في دولة الحقراء فلا يجوز لكم ولا يكون لكم الحق في رفض الاحتقار الذي يمارس عليكم من القطط أو غربان الاصلاح .
غير ان ( حسين ) كتب : من أنت يا مدير التحرير؟ هل أنت مدير تحرير الصحيفه أم مدير تحرير ليبيا من الفات كاتس؟ بقت معلومه صغيره وهى ان مدير تحرير الصحيفه يقال ان له حضور فعال فى قائمة لصوص الانترنت والدليل موجود فى موقع لصوص الانترنت .

م. الورفلى


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home