Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 19 اكتوبر 2008

previous letter                 next letter                 list of all letters

الخيانة الكبرى نداء عام لكل منتجي شركة الاسمنت الليبية

الى كل من تم تغافلهم و الكذب عليهم و التهاون بعقولهم و السخرية من أفكارهم .
انتبهوا فعدوكم منكم و فيكم .
فهاهي تسقط الأقنعة ...في كل يوم يمر .
لماذا وافقتم و وقعتم عقود العمل التى لم تكن يوما لمصلحتكم؟ .
اسكتوا أفواهكم بزيادة في الراتب .
ام تم توجيهكم بمجموعة من الخونة و الأغبياء .
و سقط القناع .
فأين مؤتمركم الإنتاجي ...خان الأمانة فلم نراه الا واقفا متفرجا او متآمرا طاليا لمصلحته .
سقط القناع .
فالمؤتمر الإنتاجي لم يعمل يوماً لمصلحة المنتجين الذين وجوده بل لمصلحة أمانته الخاصة .
مركزا، مكتب، سيارة، السفر بمهمات على حساب الشركة، مكافآت.......الخ .
و عندما جد الجد أمروكم كالأغبياء بالتوقيع على عقود كنتم مغيبين في صياغتها.
و أمروكم بالصمت و الركود و قبول 10% فقط من أسهم شركة انتم من أوجد مصانعها عاملا موفرة للاسمنت حتى أيام الحصار الأسود على ليبيا.
فلا تنتظروا من الخونة الغوث او العون او حتى المساندة .
سقط القناع عن أعضاء مثابتكم الثورية و فريق عملها .
اقفلوها فليس لها مكان الان في ظل الرأسمالية .
و لا مكان للثوريين المتسلقين المتشدقين بمبادئ ثورة الفاتح .
سقط القناع .
وفضح هؤلاء بعد ان كانوا ينشدون حبهم للثورة ودفاعهم عنها و عن مبادئها .
سقط القناع .
بأول مواجهة لثوريتهم و ضاعت أهداف هذه الحركة التي حلفوا اليمين عليها والتي منها الدفاع عن الثورة و حمايتها و الدعاية لها .
و التي منها إرشاد جماهير المؤتمرات الشعبية لنيل حقوقهم كاملة و شرح مبادئ الثورة لهم و توعيتهم.
سقط القناع .
و ظهرت حقائق الأمور .
فقد تشدقوا بالثورة لمصلحتهم الخاصة .
مركزا، مكتب، سيارة، السفر بمهمات على حساب الشركة، مكافآت.......الخ .
أما الثورة فاخر اهتماماتهم .
سقط القناع لماذا صمتوا؟
لماذا لم يدافعوا عن مبدأ الشراكة بالإنتاج؟
لماذا لم يحرضوا المنتجين علي التمسك بما وهبته لهم ثورة الفاتح.
سقط القناع .
لماذا لم يفهموا المنتجين و يوعوهم لما في فكر معمر القذافي .
بخصوص مشكل الشغيلة في العالم؟
لماذا لم يقيموا المحاضرات و الندوات بخصوص ما ورد بالكتاب الأخضر و شروحه عن العمل و العمال و الإنتاج؟
سقط القناع
لماذا رضوا بان نرجع الى الوراء ؟
لعهد الأسرة المالكة ..عهد الرأسمالية المتعفن؟
لماذا ساروا مع التيار و صمتوا و لم ينطقوا بكلمة؟
أين تلك الهتافات؟ أين حب الثورة؟ أين العقيدة و الإيمان بمبادئها؟
ظلمت الثورة بهم لأنها اعتمدت على مثل هؤلاء لحمايتها و الدعاية لها .
سقط القناع .
عن صفقة بيع غريبة لم يعلن عن عروض فيها و لا مناقصات.
عن التآمر على صناعة إستراتيجية و تحويلها من الصناعة الى صندوق الإنماء الاقتصادي و الاجتماعي.
عن شعارات واهية لم نرى منها إلى الآن شيء من الشركة المالكة لأكثر من نصف أسهم شركة الاسمنت الليبية.
"الشركة الليبية لصناعة الاسمنت المساهمة تعود بالسرعة القصوى..."
"البرامج الاجتماعية.."
"مقومات البيئة..."
"التدريب الفعال ..."
"خبراء...."
المكافآت.."
"الترقيات"
" السلامة.."
كلها شعارات واهية حملها كتيب الشركة المالكة .
تم الزج بعبارة .
" أي منتج يرفض العمل وفقاً للقانون الليبي و لوائح الشركة سوف يفقد عمله" .
و هكذا سقط القناع .
و رمي الطعم أمام المنتجين ليبتلعوه في غفلة منهم و خوفوهم من المستثمر الأجنبي لأنه مدعوم .
و تخلوا عن حلم الشغيلة في العالم... عن أهم ما أنتجه فكر إنساني في حل مشكلتهم .
عن مبدأ من مبادئ ثورتهم .
ان لم نحمي و ندافع و نقاتل ان لزم الأمر من اجل هذا المبدأ و هذا الفكر .
فكيف سنقنع العالم به .

ع. ع.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home