Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

صحة الوجه

احمد ابر هيم يلقي محاضرة حول حرية التعبير وحرية الرأي بعد استلامه لرئاسة مركز أبحاث الكتاب الأخضر ومن خلال هذا المنصب بيداء احمد إبراهيم في صحة الوجه والنفاق والكذب علي أنصاف المثقفين الذين عرقلوا حركة السير ليصلوا إلي المحاضرة في الوقت المناسب.

من ليبيا يأتي الجديد ومن ليبيا نسمع الغرائب ؟؟؟؟ أين احمد إبراهيم من حرية الري والتعبير عندما كان حاكما لشؤون ليبيا الداخلية لأكثر من عقدين من الزمن أين هو من حرية الرأي عندما كان يمنع المتحدثين في المؤتمر الشعب العام خصوصا عندما يتطرقون إلي أمور تتعارض مع رأيه؟؟. أين هو عندما كان يقمع ويأمر بسجن أي منادي للإصلاح.

أليست هذه صحة وجه احمد إبراهيم الذي قمع وهمش واسكت أفواها, فقط لأنها قالت هذا خطاء أو أشارت إلي بعض التجاوزات؟؟. أين هو من الحرية؟؟؟ وهو الذي صادر أملاك الغلابة, وأشعل النار والفتن بين القبائل الليبية تحت شعار التطاحن الجماهيري.

الم يكن احمد إبراهيم هو من أشعل نار الفتنة بين العرب والامازيغ وبين الشراقة والغرابة وبين القذادفة و ورفله وبين العائدون والصاد شين.

الم يمارس احمد إبراهيم عصاه السلطة وقهر العديد من المثقفين الليبيين؟؟؟. الم يكن احمد إبراهيم وراء موت الغزال؟؟ وشنق الطلاب في حرم الجامعات الليبية فقط لأنهم قالوا لا للخطاء لا لبعض الأفكار التي هي ألان اعترفت كل مؤسسات الدولة بأنها فعلا خطاء ولكن بعد فوات الأوان.

صحة وجه لا بعدها ولا قبلها أين هذا الكلام عن الحرية يااحمد عندما كنت ترفع صوتك علي أعضاء المؤتمر الشعب العام. أين أنت من حرية التعبير عندما تغط علي زر قفل الصوت علي أي متكلم علي حقوق مؤتمره, أو انك نسيت دكتاتوريتك عندما عرفت إن الكرسي دوار وهذه حقيقة لم تكن تؤمن بها في تلك الفترة التي مارست فيها اعتي أنواع الدكتاتوريات التي يحسدك عليها أباطرة الدكتاتوريات العالمية عبر التاريخ.

ومن خلال هذا المنبر الذي هو كابوسك ومن خلاله تم إزاحتك أود أن أقول لك انك إلي الهاوية ليس لأنك غير مخلص لثورة وليس لأنك ثوري ولكن لأنك لا تفقه شيا ولا تستطيع ممارسة أي شي عندما ترفع عليك الحصانات السياسية.

وأريد أن أطمئنك مهما فعلت يااحمد ومهما عملت لن تستطيع تغير نظرة الناس فيك إلا إذا رجعت إلي وطنك ممكن وبما اختلسته من الليبيين تستطيع أن تحمي نفسك وراء الجنجويد أبناء عمومتك في تشاد أو النيجر.

سبحان مغير الأحوال .

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home