Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 19 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل عيدت ليبيا
عيد سعيد جدا ايها الليبيون الشجعان جدا جدا

جاء العيد ....ذهب العيد وعيد الليبيون لكن هل اهتم احد هل عيدت ليبيا ام لا ؟؟؟؟؟.
هل لاحظت اًعين الليبين المليئة بعمش الفرح الكاذب بلادهم في اسمالها البالية السوداء تجر ديول الخيبة والاحباط والموت البطيئ؟؟؟
ام ان الامر لايعني احد المهم ان نعيد نحن, نرسم تلك الابتسامة الصفراء الباهتة على وجوهنا ونملء وجوه بعضنا البعض (بالرياقات ) ونتبادل التهاني الغير قلبية ويسامح بعضنا البعض الي حين,ثم نعود الي ذات الدائرة من جديد في انتظار يوم اخر نسميه رغم انفه ..عيد .
هذا ليس هو العيد ايها السادة ...
العيد الحقيقي هو ذلك اليوم الذي تعود فيه الابتسامة الي وجه ليبيا الحبيب,حين يرفع عن كاهلها هذا العبء الثقيل القدر الذي ارهقها اربعين عاما كاملة.
العيد الحقيقي ايها السادة هو ذلك اليوم الذي تكون فيه عندنا الجراءة لنقف امام المرااة وننظر في اًعيننا دون ان نستحي من انفسنا ومن جبننا وخوفنا وقلة حيلتنا.
الامر لا يحتاج الي بطولات خارقة ولا الي معجزات الامر لايحتاج الا الي شعب يعي معنى كلمة فرح, يعي معنى كلمت عيد ,يعي معنى كلمت حياة,.شعب يعرف متى تكون الحياة جديرة بان نحياها ومتي يجب ان نبصق عليها ونغادرها كما يفعل الرجال.
الامر لا يحتاج الي كل هذه الاحزاب ولا كل هذه المعارضات التي لم نعد حتى نعرف اسماءها,الامر لايحتاج الي كل هذا الهرج والمرج ,,الامر لايحتاج الي اكثر من ان تجمع انت وانا وهو احبابنا وجيراننا ونخرج الي الشارع نحمل القصع او الطناجر او صفر الحلويات لافرق ,المهم ان نخرج الي الشوارع ونقول بصوت واحد لهذا الراعي اًرحل فورا لقد سئمنا سخفك وانحطاطك فارحل وسيرحل .
صدقوني سوف يرحل مجللا بمخازيه لان هذا الراعي ليس اكثر طغيانا من حاكم رومانيا ولا حكام جمهوريات الموز,,,,,,لكن هذا الامر على سهولته يحتاج الي قلوب عامرة بالدفء,الي اجساد قادرة على ان تلتف حول بعضها البعض ,يحتاج منا الي ان نحب بعضنا البعض ونحب هذه البلاد التي ابتلاها الله بنا.
يحتاج الي ان نكون مستعدين لبدل قطرة دم واحدة على الاقل لاجلها.
هذا الشيء الذي يحكم ليبيا او غيره لن يستطيع قتل مليون انسان في الشوارع العالم قد تغير وعين العالم ترقب كل شيء...نحن الان نلعن الغرب وامريكا لانها تصلح علاقاتها مع نظام الرعيان وتحاول اعادة دمجه في المجتمع الدولي, لكننا نسينا كم من الفرص اتيحت لنا عندما كانت هذه القوى تضغط على هذا النظام وتحاول اسقاطه بشتى الوسائل,فاين كنا نحن في ذلك الوقت ؟
كنا في معسكرات التدريب الشعبي نستعد لسحق هذه القوى التي ستزيح عنا هذا العبء الثقيل.
ادا ما الذي نريده من العالم ,العالم يبحث عن مصالحه وهذا حق مشروع له,لكنالعالم كله عندما يرانا نملء الشوارع والساحات نناضل لاجل حقنا في الحياة بكرامة فوق ارضنا ,عندما نثبث للعالم اننا نستحق الحياة واننا قادرون على صنع الحياة فسوف نجد العالم كله بجانبنا يوءازرنا ويؤيدنا.
فهل نفعلها ولو لمرة واحدة في اعمارنا؟
هل نكون عللى قدر المسؤلية,مسؤلية ان نسلم هذا البلد نظيفا وخاليا من الجعجعات ومن قوانين الزمزكه والطبللة ومن نظريات الرعيان السخيفة,بلدا يستحق ان يحيا فيه الانسان بدلا من ان يلعن حظه العاثر الف مرة في اليوم لانه ينتمي اليه .بلدا يتشرف النسان فعلا بالانتماء اليه.
يقتلك القرف في احيان كثيره وتشعر بالرغة في التلاشي والاندثار عندما تشاهد الشباب الليبي يتجمهر بعشرات الالاف ويقاتل بعضه بعضا لاجل (الاهلي والاتحاد), او عندما ترى الناس تملء الشوارع لان فنانا ما حصل على لقب" سوبر ستار العرب" بينما لايخرج احد لان بلادنا ليبيا الحبيبة نالت وبكل استحقاق لقب (سوبر عار العرب والعجم) يجلسون على ذات المدرجات في الرياضيه ,,,ذات المدرجات التي راينا عليها ارواح احبة لنا تزهق نتيجة لنزوات ابناء الرعيان ,,لازالت دماؤهم غضة طرية تطالب بالقصاص من الذي دبحهم وهم في حالة غفلة ولهو ولم يعطهم من الوت حتى القدر الذي اعطاه جراتسياني للمختار ليصلوا ركعتين لربهم ويستقبلوا وجه ربهم بقلوب مطمئنة.
تجلس لتراقب هولاء الشباب,, عماد الوطن ,,ايقونة المستقبل المزهر وتجد نفسك لاتحتاج الي كثير من الذكاء لتبصق على ذاك المستقبل حتى قبل ان تراه لانك تعرف كيف سيكون.ماساتنا الحقيقيه ايها السادة اننا لانعرف ماذا نريد؟ لانريد الراعي في المرابيع وفي الجلسات المحكمة الاغلاق ونغلق افواهنا كلما خرج علينا بالمزيد من سخافاته وانحطاطه والمزيد من القوانين التي تدمر البلاد والعباد وتشيع حالة الفوضى الشاملة والتي لن تخرج منها ليبيا ابدا.
فمتي سنفيق ؟لقد كتب كل الكتاب وحلل كل المحللون وعرفنا ان هذا" الشي" الذي يحكم ليبيا ليس ليبيا بل قال لنا البعض انه يهودي ابن يهوديه فماذا ننتطر.؟
متي سنققرر ان هذا الراعي وسواء كان يهوديا او مجوسيا او حتي من نسل الانبياء لايصلح لادارة البلاد وانه يقود ليبيا الي دمار شامل وكامل.
متي تكون عندنا شجاعة طفل فلسطيني ذو عشر سنوات يواجه دبابة صهيونية مدججة بالسلاح ,متي نعقل ان الذين سيخرجهم الراعي لمواجهة اي تظاهرة ضده ليسوا صهاينة ولايهود بل اهل واخوة وجيران.
متي ندرك ان التغيير اذا جاء على ايدينا فسيكون من حقنا ان نضع في الحكم من نشاء ونعزل من نشاء واذا ما جاء عن طريق العسكر والقوة فلن يكون الا حلقة جديدة في مسلسل الرعب ايا كان هذا القادم.
فهل نحن ايها الليبيون الشجعان جدا قادرون على امتحان انفسنا لمعرفة القدر المتبقي عندنا من الشجاعة والذي يجعلنا نحتفظ على الاقل بقدر قليل من احترامنا لانفسنا,تلك الشجاعة التي نتغنى بها في اشعارنا الشعبية والفصحى ام انه فقط طق حنك وضحك على الذات وعلى الاخرين.
الي متي سنظل نرقب هذا الانهيار الشامل والكامل,,سخف ودعارة,,, دعارة سياسيه ودعارة دينيه ودعارة فكريه ودعارة خلقيه,انحطاط شامل وكامل ,موت وذل وفقر وفاقة وقلة حيلة وطياح سعد اللعنة علينا جميعا كل هذا فقط لنبقى نعيش,والادهى والامر من يفعل بنا هذا كله ,طاغيه ملك جبار سلطته السماء علينا مارد من مردة الجان لا , لا لن نضحك على انفسنا ان ماساتنا الحقيقية والمخجلة ان الذي يفعل بنا هذا كله ليس سوى راعي ابل جربوع اجرب لايساوي عنقه عقال بعير.
فيا له من مجد سنتركه لابنائنا واحفادنا ,,يالها من بطولات ستزخر بها كتب التاريخ,وسيدرسها المعلمون لابنائنا واحفادنا على مقاعد الدراسة..يالها من سير بطولة ستحكيها الجدات للحفيدات في ليالي الشتاء الباردة.
فهل لنا من استفاقة ولو متاخرة ,,هل سنفيق من سكرتنا التي طالت وننظر للعالم من حولنا لنرى كيف تصنع الشعوب التي تستحق الحياة,,الحياة.ونكف عن الندب والكذب على انفسنا وعلى الاخرين ونكف من ادعاءات الفرح الكاذب.
عيد سعيد جداجدا ايها الليبيون الشجعان جدا جدا جدا.

علي الخليفي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home