Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المركز العالمي إلى أين؟

الاحمق البهيم يستولي عـلى الحصين المتين

في خطوة مفاجئة تقلت الاوساط الثقافية والفكرية خبر تنصيب أدارة مركز الكتاب الاخضر الى الديكتاتور المتعجرف احمد البهيم صاحب اسوء سجل مهني في ليبيا :

- اسوء قرار تعليمي في ليبيا...حيث تم في عهد توليه التعليم منع تعلم اللغة الانجليزية في المدارس الليبية مما خلق جيل كامل خالى من المحتوى ومعرفة ثقافة الغير وابسط الابجديات لتعلم كافة مناهج المعارف .

- السبب الاول في احباط الحركة الثقافية في ليبيا في عهد توليه الأعلام .

- احد أسباب فشل المؤتمرات الشعبية من القيام بدورها كاملاً.

و التدخل في مهام واختصاصات اللجان الشعبية.

بالأضافة الى رؤيته الاحدية وفي كل شي من العجرفة والتسلط النخبوي الملي بالتعنت الجاهل .

فهل شخص الانجازات المحبطة يستطيع تسير مؤسسة بكل ما تحتويه من مسؤليات انطيت بها لخدمة الفكر الجماهيري والتبشير به لا وضعه في خانة الركود و النسيان .

اولى خطوات هدا الاحمق بدأت تظهر للعيان حيث سيتم طرد جميع الخبرات الثقافية الفكرية بل والمهنية من هذه المؤسسة. الخطوة الاخرى هي قتل الحراك الثقافي من مجلات ودوريات وصحف وانشطة ثقافية وفكرية تصدر عن مركز الكتاب الاخضر هي عصب و شريان الحياة فيه .

اعتقد أن المدة لن تطول حتى نرى الوجه الجديد لهذه المؤسسة والخاسر الاكبر المواطن الليبى وبكل مسمياته وكل من يبحث عن مساحة ضوء في عصر ليبيا اليوم والغد.

ان هذه المؤسسة والتى تم بناؤها وعلى مدار 7 سنوات من العطاء اللامحدود والمتواصل وبفضل ادارة ثورية ثقافية فكرية شابة وناضجة هي اليوم في قبضة هذا احمد البهيم وزبانيته والدي لا يعدو الا ان يكون احد السلالات المنقرضة فى حياتنا.

فهل سيأتي يوم نرى فيه هذه المؤسسة تتهاوى وهل ستعود الى مجرد مكتبة لا يرتادها الا عشرات الطلبة وعلى مدار السنة وهل ستعود جيوش العناكب لتغزو المكان .

كل هذا يمكن ان يحدث متى ما وجدت ادارة متعجرفة جاهلة العقل والمنطق تحكم بقانون النخبة وتدعى حرية الرأى والتعبير والتى مثلما خلقت حاجز بين القائد وشعبه و المسؤلة عن افشال خطط ليبيا التنموية هى قادرة اليوم على قتل هذه المؤسسة وتحويل دورها التاريخي في نشر الكتاب الاخضر وتفاعله مع مختلف الثقافات الى مجرد مؤسسة تستخدم كواجهة للنهب .بل وعودتها الي ثكنة شبه عسكرية استعراضية وهذا لن يكون فى مصلحة احد ولن يخلق الا جو ملائم للسرقة والفساد الاداري ...

هذه احد قلاع الثورة الليبية يتم السطو عليها وستسير وفق رؤية شخص متعالي مريض بحب الذات والانانية.

لكننا تعلمنا في فكر معمر القدافي ونهلنا من مناهله ولن ثتني عزائمنا تصرفات حفنة من هؤلاء الاشباح .

و اننا لا نعترف بغير معمر القدافي معلماً ومفكرا للنظرية وللجماهيرية اليوم وغداً .

محمود الحارس ـ بنى وليد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home