Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

previous letter                 next letter                 list of all letters

إلى الأخت الفاضلة أم اسامة

أختى الفاضلة أم اسامة

جزاك الله خيرا على رسالتك التى عكست كلماتها خلقا رفيعا، وأدبا جما.
لم يستفزنى أعداء الله كما كتبتى، ومنذ أثنتى عشرة سنة تقريبا وأنا أتابع نشاط الرافضة ، وأحسب أننى على دراية كبيرة بمخطاطتهم ،وليس حديثى عن حسن نصر الله لأنه شيعى، بل هناك أسباب أوجزها فى التالى:
1- لايخفى نصر الله ولاءه لايران، بل هدد فى إحدى خطبه "بقطع أيدى من يهددون إيران". ولكى نعرف إن كان تأييدنا لنصر الله واجبا شرعيا من عدمه لابد أن نعرف مكانة إيران بالمنظور الشرعى. إن إيران تمارس قمعا لا يعرف له مثيل ولا يكاد يتكلم عنه أحد ضد أهل السنة، وسمعت بأذنى بعض أهل السنة ممن يعيشون فى إيران يتكلمون عنه وعن سجن علمائهم، وظلما قل أن يوجد له نظير ، وأظن أن عدم وجود مساجد لهم فى طهران أمرٌ قد اشتهر عند الجميع، مع أن المعلومة التى قد لا يعرفها كثيرٌ من الناس أن عدد أهل السنة فى جمهورية إيران الشيعية يتجاوز العشرة ملايين. وهى الممول الأكبر لمنظمات تمارس التطهير الطائفى ضد أهل السنة فى العراق، كمنظمة بدر وجيش المهدى.
2- إيران ترسل عشرات الآلاف من الكتب التى فيها سبٌ للصحابة الكرام وأمهات المؤمنين، ومن اشهرها كتاب" ثم اهتديت" للدجال (محمد التيجانى) عامله الله بما يستحق.
فى هذا الكتاب أيتها الأخت الكريمة إتهام للصحابة بالردة، وبأوصاف يحزن لها القلب. ومما يحزن القلب ايتها الأخت الكريمة أن ولاء البعض اصبح أعمق وأشد لحسن نصر الله من ولائهم لأبى بكر وعمر رضى الله عنهما، والبعض قد يعاديك، أو يتخذ موقفا سلبيا منك بسبب حسن نصر الله هذا، ولا يحمر أنفه للطعن فى صحابة الرسول صلى الله عليهم وسلم، وإلى الله المشتكى.
ولست ممن يطلق الاتهامات جزافا، فهذه الكتب معى، وهى ، مطبوعة فى (قم) المركز الروحى لشيعة إيران.
والحملة الإيراينة لنشرالتشيع بين مسلمى العالم أدانها حتى من عرف برفعه شعار التقريب مثل الشيخ القرضاوى، لأنها اصبحت من الوضوح بحيث يصعب تجاهلها، واتسع الخرق على الراقع، وفضيحة معرض الكتاب الإيرانى فى السودان، حيث وجدت كتب تطعن فى الصحابة رضى الله عنهم، ومعرض الكتاب الذى زرته بنفسى فى (طنجة) المغرب، هو غيض من فيض.
وأقدم لك شهادة من رأى وسمع ايتها الأخت الكريمة: لقد وجدت كتابا خلال جولتى السريعة فى المعرض اسمه" التوحيد وإمامة العصر" وهى مجموعة محاضرات للهالك الخمينى، يقول فيها: إن فاطمة عليها السلام كانت تتلقى جبريل لمدة خمسة وسبعين يوما بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان يخبرها بالامور المستقبلية، وكان عليا يدون ذلك"!!
وهذا ما يسمى لديهم بمصحف فاطمة، واترك لك وللقراء الكرام الحكم على هذا الطامة.
3- قولك ايتها الأخت الكريمة أن حسن نصرالله يقاتل من أجل لا إله إلا الله فيه تسامح كبير، فانتبهى أيتها الاخت لأن ربنا يقول" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" ولا يوجد عندنا الدليل على أنه يقاتل من أجل هذه الكلمة العظيمة كما بينها بشروطها رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما الجعجعة والدعاوى فقد قيل فيها:

والدعاوى إذا لم يقم عليها ... بينات فأصحابها أدعياء

حسن نصرالله عندى زعيمٌ يقاتل من أجل أرضه وطائفته، كما قاتلت عشرات الطوائف والشعوب فى العالم، ولا يجتمع العمل من أجل الله سبحانه وتعالى وتأييد دولة-جمهورية إيران الشيعية- تناصب أوليائه العداء، وتطعن فى زوجات نبيه صلى الله عليه وسلم، لا يجتمع أيتها الاخت الكريمة تكذيب الله بالطعن فيمن زكاهم ورفع قدرهم، والعمل من أجله.
ولا أملك إلا أن أقول لاخواننا وأخواتنا الذين يؤيدون هذا الشخص:على رسلكم، أمامنا يوم نقف فيه أمام الديان فيكشف لنا الحق فلا تشتطوا فى عدواتكم لمخالفيكم.

إلى ديان يوم الدين نمضى ... وعند الله تجتمع الخصوم

وبعد هذا كله أقول: أدعو الله أن يهدينا إلى سواء السبيل، وأن يزيل الغشاوة من العيون.
ولك فائق الاحترام والتقدير .

أخوكم أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home