Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 19 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفساد ينخر رقابة بنغازي

انه لمن المعيب والمشين ما وصلت إليه دوائرنا الحكومية من فساد أزكمت رائحته أنوف العالم اجمع ولمن المخزي أن نرى بلادنا دائما في صدارة قوائم الدول التي يعشش فيها الفساد في التصنيفات العالمية ، فالدولة الليبية تحاول جاهدة القضاء على هذه الآفة ولكن بسبل بدائية غير ذات جدوى وتغض الطرف أحيانا على الكثير من الفاسدين لأسباب اجهلها ويجهلها جل الليبيين ، لا بل ويتطور الأمر أحيانا أن نفاجأ بتكريم احد الفاسدين والمفسدين أو رفع مقامه بإسناد مهام حساسة ومهمة في الدولة له ، الأمر الذي يجعل المواطن يشك ويرتاب في جهود الدولة لمقارعة هذا السوس الذي ينخر جسدها ، ففي مدينة بنغازي ثان اكبر المدن الليبية مثال صارخ على هذا القول ، فعندما كان احد الإخوة العائدون مسئولا على احد المصانع التي كانت منتجة وتدر بالربح على الدولة وتسند الاقتصاد الوطني فاحت من ذاك المصنع أو الشركة رائحة عفونة الفساد والاختلاس لربما كان السبب عدم الولاء للوطن وعدم الانتماء الحقيقي له ، وتحركت أجهزة الرقابة في ذلك الوقت وكشفت بالدلائل والقرائن ذاك الفساد وعرت الفاسدين المتورطين به وأحيل ذلك المسئول إلى التحقيق وأثبتت عليه كل فضائح وفضائع ذلك الفساد وتبين انه من الأسباب الرئيسية والهامة في انهيار ذلك المصنع وتراجع إنتاجه وأدائه وتراكم ديونه ومشاكله وتدهور حال المنتجون به ، أحيل ملف هذه القضية إلى الجهات الرقابية العليا بالدولة الليبية وانتقل الملف إلى مدينة طرابلس مقترن بكل تلك الإثباتات والدلائل ، على أمل أن تأخذ العدالة مجراها ويعوض هذا الوطن ولو معنويا ببتر احد أذناب الفساد ، ولكن كانت الصاعقة عندما عاد ذلك الشخص المتهم بقرار تعيينه المسئول الأول على جهاز الرقابة الإدارية في مدينة بنغازي نعم هذا ما حصل ولم يجد له سكان بنغازي تفسيرا مقنعا إلى الآن ، ويا ليت ذلك الشخص وقف عند هذا الحد من التعنت والإمعان في الإفساد وكأنه يتعمد ذلك أو لم يهاجر إلى ليبيا إلا لهذا الغرض فصار المسئول على مراقبة زملائه في الفساد فللقارئ أن يتخيل هذا السيناريو الذي حدث مع هذا الشخص وكيف سيئول حال البلاد بعد تولي احد ابرز الفاسدين زمام المراقبة والرقابة وضبط النظام ومكافحة الفساد ، فبقدرة قادر انهالت الملايين على هذا الإنسان وأصبح من أصحاب الفلل والأملاك في بنغازي التي أتاها وافدا يبيع (الكسبر والمعدنوس) في فندقها البلدي لا بل صار أيضا من أعيانها وأصبح أيضا بقدرة قادر من علمائها بعد سفر لم تتجاوز مدته الشهرين لجمهورية التشيك ليعود لنا بالدكتوراه ، وكأن بنغازي لم تنجب من تعلموا وعلموا العالم كله علمهم في كافة المجالات .
صار لدكتورنا هذا نصيبا في كل المشاريع التي تنفذ في بنغازي ويوضع بند خفي في المقايسات الخاصة بالمشاريع لإسكات الدكتور وإرضائه لا بل يتمادى أحيانا إلى الاشتراك هو بنفسه عن طريق بعض العائدون الآخرين إلى القيام بتنفيذ هذه المشاريع وهو يقف السد المنيع دون مراقبة أدائهم أو تقويمهم ، ففي عهد الدكتور الجليل عاث المفسدين في بنغازي طولا وعرضا وصار لفسادهم حاميا ومراقبا أمينا وزميل مهنة لا يخشون من جانبه وشاية ولا تقويما إلا من تجرئ ولم يضع للدكتور حصة في حسابه ، لكن الغريب في الأمر وهذا هو الذي يحير كل أبناء بنغازي الشرفاء لماذا الدولة تسكت وهي تعلم وترى ولا تحرك ساكن .....!!!!
نكاد أن نشك إن هذا الأمر قدر دبر بقصد ولغرض لا يعلمه أبناء المدينة ، فهل يعقل أن يوضع مختلس مجرم على رأس جهاز حساس كجهاز الرقابة ؟!!! دعونا نعود قليلا على دكتورنا الآن فعندما عاد من طرابلس يحمل ورقة تكليفه صار يتحرى ويبحث داخل جهاز الرقابة الإدارية على الشرفاء والمخلصين ليس لتقريبهم منه بالطبع بل لكي ينصب لهم المصائد ويدبر لهم المكائد وكان أو ل همه هو إزالة الشباب الذين كانوا وراء كشفه في فضائح الفساد في المصنع السابق من طريقه وبطريقة انتقامية بشعة فالكل يعلم إن جهاز الرقابة كان مستثنى من علميات التقليص التي عصفت بالدوائر الحكومية عندنا ولكن دكتورنا أصر وألح على الجهات العليا إن لديه عمالة زائدة يجب التخلص منها وإزالتها من الطريق فكانت القائمة التي سافر بها إلى طرابلس تحمل أسماء الشباب الذين حققوا معه في القضية السابقة ، وكان الرد أيضا محيرا حيث انه حصل على الموافقة وأحيل أولائك الأوفياء إلى القوى العاملة جزاء على ما قاموا به من أعمال شريفة للكشف عن الفساد وأذنابه ،، وخلى الجو تماما من المنغصات أمام دكتورنا وتنفس فساد بنغازي الصعداء لان احد زملائهم سيطر وبكل قوة ودعم على قولهم على أكثر الأجهزة إزعاجا لهم والتي كانت تفسد الكثير من خططهم القذرة .
والآن أعود واسأل عن السر وراء التمسك بالفاسدين ورفع مقاماتهم وإسناد المهام الحساسة لهم ؟
لك الله يا بنغازي ......
ولنا عودة ببعض المستندات من داخل كواليس جهاز الرقابة .

ص. ش


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home