Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

بتـرولك وين يمشي خبرينا
للشاعر : مصطفى عـبيد الهـوني

في عام 1963 وبعد اكتشاف النفط في ليبيا وتزايد مظاهر الثراء الفاحش على عدد من الرأسماليين وموظفي الدولة، وبقاء العديد من فئات الشعب يعانون مصاعب الحياة ومظاهر البؤس والتعاسة والفاقة، وما أشبه الليلة بالبارحة، كتب الشاعر مصطفى عبيد الهوني قصيدته التالية التي أصبحت صرخة احتجاج قوية ضد الظلم وعدم الإنصاف في توزيع ثروة النفط على أبناء الشعب بقدر معقول من المساواة، حيث يقول الشاعر :

نريدو الحق ياليبيا عطينا          ونريدو العدل كان نحنا ضناك
أرواح عزاز باسبابك فنينا        أيام الظلم م العدوان جاك
ومازال وقت تنضامي علينا      نشيلو سلاحنا نموتو فداك
نحنا الوقت عدينا سنينه           أكدار وقهر ما رينا زهاك
ان جاك الخير نحنا ما يجينا      وان جاك الشر نتقو بلاك
يا غوثاه يا ناري علينا             رحنا بين هذا وهذولاك
قبل الموت تبي تدفنينا             كان يالام بنعدو خطاك
نحنا الشعب وانتي والدينا         لا تديري فرق كان ربي هداك
ان درتي خير فضلك شاكرينه    وان درتي شر ما نردو كفاك
عندي عين ما تبطل حزينة        وعندي قلب مشرف ع الهلاك
انتي اسبابهن يا امي الحنينة       لانك خير لا نقدر بلاك
فيك الكبد يا ليبيا رهينة            غصب علي نتحمل جفاك
نبكو حذاك ليش ما تسكتينا        وانتي دارة ربي عطاك
حليبك في اوروبا شاربينه        ( وخيرك طال ) يا ليبيا عداك
رايك كيف مانا عارفينه           تعطي الغير وتجوعي ضناك
بترولك وين يمشي خبرينا        حذا الكويت حاطينه اسماك
ونحنا شي منه ما يجينا           ولا انتي بيه كسيتي عضاك
لا طيار نسمع في حنينه          نبهت فوق نلقاه في سماك
يرعى الوطن من ظالم يجينا      فيه يقود واحد من ضناك
هذي منيتي كانك تبينا              نقولو الحق غايتنا هناك
مرفوع الراس متهلل جبينه       ولدك وقت ما يلاقي عداك
سلاح يكون منك في ايدينا        جيش وشعب يضامن معاك
نردو عداك كانهم جوك رينا      وانتي يشيد في الخارج نباك
كثر الدي ما يصلحش بينا         لولا الضيم ما واحد طراك
خطينا معاك كانا سامحينا         كلامنا غير من كثرة غلاك
مريضة وداك ما نا عارفينه      ولا لقيناه مازلنا دواك
نختم بالصلاة على نبينا           وحمدنا الله كل نعمة عطاك .

واليوم .... وبوصول برميل النفط إلى أسعار قياسية بلغت أكثر من 115 دولار، وعندما نشاهد مظاهر الثراء الفاحش على العديد من المسؤولين في الدولة، وهي في الواقع تقدر بمئات الأضعاف من مظاهر الثراء التي تكلم عنها الشاعر منذ 45 عاما، ونشاهد مظاهر البؤس والفاقة على بقية أبناء الشعب، ويحرم الشعب من التمتع بثروته التي أنعم الله بها عليه، ويرى المسؤولين الفاسدين يتمتعون بها ويبعثرونها على ملذاتهم ، فلو كان شاعرنا حيا ماذا سيقول يا ترى ...؟؟؟

عـمـر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home