Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

معـا من اجل ليبيا خالية من التدخين

عند تصفحي لموقع المؤتمر الشعبي العام لفت انتباهي شعار متحرك في أعلاء يمين شاشة جهازي ويشير هذا الشعار إلي (معا من اجل ليبيا خالية من التدخين), في البداية كنت متوقع إن هذا الشعار هو نفسه الذي رفعه سيف الإسلام (معا من اجل ليبيا الغد), ولكن بعد تركيزي وخصوصا كنت لا ارتدي نظارتي الطبية بعد ارتداء نظارتي تأكدت إن هذا الشعار هو مختلف تماما عن الأخر, فتوقفت علي الفور علي موضوعي الرئيسي وركزت جميع أفكاري علي سبب وجود مثل هذا الشعار في مثل هذا الموقع, وخصوصا تحث سيطرة احمد إبراهيم الذي أبدا لم يعمل من اجل خير الليبيين طيلة وجوده في مناصبة السياسية. علي الفور بدأت أفكاري تتداخل وتبحث عن سبب مقنع لوجود هذا الشعار في هذا الموقع ولكن للأسف تفكيري دهب بعيدا وأمل أن أكون مصيب للهدف, كل الدلائل التي جمعتها تشير إلي أن بروز هذا الشعار جاء متزامن مع شعار سيف الإسلام (معا من اجل ليبيا الغد).
أفكاري والدلائل التي جمعتها قادتني إلي إن احمد إبراهيم رفع هذا الشعار استهزاءا بشعار الاصطلاحين وعلي رئسهم سيف الإسلام ووجه إليهم رسالة قد لم تصل إلي الكثيرين ومنهم سيف, من خلال هذه الرسالة أراد احمد إبراهيم أن يقول طز في الاصطلاحين وإنني قادر علي حرقكم بسهولة وانتم لا تساوون إلا مجرد دخان سجائر الرياضي والأطلس والملبورو المهرب من النيجر وتشاد والسودان والمخترق لسكان سبها والمسيطر علي قلوب الطرابلسين. نهيك عن ذلك الدخان المهرب عبر المواني بتصريحات السفارات الأجنبية خصوصا الفقيرة منها تحث رعاية مكافحة التجسس وأعضاء الأجهزة الأمنية أسف ليس هذا موضوعي.
احمد إبراهيم وجه رسالته في وقت سابق وهو يعرف مسبقا ما لم يعرفه سيف الإسلام شيخ الإصلاحيين. والا كيف ينصب السيد احمد إبراهيم علي رأس مكتب الاتصال وتسند إليه مهمة التبشير بمضار التدخين بعد أن تم التبشير بالفكر الأخضر, ولان احمد إبراهيم يجهز نفسه لينطلق في حملته عبر القوافل الثورية والمثابات المنتشرة (والمكسدة مند مده). بعد أن كانت المقولات تهتف- الزحف الأخضر ما يتأخر لان يلونها بالأخضر. اعتقد إن الحملة الجديدة سوف يكون هتافها - الزحف الأخضر علي السجائر وليبيا الغد ما عندها ثائر. وبهذا يكون احمد إبراهيم هو الحاكم لشؤون الداخلية لليبيا غصبا عنكم.
هذا هو فعلا كما قلت لكم في سنة ماضية قلت إن الابن الإيديولوجي انتصر علي الابن البيولوجي, وألان هذا الانتصار يتحقق مرة آخرة وتبقي السياسة الليبية - خوذ من اللحية وحط في الشارب. وشعاري مادام احمد إبراهيم مازال في الدوائر السياسية الليبية فيجب علي الليبيين أن لا يصدقوا بان هناك مصداقية في التغير حتى ولو صرح بذلك عاشور الشامس وجماعته؟؟؟؟؟؟؟.

الغزال


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home