Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

المجهولون من طينة واحدة

ترددت الأنباء في الأونة الأخيرة بأن مجهولين في مدينة طرابلس العاصمة قد اختطفوا المحامي ضو المنصورى ،وقد نفي متحد باسم السلطات اية صلة ( اللجان الثورية ) بهذا الحادث. وجدير بالذكر أن عملية الاختطاف هذه تتكرر باستمرار علي أرض ( الجماهيرية السعيدة!!؟؟) ، فتارة نسمع عن عملية اختطاف وقتل، وتارة اخري اختطاف وضرب ، وتارة عن اختطاف وإخفاء ، وكلها تنسب الي مجهولين . ولوأخذنا بسرد تفاصيل حوادث الإختطاف هذه فلن نجد وقتا كافيا لحصرها لكثرة ووقوعها، نذكر فيمايلى احداها على سبيل المثال لاالحصر.

فمن أشهرحوادث الإختطاف التي قيدت ضد مجهولين حادثة خطف الحاج علي زواوه ، احد كبار وجهاء مدينة بنغازي ، والذي كان في الخمسينات عضوا بجمعية عمر المختار ورئيسا للجنة نصرة الجزائر فيما بعد ، والذي كان يدعم من ماله الخاص العديد من الطلاب الفلسطينيين الدارسين بمصر .

أختطف الحاج علي زواوه في منتصف السبعينات ، من قبل مجموعة من الملثمين بقيادة أحد (الضباط الأحرار!؟) سيرداسمه لاحقا، و قد تم ضرب الرجل ضربا مبرحا حتى قارب أن يموت بين ايديهم ، وترك مرميا علي الأرض علي طريق الهواري بالقرب من أرض بالعون ، وقد وجده بعض المارة الذين اسعفوه بعد التعرف عليه .

وبعد أشهر من عمليةخطفه ، شهدت مدينة بنغازي أبشع عملية إجرامية في تاريخها ، حيث ثم وضع أربعة من أبنائها علي أعواد المشانق بأمر من ( قائد الثورة !! ) . وظل أبناء المدينة معلقين حتي مساء ذلك اليوم الأسود السابع من ابريل 1977

ففي ذلك اليوم المشؤم وبينما كان الحاج علي زواوه يؤدي صلاة المغرب بالمسجد القريب من منزله بشارع المهدوي ، و بعد أن انهي صلاته سمع صوت احد أعوان النظام يناديه ( ياحاج علي.. القايد يطلبك ) وقد تبين له انه إستدعاء عاجل له لمقابلة ، وقد حدتث بلبلة في المسجد استنكارا من الحاضرين ، الأمر الذي جعل شقيقه الأستاذ عبد العزيز زواوه الذى كان معه يصر علي مرافقته بالرغم من تعهد رجال الأمن بعودته .

وصلت السيارة إلي مقر القيادة، ودخل الحاج علي ومن معه ، فوجدوا ( القايد!! ) يجلس علي كرسيه وقد وقف خلفه حسن أشكال بينما كان العزومي (شاعر القايد) يجلس علي الأرض عند أقدام (القايد!!) ، وعند الدخول إذا بحسن أشكال يخاطب الحاج علي زواوه قائلا ( أهو قوله أحنا اللي خطفناك وضربناك ) فرد عليه الحاج علي بصبر وحكمة ( المشتكي لله ) ،وهنا وجه ( القايد ) حديثه إلي الحاج علي قائلا مارأيك في الذي حدث اليوم ( يقصد جرائم الإعدام ) فرد الحاج علي قائلا: نشهد بالله أنها عملة سودة.

هذه القصة كنت قد سمعتها وتحققت من وقوعها من عدة اشخاص - رحمهم الله جميعا – لقدعاشوها في ايام حصولها . وما اشبه الليلة بالبارحة فهاهي حوادث الإختطاف المؤلمة تتكرر من حين لآخر مع اشخاص اخرين. فالمجهولون والقتلة هم زبانية القايد ومن نفس الطينة التي تربت علي يده وتعلمت منه تعاليم الفكر الأخضر ، فكر الخطف والقتل والدمار وحقن الأطفال وتجويع الشعوب ودمارالأوطان، فلاينخدعن احد فى مزاعم ومحاولات مؤسسةابنه سيف في تمييع هذه القضايا القائمة ، ونسبتها لأخرين إما اموات أوضد مجهولين .

محمود العوامي سليمان


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home