Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

شطحة جديدة من شطحات جماعة بو جبهة
( ورفلة وقصيدة الرد )

كل يوم تخرج علينا جبهة العمالة والنذالة بشطحة جديدة من شطحاتها التي تكشف لنا كل مرة عن وجهها القبيح و أسلوبها القذر في محاربة نظام لاتختلف أساليبه عن أساليبهم المنحطه أبدا ( وما العجب فكل أعضاء الجبهة إما سفير سابق في الهند أو الأرجنتين أو ضابط أوعضو لجان ثورية هبر وهرب إنقلبوا على ولي نعمتهم بعدما وعدهم أسيادهم الجدد بميزات وصلاحيات أكبر مقابل عمالتهم ) .
وفي الفترة الماضية بان هذا الوجه القذر بوضوح أكبر في محاولتهم إستدراج بعض شباب قبائل معينة من المداومين على المنتديات ومتابعي المواقع جيدها وقبيحها في مهاترات وصدامات على الإنترنت بهدف زرع الفرقة وإثارة النعرة القبلية وإستهداف وحدة الصف فتارة نجد مقالات منسوخة في عدة مواقع تحت أسماء وهمية مضمونها يوحي لقارئها بأنها لشخص من قبيلة بعينها تحمل ما تحمله من سب وشتم لهذه القبيلة أو تلك بأبشع الاوصاف أملا منهم في الحصول على أكبر ردود أفعال ممكنة فلعل وعسى ( عشم إبليس في الجنة ) أن تنتقل هذه الصدامات على أرض الواقع .. وكأن كل أبناء القبائل لا شيء يشغلهم سوى التنقيب بين المواقع لعلهم يجدون معركة هنا او هناك ليقيموها .
أولا أريد أن أذكر المرضى بقول الله سبحانه وتعالى ( الفتنة أشد من القتل ) صدق الله العظيم
أي عذر هذا سيكون لكم يوم تسألون عن أعمالكم القذرة هذه ؟؟
ثانيا أيها الجهلة بتاريخنا وتاريخ أجدادنا ما بين قبائل كورفلة والزنتان والقذاذفة وأولاد سليمان أكبر حتى من القذافي نفسه أو من بعض السفهاء من هنا او هناك.
وأيها الجهلة حتى 100 من معمر لن يستطيعوا التفرقة بين أبناء إخوة الجد الذين إمتزجت دماء آبائهم و أجدادهم الطاهرة وأرتوى بها تراب الوطن دفاعا عنه وعن كرامة اهله .
فمابالك بصعاليك الجبهة الذين هم أشبه بالإبن الغير شرعي الذي تتلقفه المخابرات الأمريكية تارة و تستخدمه المخابرات السودانية تارة أخرى لترميه لاحقا للمغرب وآل سعود ...وهلم جرة .

قصيدة الزيتونة مثال آخر
هذه الواقعة وتعاملهم معها مثال آخر على قبح نواياهم وسذاجة تفكيرهم ومدى إستخفافهم بعقولنا .
في منتصف العام الماضي وأثناء ذهابه لإستراحته ( قصر السدادة سابقا ) توقف القذافي عند وادي بني وليد وترجل من إحدى سيارات الرتل وأثناء تجواله برفقة حرسه بين أشجار الزيتون في الوادي تحديدا قرب قبيلة النورة ( قبيلة رمضان العيهوري أحد قادة ضباط الإنقلاب ) يقال بأن إمرأة عجوز من نفس القبيلة مرت بجانبه ولم تعره أي إهتمام لاهو ولا الهيلولة التي رافقته .
ويقال أنه قال قصيدة لاحقا يخاطب فيها هذه المرأة سجلت في شكل أغنية بثت في إذاعة بني وليد بأمر من علي الفيتوري يقول مطلعها :
يا ساكنة في الوادي........ في جلوته من جاي ولا غادي .... شن قولتك في خونة ظنى الأجوادي
المعنى واضح فالقذافي أو أي كان صاحب القصيدة يحاول إثارة المشاعر القبلية لدى أهل الرصيفة وإشعارهم بالذنب جراء إنقلاب بعض أفراد قبيلتهم الغير متوقعة على عقد الإخوة ( والذين على فكرة ذهبوا غير مأسوف عليهم لأنهم وبتعاونهم مع جبهة الخراب التي نسقت الإتصال بينهم وبين السي أي ايه في إحدى فنادق زويرخ عن طريق المقريف المقرف خرجوا عن إطار معارضة القذافي إلى خانة خيانة الوطن .. والخونة لا مكان لهم بيننا ).
وأراد حسب إعتقاده تحميلهم ذنب ودين لديه يجب عليهم الإيفاء به تعويضا عما حدث خصوصا أن التمرد في بني وليد إتسع في فترة من الفترات ليأخذ حيزه الشعبي بعد تكرار حرق صور القذافي التي وقف هو بنفسه مطولا تحت إحداها وهي ملطخة بالطلاح الأحمر في رمضان قبل الماضي.
وأيضا التهديد الذي لحق بممثليه في القبيلة بعد حادثة صفع "علي الفيتوري" يد القذافي في بني وليد من قبل أحد شباب ورفله في تصعيد أمين اللجنة الشعبية بعد أن أراد فرض أحد أتباعه بالإضافة إلى محاولة قتل و آمر جحفل بني وليد "جبران حسين" في منزله وهو الذي زاره القذافي نفسه في بيته عقب محاولة 1993 م كمكآفأة له على قرائته لبيان التبري من ضباط الإنقلاب بعد رفض العديد من ضباط وأعيان القبيلة قرائته.
ولكن القذافي( إن صح أنه قائل القصيدة) وكما يقولوا بيطببها عماها وبدل من ردم مافات حسب قوله في نهاية القصيدة زاد الطين بله وأجج مشاعر الغضب لدى شباب القبيلة وأنهالت قصائد الرد و الذم فيه تتوالى من كبار وصغار الشعراء مما جعله يفكر بزيارة بني وليد ليصلح ما يمكن إصلاحه وأيضا يقال أنه سيرجع إدارة الشعبية لبني وليد بعد ضمها إداريا لمصراته نكاية فيهم أملا في تخفيف حدة الإحتقان .

ومع كل ذلك فإن قصائد الرد على القذافي( أو أي كان صاحب القصيدة) لم تمس واحدة منها قبيلة القذاذفة بصفة عامة بسوء لأن أهل الرصيفة يدركون أن مابينهم وبين أبناء القذاذفة عامة أكبر من تؤثر فيه أفعال القذافي نفسه أو حتى بعض الفاسدين من المحيطين به .
ولكن وكعادة جبهة الفتنة والخراب في الإصطياد في الماء العكر ومحاولة التطفل والإستفادة من أي حدث على الساحة الداخلية دون أن يملكوا أي شجاعة لمواجهة نظام القذافي مباشرة بل تخصصهم هو الإيقاع بالغافلين والواهمين بوطنية هذه الشرذمة من موظفي السي أي ايه كما حدث مع ضحايا أحداث العمارة 1984م وضباط 1993م .
أول ماوصلت لمسامعهم هذه الواقعة تخمضت أفكارهم المضحكة على إستغلالها بنشر قصيدة تحت إسم رد ورفلة على القذافي وهذا رابط القصيدة وكلماتها :
http://www.libya-nfsl.org/
بريدالإنقاذ/ tabid/80/mid/448/newsid448/1419/Default.aspx


القصيدة تحمل ما تحمله من عبارات منحطة بإنحطاط أخلاقهم فحتى والدة القذافي تلك العجوز التي عندما جائها المهنؤون في إنقلاب إبنها كانت ترد بالعقبى لأولادكم ! في قبرها ولم تسلم من لغوهم فوصفوها بأقبح الأوصاف التي إن دلت فإنما تدل على مدى إنحطاطهم اخلاقيا وأيضا معايرة قبيلة القذاذفة بصفة عامة بالرعي ( مهنة الأنبياء ) وما يدل على ضحالة معرفتهم بشؤون القبائل هو وصفهم في القصيدة بالخوايا ( بالكذب وما عندها ثوابت حية ) .
فالجاهل فقط بتاريخ القبيلتين لا يعلم بزيتونة الخوايا بين ورفلة والقذاذفة في بني وليد التي يقال أن عمرها يزيد عن 300 عام ناهيك عن الوثائق القديمة و المعروفة بهذا الشأن.
ثم نلاحظ في هذا البيت بالذات
مرعوب من تصريح الاسلامية ... واحني معاهم رافعين الراية
دس وبطريقة خبيثة تأييد للشاعر الورفلي المزعوم لإعلان القاعدة الأخير ضد نظام القذافي أملا منهم في إستفزاز الأجهزة الأمنية لتنفيذ حملة إعتقالات واسعة بين شباب القبيلة ( وكأن أجهزة الامن محتاجة وصى او سبلة من الأصل وهم قايمين بالواجب وزيادة !!)
طبعا ناهيك عن إقحام قضية تشاد بالإضافة إلى قبيلة المقارحة في المنتصف !
وكله كوم وركاكة القوافي في القصيدة نفسها كوم آخر التي مجرد نسبها إلى شاعر ورفلي يعتبر إهانة حتى لأصغر شعراء ورفلة وأقلهم خبرة في قرض الشعر الشعبي الذي وفي أسوأ حالاته لن تخرج من ملكاته قصيدة بهذا الضعف وهذه السخافة ناهيك عن الأغنية المضافة في نهاية التسجيل وهي من تسجيلات الجبهة ! فما هذا الغباء ؟؟
طبعا دون ذكر لهجة الملقي المضحكة ومحاولته اليائسة مجاراة لهجة أهل الرصيفة ويتضح للمستمع والخبير أن لهجته الأصلية ( الشرقاوية ) قد خانته أكثر من مرة وفي أكثر من عبارة ثم أن صوته الناعم يوحي فعلا بأن الملقي ( شرابه حليب البل وماكلته خبزة جمر وتجواله في شعاب لندن وكيفان أتلانتا وواشنطن ! )
حتى إسمه المستعار الورفلي الوليدي ( دار ديرة اللي سألوه من أي قبيلة قال ورفلي من بني وليد !)
أريد أن أختم بالقول بأننا نعلم جيدا أن هذه التصرفات الصبيانية ليست بالأمر الجديد على جبهة العمالة وللعلم أن كل منشوراتهم المسيئة لقبائل بني وليد مرصودة من قبلنا و موجودة لدينا وبأسماء موقعيها وناشيريها وصورهم القبيحة ( أمثال المقريف وصهد وجاب الله وباقي شلة جلبيات ليبيا على غرار جلبي العراق ) بالإضافة إلى تسجيلات البالتوك و التي سيتم توزيعها في الوقت المناسب على شيوخ وشباب القبيلة .
هذه إحدى ردود شعراء ورفلة ألقيت مباشرة على الهواء عبر راديو إذاعة بني وليد من نفس المكان الذي أذيعت فيه القصيدة الأصلية
http://www.sudanup.com/download.php?filename=b412f39f9f.wma

يعني نحن لا ندفع بغيرنا للقيام بما نراه مناسب ولا نختفي وراء أسماء وهمية أو في مواقع الأنترنت عندما يتعلق الأمر ببني وليد الحبيبة وليكن في معلوم جبهة العمالة والنذالة أننا بالرغم من كل ما حدث فلن نزر وازرة بوزر أخرى أو نعمم أخطاء فرد أو شرذمة على قبيلة بأسرها ولن نتخلى يوما عن أخوتنا لا اليوم ولا غدا فنحن لسنا أغبياء لنستبدل أخوّة الجد والتاريخ بلقطاء المخابرات الأمريكية والسودانية ! أي من الأفضل أن تغيروا وجهة محاولاتكم الخبيثة إلى أماكن أخرى فأصغرنا أكبر من أن يعير أدنى إهتمام لنعيق غربان الفتنة في الداخل أوالخارج .

الفقهي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home